الرئيسية / أبحاث / الجسد – الإنسان فى تعاليم العهد الجديد (2)  د. موريس تاوضروس

الجسد – الإنسان فى تعاليم العهد الجديد (2)  د. موريس تاوضروس

فى تعاليم (2)  د. موريس تاوضروس

الجسد - الإنسان فى تعاليم العهد الجديد (2)
فى تعاليم (2)

فى تعاليم (2)  د. موريس تاوضروس

 (ساركس)

 

أولاً : فى المعنى اللغوى لكلمة (ساركس)

 

أ ـ فى الفكر اليونانى

          استعملت كلمة s£rx (ساركس) فى الفكر اليونانى لتشير على الأخص إلى مادة اللحم سواء فى الجسم الإنسانى أو الحيوانى أو لحم الأسماك، كما استعملت أيضًا عن اللحم الذى يُؤكل ـ وإن كان قد فُضِّل فى هذه الحالة استعمال كلمة kršaj . واستعملت أيضًا حتى عن الجسم الميت. كذلك استعملت لتأكيد أن لحم العبد لا يختلف عن لحم الحر، وذلك بقصد تأكيد أن أحدًا لم يُولد عبدًا بالطبيعة.

 

ب ـ فى العهد القديم : dcK(باسار)

          والمعنى الأصلى للكلمة ” جلد “، واستعملت بعد ذلك بمعنى والجنس البشرى.

          ومن الأمثلة عن استعمالها فى العهد القديم نذكر [1]:

          1 ـ فى المعنى الأصلى بالنسبة إلى ” جلد جسده ” لا11،10،3،2:13، مز5:102، أيوب20:19، واستعملت بمعنى ” لحم ” تك11:17 وما بعده، لا3:12، حز9،7:44، 17:39. وبالنسبة إلى الحيوان، استُعملت بمعنى: لحم (تك2:21) ولحم يُؤكل (حز14:4، دا 5:7) ولحم كتقدمة (إر15:11).

          2 ـ فى المعنى المتسع، بمعنى: جسم الإنسان (تك23:2، مز3:38، أيوب21:33، مز24:109، أيوب5:7، 12:6، لا11:17، 13:13، 4:16، 1مل27:21، 2مل30:6، دا 15:1، وأنظر أيضًا 1صم44:17، 2مل36:9، مز2:79، حز5:32).

واستُعملت بمعنى: الشخص لا18:13، كما استُعملت عن جسم الحيوان لا14،11:17، كما استُعملت عن الكروبيم حز12:10.

          3 ـ واستُعملت عن الكائنات الحية (الإنسان أو الحيوان) تك17،6، 11:9،نحميا15:18، مز25:136، دا 9:4، إش6،5:40، إر31:25، أيوب10:12، 15:34، إر37:32، عدد22:16، 16:27، إش23:66، 24، إر12:12، تث26:5، حز9،4:21، مز2:65.

          وتشير إلى كل مملكة الحيوانات (تك19:6، 15:7، 16، 21، 17:8).

          4 ـ تشير إلى علاقة الدم تك23:2، 13:29، 2صم14،13:19، قض2:9، 2صم1:5، 1أى1:11، نحميا5:5، لا6:18، 49:25، تك27:37، إش7:58.

          5 ـ لتلطيف العبارة، مثل ” لستر العورة ” (تك42:28)، ” وإذا كانت امرأة لها سيل وكان سيلها دمًا فى لحمها ” (لا19:15)، ” يختتن … من لحمه ” (لو3،2:15) (وأنظر حز20:23، 7:44، 9، 22:16).

          6 ـ فى معنى مؤول ، مثل : عن حياة الإنسان الخارجية ” جسدى أيضًا يسكن مطمئنًا ” (مز9:16). وكلمات معلم الحكمة ” هى حياة للذين يجدونها ودواء لكل ” (أم22:4)، ” لماذا تطاردوننى.. ولا تشبعون من لحمى” (أيوب22:19). وأنظر أيضًا إش19:9، 26:49، زك11:5، مز2:27، أيوب5:2، أم30:14، مراثى إرميا4:3، أيوب14:13، أم11:5.

          7 ـ للتعبير عن الاتجاه الداخلى ” يشتاق إليك جسدى ” (مز1:63)، ” قلبى ولحمى يهتفان بالإله الحى ” (مز2:84).

