الرئيسية / الردود على الشبهات / المعمودية باسم الثالوث

المعمودية باسم الثالوث

بأسم

يقول بعض الجهلاء ان الأية الواردة فى متى28:19 “فأذهبوا و تلمذوا جميع الأمم و عمدوهم بأسم الأب و الأبن و الروح القدس” ليس أصيلا فى الكتاب المقدس معتمدين فى ادعائهم هذا على ثلاث محاور هم :-

1-) ان التلاميذ لم يعمدوا بأسم

2-) اقتباس يوسابيوس القيصرى فى تاريخه هذا النص قائلا” عمدوهم بأسمى”

3-) لا يوجد اباء أخرين اقتبسوا النص

الحقيقة ان هؤلاء المفلسون الذين لا هم لهم سوى التشكيك فى الكتاب المقدس حينما يعضوا شبهاتهم يكيلوا بمكيالين فها نحن نرى أدعائهم بعدم أصالة هذا النص و لم اقرأ مقالا واحدا يتكلم عن التشكيك فى هذا النص و تكلموا عن وجوده فى المخطوطات و الاصول اليونانية من عدمه و هنا اسأل…لماذا لم يقول لنا احدهم ان هذا النص غير موجود بالمخطوطات و الاصول اليونانية؟؟؟

هل لأن هذا النص موجود فى جميع مخطوطات العهد الجديد؟؟؟

الحقيقة ان هذا النص موجود فى كل مخطوطات العهد الجديد و موجود فى الثلاث مخطوطات الرئيسية السينائية و الفاتيكانية و الاسكندرية و هذا نصه

πορευθέντες μαθητεύσατε πάντα τὰ θνη, βαπτίζοντες αὐτοὺς εἰς τὸ νομα τοῦ Πατρὸς καὶ τοῦ Υἱοῦ καὶ τοῦΑγίου Πνεύματος

Greek Majority Text

πορευθεντες ουν μαθητευσατε παντα τα εθνη βαπτιζοντες αυτους εις το ονομα του πατρος και του υιου και του αγιου πνευματος

***ivener Textus Receptus

Πορευτείτε, λοιπόν, και μαθητέψτε όλα τα έθνη, βαφτίζοντας αυτούς στο όνομα του Πατέρα και του Υιού και του Αγίου Πνεύματος

****glottisis

و هذه صورة فوتوغرافية للنص من المخطوطة السينائية

العمود الثالث من الرق ال 18* ألأسطر الاخيرة

كما نشره مركز دراسة مخطوطات العهد الجديد بتكساس فى الولايات المتحدة

 

CENTER FOR THE STUDY OF NEW TESTAMENT MANU******S

CSNTM
5729 Lebanon Road
Suite 144, # 403
Frisco,Texas 75034
USA

و هذا نص العدد فى ترجمة الفلجات Vulgate للقديس جيروم

 

euntes ergo docete omnes gentes baptizantes eos in nomine Patris et Filii et Spiritus Sancti

و هذا نص العدد فى الترجمة الانجليزية Murdock للترجمة السريانية القديمة Peshita

Go ye, therefore, and instruct all nations; and baptize them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit

و كذلك موجود فى الترجمتين القبطيتين البحرية و الصعيدية

و هذا العدد موجود ايضا فى جميع الترجمات الانجليزية ولا تخلوا منه ترجمة أنجليزية واحدة و نضع هنا كمثال لهم

Go ye therefore, and teach all nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost

King James Version

Go then, and make disciples of all the nations, giving them baptism in the name of the Father and of the Son and of the Holy Spirit

Bible In Basic English

Go therefore and make disciples of all nations, baptizing them in the name of the Father and of the Son and of the Holy Spirit

English Standard Version

Go therefore and make disciples of all the nations, baptizing them in the name of the Father and the Son and the Holy Spirit

New American Standard Version

و هكذا فى جميع ترجمات الكتاب المقدس الانجليزية ذكر النص كما هو هكذا و يمكن مراجعة باقية ترجمات الكتاب المقدس فى هذا الرابط http://www.biblegateway.com/

و نأتى الى تفنيد ادعاءات المعترضين

الادعاء الاول:

