مواضيع عاجلة

ما هو الباب الضيق وما معناه في قول الرب: “اُدْخُلُوا مِنَ الْبَاب الضَّيِّقِ، لأَنَّهُ وَاسِعٌ الْبَابُ وَرَحْبٌ الطَّرِيقُ الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الْهَلاَكِ، وَكَثِيرُونَ هُمُ الَّذِينَ يَدْخُلُونَ مِنْهُ!” (متى 7: 13)؟

ما هو الباب الضيق وما معناه في قول الرب: “اُدْخُلُوا مِنَ الْبَاب الضَّيِّقِ، لأَنَّهُ وَاسِعٌ الْبَابُ وَرَحْبٌ الطَّرِيقُ الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الْهَلاَكِ، وَكَثِيرُونَ هُمُ الَّذِينَ يَدْخُلُونَ مِنْهُ!” (متى 7: 13)؟

(سحر الفصح العظيم المقدس)

وكان السؤال ما هو وأين هو الباب الضيّق. إنّه الربّ ودعوته لأحبّائه كي يعرفوه، يتبعوه ويدخلوا منه هو… الباب الضيّق الموصل إلى الحياة الأبدية هو ووصاياه…

بدأ الإنجيلي متّى الأصحاح السابع “بلا” الناهية…. “لاَ تَدِينُوا لِكَيْ لاَ تُدَانُوا”…. وأكمل حتى وصل في سرده كمات السيّد، إلى الباب الضيّق… وقبلُ في الفصل السادس أيضاً، بدأ أصحاحه بالتنبيه، بل بالزجر والتهديد….”اِحْتَرِزُوا مِنْ أَنْ تَصْنَعُوا صَدَقَتَكُمْ قُدَّامَ النَّاسِ لِكَيْ يَنْظُرُوكُمْ، وَإِلاَّ فَلَيْسَ لَكُمْ أَجْرٌ عِنْدَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ”….

“اُدْخُلُوا مِنَ الْبَاب الضَّيِّقِ، لأَنَّهُ وَاسِعٌ الْبَابُ وَرَحْبٌ الطَّرِيقُ الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الْهَلاَكِ، وَكَثِيرُونَ هُمُ الَّذِينَ يَدْخُلُونَ مِنْهُ!”

هكذا أعدّ الربّ لنا الطريق التي علينا أن نسلكها… الطريق الضيّق والباب الضيّق تالياً…

لنقف كلّنا الآن في السّاحة أمام الطريقين المؤدّيين إلى ماذا؟ لنقل إلى الحياة!!! في الأولى سعة وأنوار وضجيج بشر وعربات وأبواب حوانيت تفتح وتغلق رجال ونسوة وأطفال في حالة تحضير للعيد، لمناسبة ما، وموسيقى وعزف وألعاب ناريّة وفي الطرف الثاني، في المشهد المقابل طريق طويل، ممتد، معبّد لا يسع إلاّ إنساناً واحداً يسير فيه وربّما شخصاً واحداً يحمل على منكبيه آخر أو طفلاً أو مشلولاً أو معاقاً كسيحاً أو أعمى أو عجوزاً أو مريضاً… كل هؤلاء تراهم واقفين ينظرون ماذا؟!… طريقاً آخر، مرصوفاً معبّداً… في أوّله يفق ملاكين بلباس بيض، في حلّة مهيبة ينظرون ولا ينظرون الآتين ليدخلوا…. هم يحملون كتاباً ضخماً أوراقه بيض مصفرّة قليلاً بل مذهّبة وعليها منقوش تحت الكتابة وفوقها صورة حمّل مذبوح وعلى رأسه إكليل من شوك هو ينطق بأحرف هامة عميقة النغم “تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ”… وينظر الملائكة الذين يتقدّمون… أهم متعبون؟ ثقيلو الأحمال؟! حزانى؟! مضروبون بالعاهات؟ لا وجه لهم ولا منظر فيشتهيهم أولئك الذين في الخط الآخر من الطريق؟!

ويعلو صوت الملاك الأول: “لاَ تَدِينُوا لِكَيْ لاَ تُدَانُوا… يَامُرَائِي، أَخْرِجْ أَوَّلاً الْخَشَبَةَ مِنْ عَيْنِكَ، وَحِينَئِذٍ تُبْصِرُ جَيِّدًا أَنْ تُخْرِجَ الْقَذَى مِنْ عَيْنِ أَخِيكَ!”…. توقف القادمون ليدخلوا من الباب الضيّق ونظروا بعضهم البعض… الدعوة صعبة والكأس مملوءة دماً وخلاً وماء وها هم عطاش جوعى…

