الرئيسية / الردود على الشبهات / هل نفى القرآن موت أو صلب المسيح ؟ حوار بين عضو فريق اللاهوت الدفاعي والأخ عبد الرحمن يحيى

هل نفى القرآن موت أو صلب المسيح ؟ حوار بين عضو فريق اللاهوت الدفاعي والأخ عبد الرحمن يحيى

هل نفى القرآن موت أو ؟ حوار بين عضو فريق اللاهوت الدفاعي والأخ عبد الرحمن يحيى

هل نفى القرآن موت أو صلب المسيح ؟
هل نفى القرآن موت أو ؟

هل نفى القرآن موت أو ؟ حوار بين عضو فريق اللاهوت الدفاعي والأخ عبد الرحمن يحيى

 

نقدم لحضراتكم هذا الحوار الذي دار بين أحد أعضاء فريق اللاهوت الدفاعي وأحد الأخوة المسلمين حول قضية عدم وجود نص في القرآن الكريم ينفي قتل المسيح في القرآن، وكان هذا الحوار بتاريخ 9-7-2016 مع الأخ عبد الرحمن يحيى، حيث قد نشرنا منشور (تجدون المنشور في الصورة أعلاه، وهنا) يؤكد بعدم وجود نص قرآني ينفي صلب أو قتل المسيح، فإعترض الأخ عبد الرحمن على تأكيدنا هذا وكان الحوار التالي:


Abd Elrahman Yehia :
 “بل رفعه الله إليه ” اي لم يمت تأكد من مصادرك يا سيدي الفاضل

فريق اللاهوت الدفاعي : نحن متأكدون ، إطمئن.
النص يقول “بل رفعه إليه” ونحن نؤمن بهذا أيضاً، وهو لا ينفي موته أو صلبه، فالرفع يمكن أن يكون بعد القيامة أو حتى بعد موته الذي لم ينفه.

Abd Elrahman Yehia  : ” وماصلبوه وما قتلوه ولكن شبه لهم ” إذا لم يقتل ايضا راجع مصادرك مرة اخري وخذ الأية كاملة

فريق اللاهوت الدفاعي النص لا يقول “وما قٌتل وما صُلب” التي تنفي الفعل، بل يقول “” التي تنفي الفاعل، والفاعل هنا حسب السياق هم اليهود، والرومان هم من نفذوا العقوبة عمليًا وفعليًا وليس اليهود الذين سلموه.
فالنص الذي أتيت به لا ينفي موت أو .

Abd Elrahman Yehia  : لا يا سيدي الفاضل النص ينفي صلب وقتل المسيح بوضوح شديد ولكن فكرة من قتله لا تهم بل كل ما يهم أن القرآن قد نفي موت المسيح . تفسيرك غير سليم

فريق اللاهوت الدفاعي :أين النفي عزيزي الفاضل؟ النفي كان عن الفاعل اليهودي وليس عن الفعل (الصلب والقتل).
الفارق واضح جدا عزيزي بين “وما قٌتل وما صُلب” التي تنفي الفعل، بل يقول “” التي تنفي الفاعل.
أنا ليس لي تفسير، هذه هو ما يقوله النص حرفياً.

Abd Elrahman Yehia  : وانا لا اختلف مع سيدتك في فكرة من قتله طبقا للمسيحية انا فقط علقت عندما رأيت تدليسا وفكرة خاطئة عن القرآن واؤكد مرة اخري القرآن يؤكد عدم وأن الله رفعه إليه حيا وانصح بأن عند توضيح فكرة في المسيحية فليس ضروري التكلم بغير علم عن القران

وانا معك ايضا وما قتلوه تعني انها تنفي حدوث الفعل لفاعله
واين النفي ؟ ياسيدي الفاضل “ما” إذا لم تعلم نافية هنا للفعل مثل ما أكل وما شرب ولكن اختلاف الفاعل لا يهم

فريق اللاهوت الدفاعي عزيزي، لا يوجد تدليس ولا فكرة خاطئة في الصورة، أنت تؤكد بلا دليل عزيزي، لو كنت تعرف اللغة العربية ولو بسيط منها لعرفت الفارق بين العبارتين، لكن للأسف يبدو أنك لم تدقق فيهما.
فكرة الرفع رددت عليك فيها ولم أتلق منك رداً فلما تكررها؟ الأولى أن ترد على ردي.
تأكد عزيزي أننا لا نتكلم فيما نتكلم إلا عندما نحصل العلم الكامل فيما نتكلم فيه.
إطمئن، إلى الآن أنت تؤكد دون دليل نصي من القرآن.

جيد أننا إتفقنا أن “وما قتلوه” تنفي حدوث الفعل لفاعله، وفاعله هنا هو اليهود، فالقرآن يبدأ ويقول “وقولهم إنا قتلنا” متحدثا على لسان اليهود ثم ينفي عنهم، لكنه لم ينف الفعل عن أي فاعل آخر ولا نفى الفعل نفسه عن المسيح.
القرآن لم يقل “ما قُتل” بل قال “ما قتلوه” ففي الحالتين إستخدمت “ما” لكن أنت تستخدم كلمة لم يستخدمها القرآن، فهناك فارق بين “ما قٌتل” فهي تنفي القتل عن المسيح أي كان الفاعل، وفرق بين “ما قتلوه” التي تنفي فقط الفعل عن فاعله اليهودي هنا لكن لا تنفهه عن أي فاعل آخر.
إختلاف الفاعل لا يهم لو كان النفي للفعل، لكن النفي هنا جاء للفاعل، فكيف لا يهم؟

سؤالي لك: أخبرني ما الفارق بين: “” وبين “وما قُتل وما صُلب”؟ تفضل.

Abd Elrahman Yehia  : عبارة ” وما قتل وما صلب ” دليلا علي أنه لم يقتل 

والعبارة الأصلية ” ” تنفي أن الفاعل “الهاء” وايا كان هو عن قتله للسيد المسيح اعتقد وضحت ولكن اختلاف حضرتك معي هو ان في القران الفاعل اليهود وفي المسيحية هم الرومان بعيدا عن الفاعل ما هو أهم هو أن القران نفي قتل المسيح

جميل جدا انت تقول أن الآية نفت القتل عن فاعل واحد وهذا يكفيني ياسيدي الفاضل ولكن لا تأتي إليا وتقول أن هناك فاعل اخر فمن حقي أن لا اصدق علي هذا لأنه غير مذكور في القران
 انا لا يهمني أن يكون هناك فاعل اخر ما يهمني هو أن القران نفي قتل المسيح بعيدا عن فاعله فلا تدعي علي القران بحجج غير منطقية وغير مقنعة تحدث في كتابك فقط
 

فريق اللاهوت الدفاعي عزيزي، أولا الفاعل ليس في الهاء، بل في “الواو”، الهاء هنا ضمير يعود على المسيح.
أخي الحبيب ركز معي قليلا، الصورة تتكلم عن عدم وجود نص ينفي موت المسيح، أنت أحضرتك نص ينفي فقط عن اليهود، قتلهم للمسيح، والنفي عن اليهود لا ينفيه عن غيرهم، ومن هنا فأنت لم تأت بنص واحد ينف الفعل نفسه او الفعل عن أي فاعل، بل فقط أتيت بنص ينفي الفعل عن فاعل واحد وهو اليهود، والرومان كما قلت لك هم من قتلوه فعليا وعلميا بتسليم اليهود، إذن، كيف تقول أن ذكر الفاعل لا يهم؟ القرآن هو من ذكر النفي عن الفاعل وليس الفعل، ولست أنا، القرآن لم ينف قتل المسيح، ليس لديك نص يدعمك للأسف.

يكفيك أنت، أنت حر، لكن هو لا ينف موت المسيح وصلبه، وهذا ما تقوله الصورة أصلا الذي تعترض عليها.
من حقك ألا تصدق ما تريد وأن تصدق ما تريد بالطبع، لكن ليس أيضا من حقك أن تقول ما ليس في القرآن وتنسبه له.
الفاعل يمثله الواو وليس الهاء يا عزيزي ، فالهاء ضمير متصل في محل نصب مفعول به ، جيد أنك تتفق معنا ان النص لم ينفِ القتل بشكل عام انما نفاه عن اهل الكتاب فحسب وهذا ليس ما اقوله انا يا عزيزي بل ما يقوله النص ذاته ، راجع النصوص السابقة لتعلم ذلك ، يبدو انك لم تقرأ النص في سياقه .. نحن لا نلزمك بأن تصدق بشيء ، ثم ليس كل ما تصدقه قد جاء في القرآن ، وليس شرطًا أن يأتي في القرآن ليُصدق ! ..