التلاميذ لم يعمدوا بأسم المقدس و انما بأسم فقط

و حقيقة ان هذه خائبة لا معنى لها اطلاقا فحتى لو اننا فرضنا ان هذا الادعاء صحيح-و هو ليس كذلك كما سنبين- فأن الطبيعى ان يكون المخطأ هو التلاميذ و ليس الكتاب المقدس و لكننا نعرف ان امثال هؤلاء المعترضين مستعدين لتقديس الحجر و لا يؤمنوا بعصمة الكتاب المقدس و مع ذلك سنبين بنعمة الله كيف كانت تتم كما اجراها التلاميذ…

فى سفر اعمال الرسل الاصحاح الثانى و العدد الثامن و الثلاثون يقول القديس بطرس الرسول

فَقَالَ لَهُمْ بُطْرُسُ: «تُوبُوا وَلْيَعْتَمِدْ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ عَلَى اسْمِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ لِغُفْرَانِ الْخَطَايَا فَتَقْبَلُوا عَطِيَّةَ الرُّوحِ الْقُدُسِ

ليتنا ندقق قليلا فى الاية فنفهم منها انه تعمدوا على اسم الرب يسوع و لكن ذكر الرسول بطرس ان الاعتماد على اسم الرب يسوع هو الطريق الى قبول عطية الروح القدس فلم يقل ان هى مجرد الاعتماد على اسم الرب يسوع فقط و انما أكمل انها الطريق لنوال عطية الروح القدس مما يؤكد لنا أيمان بطرس الرسول ان لم تكن بأسم فقط و انما يشترك الروح القدس ايضا.

قد يسأل سائل…أين الاب؟؟؟

نقول له اقرأ العدد التالى مباشرة لهذا العدد و يقول فيه بطرس الرسول

لأَنَّ الْمَوْعِدَ هُوَ لَكُمْ وَلأَوْلاَدِكُمْ وَلِكُلِّ الَّذِينَ عَلَى بُعْدٍ كُلِّ مَنْ يَدْعُوهُ الرَّبُّ إِلَهُنَا

من هنا نفهم ان الدعوة تكون من الله الاب الذى يعطى الموعد ثم تتم بأسم الرب يسوع و عن طريقها يتم قبول عطية الروح القدس و فى هذه العملية يشترك الاب و الابن و الروح القدس معا و لو لم يوجد اى منهم فى هذه العملية لما تمت لأنه كيف يعتمد شخص بأسم الرب يسوع ان لم يكن قد أعطى موعدا من الله الاب؟؟ و ما هى فائدة ان يعتمد شخص على اسم الرب يسوع دون ان يقبل عطية الروح القدس؟؟؟

أن نفس الاسلوب فى عملية اجراء حدث ايضا مع بطرس و يوحنا فى الاصحاح الثامن من سفر اعمال الرسل و الاعداد 14,15,16,17

وَلَمَّا سَمِعَ الرُّسُلُ الَّذِينَ فِي أُورُشَلِيمَ أَنَّ السَّامِرَةَ قَدْ قَبِلَتْ كَلِمَةَ اللهِ أَرْسَلُوا إِلَيْهِمْ بُطْرُسَ وَيُوحَنَّا

اللَّذَيْنِ لَمَّا نَزَلاَ صَلَّيَا لأَجْلِهِمْ لِكَيْ يَقْبَلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ

لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ قَدْ حَلَّ بَعْدُ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ – غَيْرَ أَنَّهُمْ كَانُوا مُعْتَمِدِينَ بِاسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ

حِينَئِذٍ وَضَعَا الأَيَادِيَ عَلَيْهِمْ فَقَبِلُوا الرُّوحَ الْقُدُسَ

فقد كانت دعوة الله لهؤلاء القوم الذين اعطاهم الموعد فتعمدوا على اسم الرب يسوع ثم قبلوا عطية و موهبة الروح القدس و بنفس ما حدث تماما كما عمد بطرس فى المرة الاولى مما يؤكد ان اسلوب هو هو نفسه لا يتغير ابد و بنفس الاسلوب تعمد كرنيليوس و اهل بيته جميعا فسمعوا دعوة الله لهم فى كلمته على يد بطرس و حل عليهم الروح القدس فتعمدوا على اسم الرب يسوع و مع جميع التلاميذ و الرسل الذين عمدوا ايضا كان نفس الاسلوب مثل ما حدث بين بولس الرسول و حارس السجن فى فيلبى حين سمع منهم كلمة الله و نال موعد خلاصه حين راى بعينيه السجن يتزلزل و بولس و سيلا يصليان و طلب ان يعرف كيف يخلص فقالا “أمن بالرب يسوع فتخلص انت و أهل بيتك,و كلماه و جميع من فى بيته بكلمة الرب” (اعمال16:31,32) و فى الحال اعتمد بنفس الاسلوب الذى عمد به باقية التلاميذ.

الامر الاخر الذى أحب ان أشير أليه فى هى انه فى معمودية يسوع نفسه اشترك الثالاث اقانيم معا فيقول لنا الكتاب

لو 3:22 ونزل عليه الروح القدس بهيئة جسمية مثل حمامة وكان صوت من السماء قائلا انت ابني الحبيب بك سررت

فحتى فى معمودية يسوع نفسه كان هو فى الماء يتعمد و حل عليه الروح القدس من السماء على هيئة حمامة و كان صوت الاب يدعوه انه ابنه الوحيد الذى به سر.

و يقول بوبس الرسول رابطا بين عبور البحر الاحمر و المعمودية فى رسالته الأولى الى اهل كورنثوس الاصحاح العاشر و أول عددين : ” فَإِنِّي لَسْتُ أُرِيدُ أَيُّهَا الإِخْوَةُ أَنْ تَجْهَلُوا أَنَّ آبَاءَنَا جَمِيعَهُمْ كَانُوا تَحْتَ السَّحَابَةِ وَجَمِيعَهُمُ اجْتَازُوا فِي الْبَحْرِ وَجَمِيعَهُمُ اعْتَمَدُوا لِمُوسَى فِي السَّحَابَةِ وَفِي الْبَحْرِ”

و لو عدنا الى الحادثة فى سفر الخروج الاصحاح الرابع عشر سنجد ان الرب كان يكلم موسى (ع15) و كان ملاك الرب و عمود السحاب ورائهم و امامهم (ع19) و المعروف ان ملاك الرب يشير الى الأبن و ان الرب كان دائما يظهر من السحاب (انظر كمثال تث31:15) فأكتمل حضور حتى فى ركز المعمودية فى العهد القديم.

بهذا نكون قد بينا ان المعمودية كانت تتم بأسم المقدس دائما و ابدا و حتى يومنا هذا تتم المعمودية بأسم المقدس حسب ايماننا القويم المسلم مرة من القديسيين.

الادعاء الثانى

ان يوسابيوس القيصرى اقتبس النص بأسم المسيح فقط

و هذا صحيح فعلا فقد اقتبسه يوسابيوس فى تاريخه الكتاب الثالث و الفصل الخامس و لكن مهلا…

هل لأن يوسابيوس اقتبس النص “اذهبوا و تلمذوا جميع الامم بأسمى” يكون كل ما اوردناه من أدلة على صحة و أصولية هذا النص خطأ و قول يوسابيوس هذا صحيح؟؟؟

العقل و المنطق يقولان لا لابد ان هناك حلقة مفقودة و ليس انه هناك خطأ فى النص و هذا ما سنبينه الان

اقتباسات الاباء لها انواع كثيرة مثل الاقتباس الجزأى و الاقتباس الحر و الاقتباس النصى اى اقتباس جزأ من نص او اقتباس يحرره الكاتب كما يشاء فى مؤلفه او الاقتباس النصى الذى ينقل فيه الكاتب كما بالنص

و كمثال سأعطى بعض هذه الامثلة لكل نوع منهم و على هذا النص ايضا بالتحديد

اولا الاقتباس الجزأى للأباء لهذا النص كما قاله اغناطيوس الانطاكى فى رسالته الى فيلبى فقال

Wherefore also the Lord, when He sent forth the apostles to make disciples of all nations, commanded them to “baptize in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost

ايضا الرب حين أرسل تلاميذه ليتلمذوا كل الامم أمرهم “عمدوهم بأسم الاب و الابن و الروح القدس”

