مواضيع عاجلة

كيف نفهم “مثل وكيل الظلم” المذكور في لوقا 1:16-13، خاصة قول الرب: “اصنعوا لكم أصدقاء بمال الظلم” (لو 9:16)؟

كيف نفهم “مثل وكيل الظلم” المذكور في لوقا 1:16-13، خاصة قول الرب: “اصنعوا لكم أصدقاء بمال الظلم” (لو 9:16)؟

مثل وكيل الظلم
مثل وكيل الظلم

سبّبَ هذا النص صعوبة للمفسّرين منذ الأزمنة الرسولية، ويصوّر المشكلة التي أشرنا إلها في سؤالنا السابق: حتى الآباء يقدّمون لنا مختلفة وأحياناً متناقضة فيما بينها لنص كتابي معين.

المفسّر العظيم أوريجنس الإسكندري (القرن الثالث) اقترح اقتراباً تفسيرياً لهذا النص كان قد قُبل من معظم خلفائه. هذا الاقتراب هو: لا تحاول تحليل كل جانب من المَثَل أو أن تعيّن هوية كل شخصية فيه. بالحري، من المفيد أكثر أن تسعى نحو المعني الروحي للقصة المقروءة ككلٍ واحد.

عادة يأخذ الآباءُ النصّ كوحدةٍ أدبية تشمل إما الآيات 1-9 أو 1-13. أوريجنس يطبق المجاز على عناصر متنوعة من المثَل، فيرى في الصكوك صورة لصكوكنا الخاطئة التي أُعيدت كتابتها بالروح القدس (2 كرونثوس 2:3-3) بمقدار ما “نقترب من صليب ونعمة المعمودية”.

بالنسبة للقديس أفرام السوري، يجب أن تُقهم الغاية من المثل بوضوح على أنها دعوة للمسيحيين لقَلْب خطيئة آدم “بشراء أشياء لا تنقضي، بواسطة تلك الأشياء الوقتية التي هي ليست لك”. لقد مُدح الوكيلُ الظالم من قبل سيده لاستعماله وسيلةً ظالمة لإنتاج نهاية صالحة. إن أشياء هذا العالم هي بالوراثة “ظالمة” أو “ملطّخة بالخطيئة، مع ذلك علينا أن نستعملها للوصول إلى الثروات الأبدية. (في تحليل القديس أفرام، الانتقال غير واضح بين استعمال آدم لما لم يمكن ملكاً له – وهو ما أنتج “شوكاً ومخاضاً” – واستعمال المسيحيين وسيلة ظالمة لتحقيق النهاية المرجوة).

بالنسبة لأوغسطينوس، إن الغاية من المثل هي أن يشجّعنا على صنع أصدقاء بوسيلة غير بارة حيث عندما تنضب تلك الوسائل (المال)، يستقبلنا هؤلاء الأصدقاء ويقدمون لنا الطمأنينة. على كل فإن الوكيل قد حاول ضمان طمأنينته المادية في هذا العالم، في حين على المسيحي أن يسعى في العالم الآتي. وفي قفزة نوعاً ما غريبة، يستنتج أوغسطينوس أن “مال الظلم” يشير إلى إعطاء الصدقات جواباً على تعليم يسوع: “بِعْ أملاكك وأعطِ الفقراء” (متى 21:19).

أما القديس يوحنا الذهبي الفم، وباهتمامه المعتاد بالفقراء، يأخذ فكر أوغسطينوس هذا ويحوّل المثَل إلى حضّ: استعمال ثروتك الآن على المحتاجين، بحيث تعتمد على مساعدتهم في المستقبل. هذا مبرّر بحقيقة أن كل ثروتنا تأتي من وتنتمي إلى . لهذا يحوّل التصدّق ممون (المال) الظالم إلى سندٍ للذين في أمسّ الحاجة إليه.

القديس كيرلس الإسكندري أيضاً يفهم المثل على أنه بصورة كبيرة دعوة للمسيحيين ليُشركوا الفقراء بثورتهم. ففي تعليقه على إنجيل القديس لوقا، يربط هذا النص بكلمات يسوع “الأمين في القليل أمين أيضاً في الكثير”. “إن كنتَ غير أمين في مال الظلم، فمَن سيعطيك المال الحقيقي؟”. وبصورة عامة فإن القديس كيرلس يستعمل صور المثَل كنقاط ينطلق منها لتطوير نصائح أخلاقية متنوعة، خاصة المتعلقة بالولاء المتضارب: “لا تقدرون أن تخدموا والمال”.