Abd Elrahman Yehia  : هل تعتقد بعد أن جاء القران بعد الإنجيل سيأتي بفاعل خاطئ او حتي إن جاء بفاعل خاطئ هل تعتقد أنه ينفي فاعل ولا يعلم الاخر هذا هراء من وجهة نظري القران واضح جدا عندما قال ” وما قتلوه ” لكن حضرتك تتلاعب علي النص حتي تثبت ان القران نفي فاعل ولم ينفي البقية

 فعلا انا اخطأت في الإعراب والواو هي الفاعل ولكن ما اقصده واريدك ان تعرفه ان القران نفي قتل المسيح وايضا تأكيدا برفعه إليه ولو مات لما كان مهما أن يرفعه بل الطبيعي ان الروح تعود لخالقها والجسد يدفن فعندما يحدد ويقول رفعه إذا رفعه جسدا وروحا

فريق اللاهوت الدفاعي من قال أنه فاعل خاطيء؟ هو فقط ينفي عنهم فعل الصلب والقتل ولا ينف عنهم التحريض وتسليم المسيح مثلا، وهذا صحيح فعلاً.
القرآن واضح، ووضوحه هذا الذي يجعل النص بمجرد قراءته تعرف أنه لم ينف الفعل بل الفاعل.
انا لا اتلاعب، للأسف أنت واقع تحت تأثير ما تعلمته سابقا ولا تقرأ النص بتجرد لتعرف ما فيه، بل تسقط ما عندك من عقائد عليه، إسأل أي شخص متخصص في اللغة.

القرآن لم ينف قتل المسيح عزيزي، ومسألة الرفع رددت عليك فيها ولم ترد.
على العكس، لست أنت من تحدد المهم وغير المهم، فالله فعال لما يريد.

Abd Elrahman Yehia  : انا اتكلم بالمنطق وأرد في كل شئ وشرحت العبارتين وسيدتك تري أن القران لا ينفي الفعل وانا أؤكد معك ولا عندما ينفي فاعل واحد عن الفعل إذا هذا دليل علي عدم حدوث الفعل مع هذا الفاعل تمام هكذا .
ولكن اختلافك معي هي الفاعل في الإنجيل وهذا لا يؤكد أن المسيح صلب او قتل لا تخلط بين معلومات الإنجيل بالقران تحدث في واحد فقط حتي نرد لكن لا تتلاعب علي النصوص القرانية  
وبالفعل لست انا من احدد المهم ولكن انا ادعوك لتعمل عقلك ايرفع الله إليه انسانا بجسده فقط ام بجسده وروحه ؟
الطبيعي والمنطقي أن إذا مات الشخص في الأرض يدفن جسده وتعود روحه ولكن إن لم يمت فنقول رفع
ادعوك لفهم اللغة اولا

فريق اللاهوت الدفاعي عزيزي، ليس هناك منطق ولا لغة في كلامك تتكلم بهما، لم تد على مسألة “رفعه الله إليه” التي رددت عليك فيها.
دعك من الإنجيل، نقاشي معك الآن حول أن القرآن لم ينف الفعل نفسه عن المسيح، ومن هنا لا نستطيع نفيه عن أي فاعل آخر.
أنا لا أستخدم القرآن لأؤكد ان المسيح صلب أو قتل. ولا أتلاعب، حاول أن تنتقي ألفاظك.

طالما لست أنت من تحدد فلا تقل [ ولو مات لما كان مهما أن يرفعه ]ليس حوارنا عن هل الرفع بالجسد فقط ام الرفع والروح أصلا (وبالمناسبة هذه مشكلة بين المفسرين وعلماء الإسلام) بل حوارنا، هل هناك نفي من القرآن لموت المسيح أو صلبه؟ الجواب: لا.
الطبيعي والمنطقي لا ينفي حدوث غير الطبيعي والمنطقي أيضاً، فكل معجزات الأنبياء مثلا غير طبيعية بالنسبة لبقية البشر، فهل ستقيس أفعالهم على مدى فعلهم للبشر؟
تقول لي أن أفهم اللغة وانت إلى الآن لا تستطيع التفريق بين واو الفاعل والضمير.
حاول أن تتكلم بموضوعية وإنتقِ ألفاظك.