فلم يقتبس اغناطيوس النص بالكامل كما هو و انما تحرر فى اول جزأ من النص و اقتبس الجزأ الثانى كما هو و هذا هو الاقتباس الجزأى

ثانيا الاقتباس الحر لهذا النص ايضا و الذى اقتبسه ترتيليان فى كتابه “ضد مركيون” و الكتاب الرابع Against Marcion IV فقال

Even to the last He taught us (the same truth of His mission), when He sent forth His apostles to preach His gospel “among all nations; “

و هو هنا طوع النص لصياغته هو دون ان يفقد النص كما ورد فى الكتاب المقدس معناه و انما اصاغه بأسلوبه هو و هذا هو الاقتباس الحر

ثالثا الاقتباس النصى لهذا النص و الذى اقتبسه اغناطيوس الانطاكى فى رسالته الى فيلادلفيا فقال

have been fulfilled in the Gospel, [our Lord saying, ] “Go ye and teach all nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost.”

فكما نرى اقتبس النص بأكمله كما هو ببشارة متى و سنتعرض لأقتباسات الاباء لهذا النص بالتفصيل فى الدعاء الثالث و لكن ما يهمنا فى هذه النقطة هو بيان كيفية اقتباس اباء الكنيسة للنصوص فليس معنى ان يوسابيوس اقتبس هذا النص كذلك ان النص خطأ و يوسابيوس هو الصحيح بل انه يمكن وضع اقتباس يوسابيوس تحت بند الاقتباس الحر الذى يقتبس المضمون و الفكر كما هو فى الكتاب المقدس ثم يصيغه بأسلوبه هو كما يشاء مثلما بينا اعلاه فى انواع الاقتباس.

نضيف ايضا شيئا اخر من مقدمة الترجمة العربية لتاريخ الكنيسة ليوسابيوس القيصرى للقمص مرقس داود معرب الكتاب و الذى يقول فى اولى صفحات الكتاب ما يلى:

“فأنه لما ظهرت بدعة أريوس فى الاسكندرية سنة 318 م, وجدت لها بعض المؤيديين فى الشرق, و كان على رأس هؤلاء المؤيديين يوسابيوس اسقف نيقوميديا الذى كان لافيقا لأريوس فى التلمذة على يد لوسيان المعلم فى أنطاكية, والذى نادى بأن الابن مخلوق و انه ليس مساويا للأب فى الازلية.

و كان يوسابيوس أسقف قيصرية(مؤلف هذا الكتاب) معاصرا ليوسابيوس اسقف نيقوميديا و معاصرا لأريوس نفسه.و مع انه لم يكن مؤيدا لأراء أريوس مثل سميه يوسابيوس النيقوميدى,الا انه فى حقيقته كان يعرج بين الاريوسية و التعاليم المستقيمة,بل كان أكثر ميلا الى الاريوسية حتى حسبه بعض اباء الكنيسة مشايعا بكليته لأريوس.قال عنه جيروم :”لقد مدخت يوسابيوس اذ كتب كتابه عن تاريخ الكنيسة و كتبه الاخرى,و هل معنى هذا اننى أريوسى لأن يوسابيوس الذى كتب هذه الكتب أريوسى؟” أنتهى

من ما تقدم أعلاه من تأكيد اباء الكنيسة و معرب الكتاب و الدارسين لفكر يوسابيوس يتأكد لنا انه كان أريوسيا و عليه فلا عتب عليه ابدا ان قام بتحوير النص ليمشى حسب مبدأه و أيمانه اذ ان هذا النص يثبت مساواة الأبن للأب و هذا يخالف ما يؤمن به يوسابيوس كأريوسى يؤمن ان الابن أقل من الاب و فى الفصل الثانى من الكتاب الاول فى تاريخه يقول “طالما كانت فى المسيح طبيعة مزدوجة….” و يعلق المعرب مرة اخرى فيقول انه كان متأثرا بالاريوسية الخاصة بطبيعة المسيح فهل هناك من يقول ان يوسابيوس كان ايمانه قويم بعدما اقر بلسانه بأريوسيته؟؟؟

قد يقول قائل ان يوسابيوس يتكلم من الكتاب المقدس الذى لديه و هذا يثبت عدم أصالة هذا النص و هنا نأتى للادعاء الثالث….

