وحسب ما أفادت وكالة “فرانس برس”، فقد أوقف المهاجمان، حسين علي (68 عاما) الذي كان يقوم بنزهته الصباحية في مدينة كوريغرام وحزوا رقبته.

وقال قائد شرطة منطقة كوريغرام، تبارك الله: ” توفي على الفور. ورمى المعتدون زجاجة مولوتوف لبث الذعر وغادروا المكان على دراجة نارية”.

واعتنق علي عام 1999، كما ذكر قائد الشرطة، لكنه لم يوضح ما إذا كان متطرفون قد نفذوا الاعتداء.

وأضاف قائد الشرطة:” لم يكن قسا أو مسيحيا معروفا. ولم تكن هناك أيضا خلافات تتعلق بأملاك العائلة”.

يشار إلى أن عدد من المتطرفين الإسلاميين الذين أكدوا أحيانا انتماءهم إلى تنظيم ، أعلنوا مسؤوليتهم في الأشهر الأخيرة عن هجمات على أشخاص اعتنقوا أو مسلمين متصوفين أو شيعة أحمديين في البلاد.

المصدر: سكاي نيوز عربية