ومن جهة أخرى فإن النقّاد المعاصرين يميلون إلى النظر بصورة أقرب إلى تركيب المثل كما ينقله القديس لوقا لنا. ويعتقد معظمهم أن المثل الأصلي، كما حكاه يسوع، هو مقتصر على 1:16-8 (أو 9). الآيات الباقية (9 أو 10 أو 13) تمثّل تقاليد، سواء أكانت تعاليم أخرى ليسوع، نطق بها بالأصل في مناسبات مختلفة وأُلصقت من قبل الإنجيلي في هذا الموضوع ليتوسَع في المثل، أو أنها نتاج أعضاء من الكنيسة الأولى والذين، بطرق متنوعة، حاولوا استخلاص مغزى المثَل لحياة شعبهم.

المفسّر الكاثوليكي المرموق الأب جوزيف فيتسماير Joseph Fitzmyer على سبيل المثال يرى نهاية المثَل الأصلي في الآية 8أ (“فمدح السيدُ وكيلَ الظلم إذ بحكمةٍ فعل”). وتمثّل الآيات 8ب-13 إذاً أقولاً أخرى ليسوع – أو عظات في الكنيسة الأولى مبنية على تعاليم يسوع – تقف على حدي إلى جانب المثل الأصلي[1].

يعتقد فيتسماير في تفسيره أن الوكيل، عندما أمر بإنقاص كمية الديون، كان في الحقيقة يحذف عمولته، هكذا لم يفعل أي شيء ظالم نحو سيده وبالتالي استطاع أن ينال مدح سيده بسبب إحضار ما كان مستحقاً. أما بالنسبة للمعنى النهائي للمثل فيوضح فيتسامير: “إن استحسان السيد يتم بناء على حكمة الوكيل الذي أدرك أفضل وسيلة لاستعمال الممتلكات المادية التي كانت له لتأمين ضمانه المستقبلي. إن الوكيل غير الأمين إذاً يصير نموذجاً للتلاميذ المسيحيين، ليس بسبب عدم أمانته (سوء تدبيره البدئي أو إسرافه)، لكن بسبب “حكمته”. تلك الحكمة هي بالتالي نموذجاً لاتباع يسوع لكي يحاكوها، لكي عندما تنضب أشياء هذا العالم (بالخسارة أو بالموت)، عندئذ يتم الترحيب بهؤلاء الأتباع في ملكوت .

أما بالنسبة لأقوال الملحَقة، فإن فيتسماير يقسّمها إلى ثلاثة أو أربعة تعاليم منفصلة: 8ب، 9 (أو 8ب-9)، 10-12، و 13، وقد ألحقها القديس لوقا بهذا المثل بسبب الموضوع العام المتعلق بالثورة والمسؤولية (الحصافة).

يبدو هذا أنه إعادة البناء الأكثر احتمالاً للمادة الأصلية بعد أن أُعيد ترتيبها وتحريرها من قبل الإنجيلي. علينا أن نتذكر أنه مثل كل مؤلّفي ، فإن الهدف الرئيسي للوقا كان إعلان إنجيل يسوع ، وليس إعادة إنتاج تعاليم يسوع في ترتيبها الزمني الصحيح. هكذا يمكنه أن، وهذا ما فعل، يحرّر مادته التي استلهما بطريقة معينة بحيث تنتقل ما فهمه (بواسطة إلهام الروح القدس) على أنه جوهر تعليم يسوع (الأب جان بريك).

“كما في الفردوس، فإن يسير في الأسفار الإلهية يطلب الإنسان” (القديس أمبروسيوس)

“يا رب، إن اليهود حكموا عليك بالموت يا حياة الكل، والذين أجزتهم البحر الأحمر بالعصا سمّروك على صليبٍ، والذين أرضعتهم من الصخرة عسلاً قدّموا لك مرارة، إلا أنك احتملتَ كل ذلك طوعاً لكي تُتقنا من عبودية العدو أيها المجد لك” (خدمة الساعة الثالثة، يوم الجمعة العظيم)

[1] J. Fitzmyer: The Gospel According to Luke X-XXIV, Anchor Bible, New York: Doubleday, 1985.

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

عبادة المسيح تاريخيًا - الأدلة الأثرية على لاهوت المسيح - ترجمة: أمجاد فايز

عبادة المسيح تاريخيًا – الأدلة الأثرية على لاهوت المسيح – ترجمة: أمجاد فايز

عبادة المسيح تاريخيًا – الأدلة الأثرية على لاهوت المسيح – ترجمة: أمجاد فايز عبادة المسيح …