وزعق الملاك الثاني في وجوههم ليردّهم من تخاذلهم وخوفهم كي لا يرجعوا إلى الوراء…. “اِسْأَلُوا تُعْطَوْا. اُطْلُبُوا تَجِدُوا. اِقْرَعُوا يُفْتَحْ لَكُمْ”… إذن فلنتقدّم…

“اُدْخُلُوا مِنَ الْبَاب الضَّيِّقِ، لأَنَّهُ وَاسِعٌ الْبَابُ وَرَحْبٌ الطَّرِيقُ الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الْهَلاَكِ، وَكَثِيرُونَ هُمُ الَّذِينَ يَدْخُلُونَ مِنْهُ!”… ورفع كل الذين أمام الباب الضيّق، إلى الطريق الثاني وجوههم وقال البعض في قلوبهم: ها هم يفرحون ونحن حاملون حزننا إلى الباب الضيَق…

“ما أتى بكَ إلى الباب الضيق”؟ سألهم الملاك… هو وضع روحه في كياننا… حزننا… فشلنا في اقتناء الطريق الرحب… طردهم لنا لأنّنا لسنا منهم على مثالهم…. ظلم العالم الذي كنا نحيا فيه. الكره، الخوف، الحقد، الحسد الموت الدماء والمرض… كل ما فعلناه باء إلى لا نهاية… أمسكتُ بالمال فغرقت في الضياع… أمسكت بالمعرفة فاستكبرتُ… شاخ جسدي بعد أن علوتُ عرش الجمال… مات أولادي…. كرهني إخوتي وشعبي طردني…. بقيت وحيداً في جعالتي… في قلبي سوس الكره والحسد والكبرياء والإدانة…. ليس من خير إلاّ فيما لا أعرف وما لا أدرك لكنّي بقيت وحيداً في غربتي لماّذا خلقتني؟!… آتي إليه فهو خلقني، عرفني، ناداني…. لا لنا لا لنا يا الله بل لاسمك نعطي المجد…. تباعد الملاكان بعد مرور الأوّل من تحت الكتاب المرصوف بالذهب فأشرق وجهه إذ نظر آخر الطريق والتفت خلفه صارخاً…. “إنه عرش الملك المضاء بالنور الذي لا يُدنى منه، لكن ابتسامته تجرّني إليه…. ها هو سيّدي، إلهي، حبيبي يزمّر بمزماره وأنا أتبعه. وسأل الملاك الثاني: هل حفظت الوصايا؟ هل عملت بها؟ هل اتضعت؟ هل أحببت حتى الموت موت الصليب؟ هل قبلت كل أحكام الملك وطرحتَ ضعفك أمام ابنة الملك لتتشفّع بك؟ وساروا كلّهم واحداً واحداً وواحدة واحدة في صمت، في هفيف الروح إلى الخلاص، إلى الحياة الأبديّة… غاسلين خطاياهم بسعيهم إلى الإله.

هذا هو العيد!!! هذا هو الحمل المذبوح ينتظرنا منذ إنشاء العالم…. فلنسر إليه كلّنا واحداً واحداً. أمامنا مَن يدلّنا، وورائنا مَن يتبعنا ويدفعنا سيروا إلى الأمام! سيروا… فالمائدة معدّة لتأكلوا فلا تجوعوا بعد ولتشربوا فلا تعطشوا أيضاً!!!!

“تَعَالَوْا يَا مُبَارَكِي أَبِي…. لأَنِّي جُعْتُ فَأَطْعَمْتُمُونِي. عَطِشْتُ فَسَقَيْتُمُونِي” …. هكذا صارت الكلمة للذين مروا من تحتها لا كتاباً مكتوباً، بل حياة أبدية…. (الأم مريم زكا)

“سُئل الأنبا أموناس: ما هو الطريق الضيقة والصعبة (متى 7: 14)؟ أجاب: الطريق الضيقة والصعبة هي هذه: أن تضبط أفكارك، وأن تنزع إرادتك الخاصة من ذاتك من أجل الله. هذا هو أيضاً معنى القول: هَا نَحْنُ قَدْ تَرَكْنَا كُلَّ شَيْءٍ وَتَبِعْنَاكَ (متى 19: 27)”

إن يونان النبي قد أُمسك لكنه لم يُضبط في جوف الحوت، وبما أنه كان رسماً لك يا مَن تألّم وأُسلم إلى الدفن، خرج من الحوت كما من خِدْرٍ، وصرخ نحو الحرّاس قائلاً: باطلاً وعبثاً تحرسون أيها الحفظة، وقد أهملتم رحمتكم” 

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

عاجل: إكتشاف مدينة أثرية ترجع للقرن الثاني بها كنيسة يونانية رومانية وهيكل بمحافظة المنيا

عاجل: إكتشاف مدينة أثرية ترجع للقرن الثاني بها كنيسة يونانية رومانية وهيكل بمحافظة المنيا عاجل: …