الادعاء الثالث

لم يقتبس احدا من الاباء قبل يوسابيوس هذا النص

و اننى لأعتقد ان هذا ادعاء فى منتهى السخافة فانا اعرف ان من قرأ الاقتباسات التى وضعناها بالاعلى لتوضيح انواع اقتباسات الاباء من الكتاب المقدس اصبح لا شك عنده مطلقا فى ان هذا النص اقتبسه الكثيريين و سأطرح هنا بعضهم لعل من يتجرأ على الكتاب المقدس يفيق هذه المرة و قد حرصت ان اضع اقتباسات الاباء القديسيين قبل ان ياتى يوسابيوس القيصرى الى هذا العالم اصلا و سنضع الروابط بعد كل استشهاد من موسوعة اباء الكنيسة

الديداكى او تعليم الاباء الرسل الذى يعود للقرن الاول

Having first said all these things, baptize into the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit

“فى بداية كل ما قيل عمدوا فى اسم الاب و الابن و الروح القدس”

http://ccel.org/fathers2/ANF-07/anf07-36.htm#P5064_1872815

القديس اغناطيوس الانطاكى خليفة بطرس الرسول فى رسالته الى فيلادلفيا

have been fulfilled in the Gospel, [our Lord saying, ] “Go ye and teach all nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost.”

” تحقق فى الانجيل قول ربنا اذهبوا و تلمذوا جميع الامم و عمدوهم فى اسم الاب و الابن و الروح القدس”

http://ccel.org/fathers2/ANF-01/anf01-20.htm#P2080_351579

و فى رسالته الى فيلبى

Wherefore also the Lord, when He sent forth the apostles to make disciples of all nations, commanded them to “baptize in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost,”

“ولذلك قال الرب حين أرسل الرسل ليتلمذوا الامم أمرهم قائلا عمدوا فى اسم الاب و الابن و الروح القدس”

http://ccel.org/fathers2/ANF-01/anf01-31.htm#P2862_463028

القديس ايريناؤس خليفة خلفاء الرسل فى القرن الثانى فى كتابه ضد الهرطقات الكتاب الثالث

He said to them,” Go and teach all nations, baptizing them in the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Ghost.”

” هو قال لهم اذهبوا و تلمذوا جميع الامم و عمدوهم بأسم الاب و الابن و الروح القدس”

http://ccel.org/fathers2/ANF-01/anf01-60.htm#P7716_2104969

العلامة ترتيليان فى كتابه The Pre******ion Against Heretics

nations, who were to be baptized into the Father, and into the Son, and into the Holy Ghost.”

“الامم,التى تعمدت بأسم الاب و الابن و الروح القدس”

http://ccel.org/fathers2/ANF-03/anf03-24.htm#P3389_1178816

و فى كتابه عن المعمودية On Baptism

saith, “teach the nations, baptizing them into the name of the Father, and of the Son, and of the Holy Spirit.”

” قال,تلمذوا جميع الامم بأسم الاب و الابن و الروح القدس”

http://ccel.org/fathers2/ANF-03/anf03-49.htm#P11646_3280473

و هناك كتبة أخرين مجهولين فى سلسلة اباء ما قبل نيقية اقتبسوا هذا النص ايضا مثل “رسالة فى المهرطق نوفوتيان” لأسقف مجهول و “رسالة على اعادة المعمودية” لكاتب مجهول و ايضا ترتيليان فى كتابه “ضد مركيون” الكتاب الرابع و القديس كبريانوس فى مجمع قرطاج و هيبوليتوس فى “شظايا عقائدية و تاريخية” و اوريجانيوس فى تفسيره لبشارة متى الكتاب x و كذلك فى الرسالة الثانية المنسوبة لأكليمندس الرومانى و كثيرين اقتبسوا هذا النص مما لا يدع مجال للشك مطلقا بأن هذا النص ليس اصيلا فى الكتاب المقدس.

و نعلم ان ابن الله قد جاء و اعطانا بصيرة لنعرف الحق و نحن فى الحق فى ابنه يسوع المسيح هذا هو الاله الحق و الحاية الابدية

(1يو5:20)

 

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …