مواضيع عاجلة

هل البشائر الأربعة موثوق بها؟ ترجمة: توفيق فهمي أبو مريم

هل البشائر الأربعة موثوق بها؟ ترجمة: توفيق فهمي أبو مريم

هل البشائر الأربعة موثوق بها؟ ترجمة: توفيق فهمي أبو مريم
هل البشائر الأربعة موثوق بها؟ ترجمة: توفيق فهمي أبو مريم

هل البشائر الأربعة موثوق بها؟ ترجمة: توفيق فهمي أبو مريم

Dr. F. David Farnell Professor of New Testament at The Master’s Seminary

هل البشائر الأربعة موثوق بها؟ الجواب لهذا السؤال بدون تحفظ وبشكل حازم: نعم!

البشائر هي الموروث الثمين والفريد والشهادة الحية من كنيسة القرن الأول الى البشرية والتي تترك سجل تاريخي لا يتزعزع بأن الله أحب العالم أجمع وأظهر هذا بأرسال ابنه ليخلص البشرية من الانسلاخ عنه. يوحنا (3:16 – 18)

 

البشائر القانونية الأربعة – متى، مرقس، لوقا، يوحنا – هي تقرير تفصيلي تاريخي مميز منفصل عن الكتابات التاريخية القديمة. لا يوجد كتابات تاريخية قديمة تشبههم أو يمكن مقارنتها بهم. كيف ذلك؟

 

اليوم، يدرك الدارسون الكلاسيكيون أن الكتّاب التاريخيين في الماضي، وخصوصا اليونانيين وفي العصر اليوناني، غالبا ما يعترفون بأنهم يكتبون التاريخ وهم ليسوا شهود عيان على الأحداث التي يوثقونها.

 

 (Thucydides, Plutarch)

لا أحد منهم كان دقيقا بالتفاصيل التي يوثقها. في الواقع، هم علموا أنهم في كتاباتهم اخترعوا الحوارات لشخصياتهم الرئيسية، خلقوا من لا شيء عن الشخصيات التي كتبوا عنها ليصنعوا منهم أبطال خارقين. لا يوجد انسان تاريخي قديم واحد يمكن مقارنته بسجلات كتاب البشائر ويبقى هؤلاء شهود لحياة يسوع مزوّدين بـ”روح الحق” من الله.

 

شهادة الكنيسة المبكرة الأولى عن موثوقية البشائر القانونية

تؤكد عوامل كثيرة على المطلقة للبشائر. على أبعد تقدير، يجب أن نعلم أن الشهادة المتوافقة للكنيسة الأولى في القرون الأولى من وجودها تبقى قوية، شاهد لا يمكن انتهاك حرمته على المصداقية المطلقة، والدقة، والموثوقية للكتب السبعة والعشرين للعهد الجديد، خصوصا البشائر الأربعة، انجيل متى، لوقا، مرقس ويوحنا.

الأهم، أن شهادة الكنيسة الأولى تقف على النقيض المباشر مع النقد السلبي الذي تبلور لاحقا وبشكل متأخر جدا في القرن الثامن عشر الى القرن الحادي والعشرين.

ماذا يمكن أن نتعلم عند فحص كتابات الكنيسة الأولى؟ هؤلاء الذين عاشوا في وقت قريب لزمن المسيح علموا علم اليقين ووثقوا بكتابات البشائر. ماذا يمكن أن نتعلم من شهادات هؤلاء المسيحيين الأوائل؟

 

أولا، البشائر القانونية الأربعة، متى، لوقا، مرقس، ويوحنا تم المصادقة عليها بالإجماع من الأرثوذكسيين الأوائل والمجتمعات المسيحية ” الكاثوليك ” عبر الامبراطورية الرومانية أينما انتشرت المسيحية، وتم التحقق منها بشكل كبير ولم يتم التشكيك فيها بأي صورة وقبلت بلا منازعات.[1] المؤرخ الكنسي العظيم الأول يوسابيوس (260 – 341 ميلادي)، وكثيرين من أباء الكنيسة الأولى تركوا لنا كتابات مذهلة عن أصالة البشائر التي تستقي منها الكنائس معلوماتها. يوسابيوس سمّى البشائر القانونية الأربعة ” البشائر الأربعة المقدسة ” التي لم يتم التشكيك مطلقا في الكنيسة الأرثوذكسية أنها كتبت من الرسل الذين أخذت منهم أسماءها[2] الاباء الأوائل عرفوا أن انجيل متّى كتبه اللّاوي جامع الضرائب،[3] أن مرقس مرافق بطرس وكاتبه أخذ تعليم بطرس وكتبه في البشارة التي تحمل اسم مرقس، أن لوقا مرافق بولس في السفر كما نلحظ باستخدامه ضمير المتكلم (نحن، نا) في قسم من سفر الأعمال (مثال: أعمال 16: 10 -18) كتب الجزءين المعروفين ب الأعمال وانجيل لوقا (لوقا 1: 1 – 4)[4]

 

ويوحنا الرسول كتب الانجيل الذي يحمل اسمه[5]

يخبرنا يوسابيوس أن سلسة غير منقطعة من الوصاية في الكنيسة الأولى، أقرب الى التحاليل الجنائية في العصر الحالي، مكونة من بطاركة واباء أرثوذكس عبر كل العالم الروماني من القرن الأول الى القرن الرابع أكدت هذه البشائر الأربعة أصلية وتنسب بالفعل لمن أخذت منهم أسماءها.