          8 ـ تشير إلى عجز الإنسان وضعفه فى مقابل أبدية الله . فالإنسان مائت محدود الأيام (تك3:6)، وماذا يمكن لهذا الإنسان الضعيف أن يصنع بى (مز4:56). وأنظر أيضًا إش3:31، 2أى8:32، إر5:17، دا 11:2، أيوب4:10، مز39:78.

          9 ـ واستُعملت استعمالاً مجازيًا لتشير إلى القلب الحى المتجه للعمل حسب مشيئة الله حز19:11، 26:36. وأنظر أيضًا فى الاستعمال المجازى : إش4:17، 18:10.

 

ج ـ فى

          تحتل كلمة s£rx (ساركس) وضعًا هامًا فى الفكر اللاهوتى للعهد الجديد، وقد وردت 147 فى كتابات . ومن بين الاصطلاحات الأنثروبولوجية، تقع كلمة ” ساركس ” فى الموضع الثالث بعد كلمة ” ¥nqrwpoj ” وكلمة ” kard…a ” التى تعنى: قلب. وكلمة “ساركس” من الكلمات المستحبة لدى الرسول بولس، فقد وردت فى رسالة رومية وحدها 72 مرة، ووردت 18 مرة فى رسالة غلاطية، و10 مرات فى رسالة أفسس، 5 مرات فى رسالة فيلبى، 9 مرات فى رسالة كولوسى، 6 مرات فى رسالة العبرانيين، ومرة فى رسالة تيموثيؤس الأولى، ومرة فى رسالة فليمون. هذا بالإضافة إلى أن هذه الكلمة وردت بكثرة فى غير رسائل بولس الرسول، ففى الإنجيل للقديس متى وردت 5 مرات، وفى الإنجيل للقديس مرقس وردت 4 مرات، وفى الإنجيل للقديس لوقا وردت مرتين، وفى الإنجيل للقديس يوحنا وردة 12 مرة، وفى سفر الأعمال وردت 4 مرات، وفى رسالة يعقوب وردت مرة واحدة، وفى الرسالة الأولى للرسول بطرس وردت 7 مرات، وفى رسالته الثانية وردت مرتين. وفى رسالة يوحنا الرسول الأولى وردت 3 مرات، وفى رسالته الثانية وردت مرة واحدة ، وفى رسالة يهوذا وردت 3 مرات، وفى سفر الرؤيا وردت 3 مرات. وفقط لم ترد فى الرسالة الثالثة للرسول يوحنا.

ولقد تنوع استعمال الكلمة من معنى “اللحم” (سواء لحم الإنسان أو الحيوان)، إلى معنى “جسم الإنسان” ثم إلى معنى “الإنسان كله” وكذلك استُعملت لتشير إلى ” الجنس البشرى ” بأكلمه.

          وهذا التنوع فى المعنى نجده أيضًا فى الترجمة السبعينية حيث تستعمل كلمة ” s£rx ” ترجمة للكلمة العبرية  dcK(basar)، بينما عندما تكون الإشارة إلى اللحم كطعام للأكل. تُستعمل كلمة kršaj ، التى استُعملت فى نفس المعنى فى مرتين (رو21:14، 1كو13:8).

          ويعكس العهد الجديد نفس تعليم العهد القديم فى النظر إلى الإنسان من حيث هو كل غير منقسم، بعيدًا عن الثنائية التى نجدها فى الفكر الفلسفى اليونانى وعند الغنوسيين.

 

ثانيًا: تصنيف استعمالات كلمة s£rx “ساركس” فى العهد الجديد[2]

يمكن أن يُصنف استعمال كلمة ” ساركس ” فى العهد الجديد على النحو التالى:

          1 ـ استعمال يمس الكيان الطبيعى Physical Structure ، مثال :

          الختان (رو22:8، أف11:2)، المرض الجسدى (كو7:12، غلا14،13:4)، جسد الإنسان أو المخلوقات الأخرى (أف29:5، 1كو39:15).

          2 ـ استعمال يتصل بالنسب الجسدى (رو3:1، 1:4، 8،5،3:9، 14:11،1كو18:10، غلا23:4، أف11:2. واقتُبِسَ تك24:2، فى 1كو16:6، أف31:5).

          3 ـ مجال الوجود فى الوقت الحاضر (present existence)

          فالإنسان فى الوقت الحاضر يعيش فى (2كو3:10، غلا20:2، فى24،22:1، 1تى16:3) ويكون حاضرًا أو غائبًا (كو5،1:2، 2كو16:5) وثمة ضيقات كثيرة يمكن أن يعانيها (1كو28:7، كو24:1).