 

Abd Elrahman Yehia  :وانا اتكلم بكل لباقة وأدب هكذا علمني قرآني ولفظ تلاعب يعيب في الفكر ليس في شخص حضرتك
ثانيا انا رددت علي كل شئ وانا تنفي المنطق
ثالثا انا رددت علي العبارة واكدت معك ان القران لم ينف الفعل وهذا صحيح لكنه نفاه عن فاعل واحد فقل ما تقل ياصديقي عن الفاعل في الإنجيل ولكن لا تقل في المنشور أن القرآن نفسه لم يقل أن المسيح لم يقتل
وعلي الأقل انقل الحقيقة كاملة وقل في منشورك أنه نفاه عن فاعل واحد هذا العدل
عد إلي هدوئك وستعرف اني اتفقت معك ورددت علي كل شئ بغاية الأحترام ولأصحح مفهوم خاطئ شكرا

فريق اللاهوت الدفاعي : لم تجبني على سؤالي: أخبرني ما الفارق بين: “” وبين “وما قُتل وما صُلب”؟ تفضل.

Abd Elrahman Yehia  : ياسيدي الفاضل انا فقط لم أنم من وقت طويل فتركيزي خانني لكني أعي اللغة تماما واستطيع أن افرق جيدا والدليل اني اعترفت وهذه ليست حجة عليا بل ليا هكذا علمني ديني ايضا
الفارق أن الثانية تنفي الفعل عن أي فاعل تمام هكذا
والأولي تنفي الفعل ولكن عن فاعل واحد

فريق اللاهوت الدفاعي ليس من اللباقة والأدب أن تنعت الصورة بالتدليس وما فيها قط أي تدليس أو تنعتني بأني أتلاعب وانا لا اتلاعب، راجع كلامك.
لم ترد على نقطة “رفعه الله إليه” التي رددت عليك فيها.
انا لا أقول عن فاعل الإنجيل، بل عن اللغة والمنطق، المنطق واللغة يؤكدان أن نفي الفاعل الواحد لا ينفي تلقائيا الفعل إلا إذا صرح النافي بوجود فاعل واحد فقط، فمادام لم يصرح بهذا فنفي الفاعل الواحد لا ينفي الفعل عن أي فاعل آخر.
بالعكس، ما موجود في الصورة صحيح ودقيق جدا وانت لا تستطيع أن تثبت خطأ اي كلمة فيه، فأنت لم تثبت وجود نص واحد ينفي الفعل عن المسيح.
الغريب أنك تدعوني أن أقول أنه نفاه عن فاعل واحد، وهذا ما موجود في الصورة فعلا، ففيها مكتوب “إنما يوجد نص ينفي قتل وصلب اليهود له”، فهل لم تقرأها؟
لم أفقد الهدوء ولا يوجد ما يستدعي هذا عزيزي، وأقول لك أن تعود لنص القرآن تاركا ما علموك إياه وراء ظهرك وأن تبدأ وتعرف ماذا يقول النص نفسه وليس ما تريده أنت أن يقوله.
لا يوجد مفهوم خاطيء، أنت أثبت خطأك واتفقت معنا في كل شيء.

يا أخي لا أعلم لماذا هذا التكبر وإتهامنا بأننا لا نعي اللغة وأنت لا تعلم أبسط قواعدها ، فكم من أخطاء لغوية ونحوية فيما كتبت ؟! .. رجاء، دعك من جزئية فهمنا للغة العربية فصدقني نحن أعلم منك بها .. حاول أن تنتقدنا بعلم رجاءً ودعك من شخصنة الحوار; فهذه مغالطة منطقية.
جيد جداً، إذن طالما القرآن إستخدم الأولى فهو ينفيه عن فاعل واحد ولا ينفيه عن أي فاعل آخر، لانه لو أراد نفيه عن أي فاعل آخر لقال الثانية..  شكرا لك 🙂

Abd Elrahman Yehia  : يا سيدي الفاضل إذا نفي القرآن الفعل عن فاعل واحد ولم ينفيه عن فاعل اخر بالفعل هذا حدث وانا اؤكد لكن ما اطلبه منك أن تكون دقيق ولا تدلس عندما تقول في منشورك أن القرآن لا يوجد به آية او دليل علي عدم قتل المسيح
علي الأقل أن تقول أن نفي قتله في حاله واحدة مع فاعل واحد واعتقد أن هذا العدل راجع نفسك يا سيدي
هذا ما اتحدث عنه التلاعب هنا عندما نقول ان القرآن قال ان المسيح لم يقتل ولم يصلب بيد اليهود فتأتي سيدتك تقول ” هو لم يقل احد اخر او رومان”