          4 ـ الضعف الجسدى (أف12:6، 2كو3،1:10، غلا13:4).

          5 ـ الخبرة الأخلاقية، وتتضمن :

          أ ـ العلاقة بين الجسد والخطية (رو5:7، 9،8:8، 2كو2:10، رو4:8، 13،12،5، غلا29:4، رو7،6،5:8، كو11:2، 13، 2كو1:7).

          ب ـ حالات تظهر نشاط ” الساركس ” فى دفع الإنسان لعمل الخطية (رو14:13، غلا24،16:5، أف3:2، رو12:8، غلا13:5، كو3:2، غلا19:5).

 

ثالثاً : الجسد (ساركس) ليس مجرد مادة [3]

          كلمة ” ساركس ”  s£rx اليونانية، تقابل ـ كما قلنا ـ كلمة dcK العبرية. وقد تُرجمت كلمة ” باسار ” العبرية فى الترجمة السبعينية بمعنى كلمة ” ساركس ” 145 مرة ، وبمعنى كلمة kršaj (لحم) 79 مرة ، وبمعنى كلمة ” sîma ” (جسم) 23 مرة، وبمعنى كلمة crîj (جلد) 14 مرة ، كما تُرجمت أيضًا بمعنى كلمة ” ¥nqrwpoj ” (إنسان).

          والمعنى الأساسى لكلمة ” ساركس ” فى العهد الجديد، هو ” مادة اللحم ” المشتركة بين الإنسان والحيوان، ويُستثنى من ذلك ما جاء فى 1كو39:15 حيث قيل ” ليس كل جسد جسدًا واحدًا، للناس جسد واحد وللبهائم جسد آخر وللسمك آخر ولطير آخر“. وفى الاستعمال الطبيعى لكلمة “ساركس” تكلم الرسول بولس عن الختان منفصلاً عن أية مصاحبة لعمل النعمة الروحى. فالحديث يدور حول الختان من حيث تأثيره على الجانب المادى للإنسان “الختان الذى فى الظاهر فى اللحم”. كذلك إلى أعضاء الساركس ” ناموس الخطية الكائن فى أعضائى ” (رو23:7). على أنه يُلاحظ أن الرسول بولس لا يستعمل كلمة ” ساركس ” عندما يكون الحديث عن أكل اللحوم، ولكنه يستعمل كلمة ” kršaj ” وكلمة ” brîma ” (طعام) كما جاء فى رو14، 1كو9.

          وعلى الرغم من أن كلمة ” ساركس ” تعنى ” مادة اللحم “، فإنه لا يُفهم من هذا أنها المادة التى يتكون منها ” الجسم ” أى لا يحدث فصل هنا بين مادة اللحم التى يتكون منها “الجسم” وبين “الجسم” ذاته. وهذه الحقيقة توضح أن العهد القديم يمثل الخلفية اللاهوتية بالنسبة لفكر الرسول بولس. فلا يجب أن تُفهم كلمة ” ساركس ” على أنها جزء من الجسم، كما هو الحال بالنسبة للفكر الفلسفى اليونانى، الذى تمثل فيه كلمة ” ساركس ” الأجزاء الرخوة والعضلية من الجسم.

إن كلمة “ساركس” لا تستعمل فقط فى معنى الجانب المادى للإنسان، ولكن تستعمل فى معنى “الجسد الحي”. فالجسد بدون النفس ليس جسدًا. إن “الساركس” على الدوام هو “جسد حي”، هو “كيان عضوى يمثل نشاط كائن حساس”. فالجسد (الساركس) لا يعنى مجرد مادة  (matter) فى مقابل الصورة (Form). وكثيرًا ما يقع بعض الباحثين فى هذا الخطأ، فيجعلون العلاقة بين “الساركس” s£rx و”السوما” sîma ، كالعلاقة بين المادة (matter) والصورة(Form).