مضحك جدا رأيك والله
 

فريق اللاهوت الدفاعي بالفعل، القرآن لا يوجد به أي نص أو دليل على عدم قتل المسيح، هذا صحيح، ولا تدليس وهذه هي الدقة فعلاً.
الغريب أنك تدعوني أن أقول أنه نفاه عن فاعل واحد، وهذا ما موجود في الصورة فعلا، ففيها مكتوب “إنما يوجد نص ينفي قتل وصلب اليهود له”، فهل لم تقرأها؟
مرة أخيرة، إنتقِ ألفاظك، فلا يوجد تدليس في الصورة، فقط حاول أن تقرأ الصورة بهدوء وستجد أني قلت فعلا ما تريد، وليست الصورة إلا لبيان أن القرآن لا يوجد فيه ولا نص، ينف موت المسيح.

 [ لم ينفيه ؟ أليس الصحيح” لم ينفه ” ؟ ! ، لأن علامة الجزم حذف حرف العِلة ؟  
أن تكون دقيق ؟ أليس الصحيح ” أن تكون دقيقًا ” ؟ لأنها خبر تكون ؟ 

وتحدثنا عن اللغة ؟ ]

وها هو السؤال لك: هل يوجد في القرآن نصٌ واحدٌ ينفي موتَ المسيح؟

 

Abd Elrahman Yehia  : تمام فيجب أن تقول ايضا أن به نص نفي قتله من اليهود إذا كان هذا سيرضيك
هذا ما تفعلونه عندما تعجزون أمام المنطق تعتقد انك انتصرت لرأيك بأخطاء إملائية
هذا هراء والله

فريق اللاهوت الدفاعي : لا أنا أقول “هو لم يقل أحدًا آخرًا أو الرومان” أنا أقول أنه نفاه فقط عن فاعلٍ واحدٍ فقط وهذا لا ينفي الفعل نفسه عن المسيح، فقد يكون قتله آخر.
يبدو انك فقدت أعصابك وبدأت تعرف انه لا سبيل لخداعنا فبدأت تستخدم هذا الأسلوب.

أين المنطق الذي تقدمت به؟ أين اللغة؟ أين النص؟
إصلاح الأخطاء الإملائية هو لأنك تتكلم عن اللغة وتدعونا لها. فالأحرى أن يكون لك النصيب الأكبر في دعواتك.

هذا ما قلناه فعلا، لكن يبدو أنك لم تقرأ ما مكتوب في الصورة.

Abd Elrahman Yehia  : تمام تمام اوي انت تقول نصا ” فقد يكون قتله آخر ” هذا هو الاختلاف بيني وبينك يفيد الشك بقد .
لكن القرآن لا غبار علي أنه نفي قتل المسيح
وأصلا لا يوجد نص في الإنجيل يقول ان من قتلوه هم الرومان اتحداك تأتي بالآية صريحة

فريق اللاهوت الدفاعي : على العكس، القرآن هو من يضع الشك لعدم تمام نفيه للفعل، فكما إتفقنا انه قد نفاه عن فاعل واحد فقط في وجود أكثر من فاعل وطريقة، إذن لا غبار أن القرآن لا يوجد به ولا نص واحد ينفي قتل المسيح.

عزيزي، أسلوب التشتيت أسلوب قديم جداً ولا يصلح معنا. هناك طرق أحدث للهروب، تعلمها.

 
 
لقراءة الحوار مصورًا يمكنكم الضغط على هذا الرابط: http://goo.gl/tEwgcm

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

المسيح إتصلب – إزاي بعد 600 سنة المسلمين يقولوا "شبه لهم" - الجزء الأول ردا على محمود داود ومحمد شاهين (التاعب)

المسيح إتصلب – إزاي بعد 600 سنة المسلمين يقولوا “شبه لهم” – الجزء الأول

المسيح إتصلب – إزاي بعد 600 سنة المسلمين يقولوا “شبه لهم” – الجزء الأول المسيح …