          إن كلمة “ساركس” لا تعنى مجرد المادة، أو لا تعنى المادة بوجه مطلق. الساركس ليس مجرد مادة، ولكنه مادة حية ذات صورة (Formed and animated) وهكذا يمكن القول منذ البداية، أن “الساركس” و”السوما” لا يختلفان، ولا يكون “للساركس” بالنسبة “للجسم” وضع المادة (Ûlh) أو “الهيولى” مقابل الصورة (Form)، كما هو الحال فى فلسفة أرسطو. فأرسطو يفرق بين مادة الجسم وبين صورته فيقول: [لابد من القول بوجود “الصورة” إلى جانب القول بوجود “الهيولى”. والهيولى (المادة) هى القابل لأن تتخذ أية صورة، فمثلاً بالنسبة للتمثال المصنوع من البرونز ـ إذا صرفنا النظر عن صورة التمثال ـ فإن “الهيولى” فى هذه الحالة هى البرونز ][4].

          فلو طبقنا فلسفة أرسطو (وهذا ما لا نوافق عليه) على مفهوم “الساركس” و”السوما”، لكان “الساركس” هو مجرد مادة اللحم، ولكان “السوما” هو الجسد العضوى الحى. هذا التفريق غير موجود عند الرسول بولس، فهو لا يتحدث عن “الساركس” كمجرد مادة، ولكن “الساركس” هو هذا الجسم العضوى الحي، فلا يوجد إذن فصل بين “الساركس” و”السوما” كشيئين مختلفين.

          إن كلمة “ساركس” استُعملت لتشير إلى الإنسان كله منظورًا إليه فى وجوده الخارجى، أى لم تُستعمل الكلمة لتشير إلى جزء من وجوده الطبيعى، بل إلى كل الوجود الطبيعى للإنسان، فعندما يقول الرسول بولس ” أُعطيت شوكة فى الجسد” (2كو7:12) فهو هنا لا يشير إلى جزء معين فى الجسد، بل يشير إلى كل وجوده الطبيعى. وعندما يقول فى غلا13:4″ ولكنكم تعلمون أنى بضعف الجسد بشرتكم ” وكذلك عندما يقول فى غلا14:4 ” تجربتى التى فى جسدى“، فإن الإشارة هنا ليست إلى هذا الجزء العضلى من الإنسان، بل إلى الصورة الظاهرة الخارجية لوجوده. وفى رو19:6 ” أتكلم إنسانيًا من اجل ضعف جسدكم ” فإن التعبير هنا يشير إلى ضعف الإدراك. بل إن استعمال كلمة “ساركس”، ليس فقط يمكن أن يتضمن القدرات العقلية للإنسان، بل تستعمل أحيانًا على الأخص لتشير إلى هذه القدرات العقلية، على نحو ما تُستعمل لتشير إلى القوى الطبيعية، فمثلاً فى 2كو5:7 ” لم يكن لجسدنا شئ من الراحة “، فإن كلمة “جسدنا” هنا تعنى، لنا نحن، وتتضمن بلا شك الضيقات الداخلية. ولقد عبّر عنها الرسول بولس فى موضع آخر باستعمال كلمة “الروح” بدل “الجسد”، فقال ” لم تكن لى راحة فى روحى ” كو13:2. فالعبارتان متعادلتان ، وإن كانت عبارة ” لم يكن لجسدنا شئ من الراحة ” تشير أولاً إلى الضيقات الخارجية. وكذلك فى 1كو28:7 ” مثل هؤلاء يكون لهم ضيق فى الجسد “، فإن كلمة جسد هنا تشير إلى الإنسان كله معرضًا للضيقات الطبيعية والروحية. والعبارة فى 2كو11:7 ” لنطهر ذواتنا من كل دنس الجسد والروح ” يبدو واضحًا أنه لا يوجد هنا تقسيم للإنسان إلى عناصر خيرة وعناصر شريرة، أو عناصر فاضلة، وعناصر رديئة، فالروح شأنها شأن البدن، كلاهما يحتاج إلى التطهير والتنقية. وعبارة “جسدنا المائت” فى 2كو11:4 تشير إلى الوجود الأرضى للإنسان. وعبارة “فى الجسد” فى 2كو3:10 (وكذلك أنظر غلا20:2، وفيلبى22:1، 24) تعنى: الحياة الأرضية فى جملتها. وعندما يقول فى 1كو5:5 ” يُسلم مثل هذا للشيطان لهلاك الجسد، لكى تخلص الروح فى يوم الرب“، فإنه يقصد بعبارة ” هلاك الجسد” الإشارة إلى الوجود الأرضى بشكل عام.

          إن كلمة “ساركس” تُستعمل للتعبير عن الضمير الشخصى[5]. فمثلاً عندما يقول الرسول بولس فى رو18:7 ” فإنى أعلم أنه ليس ساكن فىَّ أى فى جسدى شئ صالح “، فإن كلمة “جسدى” هنا تعادل “فىَّ” ويقصد بالعبارة ” فىَّ أنا من جهة الجسد “. وفى 2كو1:4 ” لكى تظهر حياة يسوع أيضًا فى جسدنا المائت ” فإن عبارة ” فى جسدنا المائت ” تعادل كلمة “فينا” ويقصد بالعبارة ” فينا نحن كمائتين “. وكذلك من الأمثلة الواضحة لاستعمال كلمة “ساركس” لتعبر عن الضمير الشخصى، قول الرسول بولس ” لم يكن لجسدنا شئ من الراحة “، فهو يعنى أنه هو نفسه لم يكن يشعر بالراحة. وهذا ينطبق أيضًا على قول الرسول بولس ” لم تكن لى راحة فى روحى ” أى لم يكن هو يحس بالراحة. فالكلمتان “جسد” و”روح” تستعملان هنا مرادفتين للضمير الشخصى. وعلى هذا النحو أيضًا عبارة ” لم يبغض أحد جسده قط ” (أف29:5)، فهى تعنى أنه لم يبغض أحد نفسه قط.

          وكثيرًا ما “يُشخص” الرسول بولس الجسد كقوة وليس كمجرد مجال. فالجسد ـ كما قلنا ـ ليس مجرد مادة ، ولكنه مادة حية مزودة “بالعقل”. يقول الرسول بولس ” منتفخًا باطلاً من قِبل ذهنه الجسدى ” (كو18:2). فالرسول بولس ينسب للجسد هنا ذهنًا أو عقلاً يدفع الإنسان للانتفاخ الباطل. كذلك يتحدث الرسول عن “الساركس” كشخص له اهتمامات    ” فإن الذين هم حسب الجسد فيما للجسد يهتمون … لأن اهتمام الجسد هو موت … لأن اهتمام الجسد هو عداوة لله ” (رو5:8ـ7)، وكشخص له مشيئة ” عاملين مشيئات الجسد والأفكار ” (أف3:2). والجسد أيضًا كشخص له أهواء وشهوات (غلا24:5، 2بط18:2، 1يو16:2)، وكشخص له أعمال ظاهرة (غلا19:5).

 

رابعاً : لا ثنائية فى أنثروبولوجيا العهد الجديد

          من هذا الاستعمال لكلمة ” ساركس ”  الذى يُشار به إلى الإنسان كله، منظورًا إليه من الخارج، يصير من الطبيعى أن يمتد استعمال الكلمة عن كل ما يكون ظاهريًا (خارجيًا) ومرئيًا فى معنى مضاد لما هو باطنى (داخلى) وروحى. وفى هذا يقول الرسول بولس ” ولا الختان الذى فى الظاهر فى اللحم ختانًا، بل اليهودى فى الخفاء هو اليهودى، وختان القلب بالروح لا بالكتاب هو الختان ” (رو29،28:2، وأنظرأف11:2). فكلمة “ساركس” هنا تشير إلى ما هو خارجى وما هو ظاهر (أنظر 2كو16:4) وإلى الأشياء التى تُرى (2كو18:4)، وتشير إلى الحرف (رو29،27:2، 6:7، 2كو6:3). وبذلك تستعمل فى معنى مقابل للإنسان الباطن، للقلب (2كو12:5) والروح (1كو5:5). وهكذا أيضًا فالصفة “ساركيكوس” sarkikÒj تُستعمل عن الأشياء الخارجية المادية (وليس فقط ما يتصل بالجسد) كما فى رو27:15 حيث يقول ” لأنه إن كان الأمم قد اشتركوا فى روحياتهم، يجب عليهم أن يخدموهم فى الجسديات أيضًا ” (رو27:15) وأنظر أيضًا (1كو11:9).

          على أن وضع الظاهر هنا فى مقابل الباطن، أو الخارجى فى مقابل الداخلى، أو الحرف فى مقابل الروح، أو الأشياء المادية فى مقابل الأشياء الروحية، كل هذا لا يعنى أن الرسول بولس قدم أنثروبولوجية ثنائية بين الروح والجسد، على نحو ما نجد فى الفكر الفلسفى اليونانى (وهذا ما سبق وأكدنا عليه) لأننا لسنا هنا إزاء تناقض بين الروح والجسد، ولكن إزاء اتجاهات روحية أو جسدية. وفى الاتجاهات الجسدية تشترك الروح والجسد معًا. وبذلك نؤكد أن كلمة ” ساركس ” تشير إلى الإنسان كله منظورًا إليه من جهة خاصة.

          وعندما يقول الرسول بولس ” الروح يشتهى ضد الجسد والجسد ضد الروح“(غلا17:5)، فهو هنا لا يتحدث من خلال الفكر اليونانى أى من خلال هذا الصراع الأخلاقى المألوف لدى اليونانيين بين العقل الإنسانى وبين شهوات الإنسان. فاليونانيون يربطون بين العمل الخيّر وبين عنصر سام فى الإنسان، ويربطون بين العمل الشرير وبين عنصر أدنى فى الإنسان، فالجسد عندهم يمثل عنصر الشر، وهو شر فى ذاته، ولا يمكن رفع الشر عن الجسد إلاّ بتخليص النفس من الجسد نفسه، فهو فى نظرهم بالطبيعة فى وضع مضاد للروح. أما بولس الرسول فلا ينظر إلى الجسد كأنه شر فى ذاته، ولا ينظر إلى الروح كأنها خير فى ذاتها، وهذا يتبين بوضوح عندما يتحدث عن أعمال الجسد (غلا19:5ـ21). فإن هناك عشرة أعمال من خمسة عشر عمل، هى أعمال لا ترتبط بخطايا الجسد. وهكذا الأمر فى 1كو1:3ـ3، فإنه عندما يقول عن الكورنثيين إنهم جسديون، فإنه لا يقتصر على ذكر الخطايا المرتبطة بالجسد، ولكن يذكر من خطاياهم : الحسد والخصام والانشقاق، وهذه بلا شك خطايا الروح وليست خطايا الجسد، إذا جاز لنا أن نفصل بين خطايا ترتبط بالجسد المادى، وخطايا ترتبط بالفكر الروحى، لأنه فى الواقع، تصدر الخطايا عن الإنسان كله جسدًا وروحًا معًا.

          لقد وُصف الكورنثيون بأنهم ” جسديون” s£rkinoi (حرفيًا: مصنوعين من الجسد) أى غير ناضجين روحيًا. فهم لا يزالون غير قادرين على أن يعاملوا معاملة روحية، لأنهم لا يزالون يهتمون اهتمامات جسدية، فلم تعمل نعمة الله فى حياتهم. وهذه الحالة ـ كما ذكرنا سابقًا ـ لا تنتج عن كون الجسد شرًا فى ذاته، ولكنها تنتج عن اتخاذ الإنسان موقفًا مضادًا لله، أى يقف موقفًا متنكرًا لوضعه الطبيعى (من حيث هو مخلوق على صورة الله ومثاله). فالخلل الروحى هنا لا ينتج عن خلل فى العلاقة بين أجزاء الجسم أو بين العناصر التى يتكون منها الإنسان، بعضها تجاه البعض الآخر، بل بسبب ما حدث من التواء أو اعوجاج فى علاقة الإنسان الطبيعية نحو الله. ويمكن أن نصف هذا الموقف على النحو التالى :

          الجسد كعنصر محايد يدل على الإنسان ” الذى يعيش فى هذا العالم “، وأما الجسد مرتبطًا بالخطية، فهو يدل على أن الإنسان الذى يعيش ” من أجل هذا العالم “، ويصبح إنسان العالم، مثل هذا الإنسان يسمح للقيم المادية أن تتحكم فى حياته وتصرفاته وتوجه مسلكه. وعن أمثال هذا الإنسان يقول الإنجيل ” مثل هؤلاء لا يخدمون ربنا يسوع المسيح بل بطونهم ” (رو18:16)، ” الذين إلههم بطنهم ” (فى19:3). ” وأعمال الجسد ظاهرة التى  هى زنى عهارة نجاسة دعارة، عبادة الأوثان، سحر، عداوة، خصام، غيرة، سخط، شقاق، بدعة، حسد، قتل، سكر، بطر، وأمثال هذه … الذين يفعلون مثل هذه لا يرثون ملكوت الله ” (غلا19:5ـ21)، والذين يصنعون ” تدبيرًا للجسد من أجل الشهوات ” (رو14:13)، ” عاملين مشيئات الجسد والأفكار ” (أف3:2)، ” الزنا، النجاسة، الهوى، الشهوة الرديئة، الطمع ” (كو5:3). والجسدانى يحس بكفايته الشخصية ” ليس أننا كفاة من أنفسنا أن نفتكر شيئًا كأنه من أنفسنا ” (2كو5:3)، وتتمثل الحكمة الجسدية فى ثقة الإنسان بنفسه وثقته فى معرفته واتكاله على ذاته وافتخاره بنفسه (أنظر 2كو12:1، فى3:3، غلا13:6، 2كو18:11، 9:1، 12:5، 1كو31:1، 2كو17:10). ومعنى كل هذا هو تنكر الإنسان لوضعه الطبيعى، وفى هذا يعكس ما قاله إرميا النبى ” هكذا قال الرب: ملعون الرجل الذى يتكل على الإنسان ويجعل البشر ذراعه، وعن الرب يحيد قلبه ” (إر5:17).

 

خامساً: أنثروبولوجيا العهد القديم كأساس لأنثروبولوجيا العهد الجديد

          إن الإنسان فى العهد القديم الذى يعبر عنه بكلمة ” باسار “، يُحدد جوهريًا فى علاقته بالله، كما جاء فى إرميا النبى “ هاأنذا الرب إله كل ذى جسد، هل يعسر علىَّ أمر ما ” (إر27:32). وكذلك استعملت الكلمة فى العهد القديم للتعبير عن الاختلاف والتباين والتباعد بين الله والإنسان ” ألك عينا بشر، أم كنظر الإنسان تنظر” (أيوب4:10، وأنظر أيضًا إش3:31). وكثيرًا ما استُعملت الكلمة فى العهد القديم لتشير إلى الإنسان فى وضع مضاد لله، أى الإنسان فى ضعفه وموته “ فقال الرب لا يدين روحى فى الإنسان إلى الأبد لزيغانه، هو بشر” (تك3:6)، ” كل جسد عشب… يبس العشب ذبل الزهر، وأما كلمة إلهنا فتثبت إلى الأبد ” (إش6:40ـ8) (وأنظر أيضًا مز4:56، مز39:78، 14:103، أيوب15:34).

          وفى العهد القديم يمكن استعمال كلمتى “جسد” و”نفس” بالتبادل، وتتحد النفس والجسد معًا ” ويفنى مجد وعره وبستانه، النفس والجسد معًا ” (إش18:10). وهذا الاتحاد بين النفس والجسد، جعل البعض ينتهى إلى القول بأن العهد القديم ليس فيه النظرة إلى الجسد المادى كوحدة منفصلة، وأن الإنسان هو جسم محيى أكثر منه نفس متجسدة.

          ويقول دافيد ستاسى David Stacey : وكأى عبرانى، فإن بولس لا يتكلم عن “الساركس” منفصلاً عن الإنسان ككل. فإن ضعف الجسد (غلا13:4) يمكن أن يكون وعكة (مرض ـ علة) عقلية ليس لها علامة أو دليل مادى طبيعى على الإطلاق، وتكون التسمية فى هذه الحالة مناسبة. إن الضعف لا يلزم أن يكون محددًا فى الساركس. فعندما يقول الرسول بولس مثلاً ” مثل هؤلاء يكون لهم ضيق فى الجسد ” فإن هذا لا يعنى بالضرورة علة ما جسدية [6].

(يتبع)

 

[1] Theological Dictionary of the New Testament, Edited by Friedrich (G.), Translated by Bromiley (G.W.), Vol. VII. 1971.

[2] Robinson (H.W.), The Christian Doctrine of Man, T.T. Clark, 1952, p. 1130115.

[3] Tadroj (M.), proswpikÒthj toà ‘Anqrèpou kat£ tÐn ‘ApÒstolon, Qessalon…kh, 1959,S, 5-11.

[4]  عبد الرحمن بدوى : أرسطو ـ مكتبة النهضة المصرية ـ 1964 ص 127 ـ 129.

[5] Stacey (D.), The Pauline View of Man, London Mavmillon, 1956 p. 154-173.

[6] Stacey (W.D.), The Pauline View of Man, p. 154-155.

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

رائحة المسيحيين الكريهة - هل للمسيحيين رائحة كريهة؟ الرد على احمد سبيع

رائحة المسيحيين الكريهة – هل للمسيحيين رائحة كريهة؟ الرد على احمد سبيع

رائحة المسيحيين الكريهة – هل للمسيحيين رائحة كريهة؟ الرد على احمد سبيع النظافة في المسيحية …