ثانيا، في وقت مبكر جدا (125 ميلادي) منذ كانت البشائر مجهولة بنصها حملت عناوين في كل الوثائق ” البشارة بحسب متى ” ” البشارة بحسب مرقس ” ” البشارة بحسب لوقا ” البشارة بحسب يوحنا ” لم تظهر أسماء أخرى مطلقا في أي وثيقة.

منذ البدايات الأولى كانت الكنيسة الأرثوذكسية حريصة كل الحرص على حراسة البشائر الأربعة كالشاهد الحقيقي الوحيد على حياة يسوع المسيح. وهم رفضوا بحزم كل الكتابات الأخرى، وبذلك الطبيعة المجهولة لهذه البشائر الأربعة شهادة قوية للأسماء التي حملتها. الاباء الأوائل استخدموا سلطتهم ليقتبسو من تلك الأناجيل الأربعة ليظهروا ايمانهم الراسخ بالثقة الكاملة بدقة الأناجيل الأربعة في تسجيل حياة يسوع. وعن تلك الأناجيل الأربعة علمت الكنيسة الأولى علم اليقين أنها شهادات مكتوبة من أتباع المسيح في القرن الأول وهم بالفعل من سميت بأسمائهم.

ثالثا، الاباء الأوائل تركوا سجلا واضحا حتى بالتسلسل الزمني لكتابة الأناجيل. كليمنت الاسكندري (150 – 215 ميلادي) كتب أن البشائر التي تحمل سلسلة أنساب (متى ولوقا) كتبت قبل البشائر الأخرى (مرقس ويوحنا)[6] يخبرونا دائما بدون أدنى شك أن متى كتب أولا. وأكثر من ذلك يخبرنا أرينيوس أن يوحنا الرسول كتب انجيله متأخرا. وبذلك يكون التسلسل الزمني للأناجيل متى كتب أولا ثم لوقا ثم مرقس وأخيرا كتب يوحنا شهادته.[7]

أخيرًا، والأهم من ذلك، لا يمكن المبالغة في التأثير الموجز لشهادة معينة من الكنيسة الأولى كما شهدوا على الأناجيل. متى، لوقا، مرقس، يوحنا كتبت اما من رسل وشهود عيان مباشرين للأحداث (متى، يوحنا) أو بناءا على شهادة شهود عيان من الرسل (مرقس – بناءا على تعليم بطرس ولوقا (لوقا 1: 1 – 4) بناءا على مقابلة شهود عيان ومرافقة بولس الرسول (أعمال الرسل). عندما يقرأ أي مسيحي هذه الأناجيل الأربعة هو حرفيا يجلس ليتتلمذ تحت قدمي يسوع. ويستمع الى شهادات هود عيان من الرجال والنساء الذين عرفوه رافقوه وأحبوه من ولادته (متى 1 – 3، لوقا 1 – 3) وفي خدمته (متى 4 – 27 لوقا 3 -23، مرقس 1 – 15، يوحنا 1 – 19) الى قيامته وصعوده للسماوات (متى 28، لوقا 24، مرقس 16، يوحنا 20 – 21، أعمال 1).

 

 

شهادة البشائر نفسها عن موثوقيتها

عند فحص البشائر، يستطيع المرء أن يلحظ عناصر شهادة العيان فيها مما يؤكد مصداقيتها. يقول لوقا أنه قابل العديد من شهود العيان على حياة يسوع. وهذا واضح عند قراءة الأعداد الأربعة الأولى من انجيل لوقا فهو يذكر اعتماده على شهادات شهود العيان.

 

1 إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ فِي الأُمُورِ الْمُتَيَقَّنَةِ عِنْدَنَا،

2 كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّامًا لِلْكَلِمَةِ،

3 رَأَيْتُ أَنَا أَيْضًا إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيق، أَنْ أَكْتُبَ عَلَى التَّوَالِي إِلَيْكَ أَيُّهَا الْعَزِيزُ ثَاوُفِيلُسُ،

4 لِتَعْرِفَ صِحَّةَ الْكَلاَمِ الَّذِي عُلِّمْتَ بِهِ.

 

لوقا 1: 1 – 4

من لوقا، يمكن للمسيحيين أن يعلموا كم كان حرص كتّاب البشائر للتحقق من تفاصيل حياة يسوع حيث ” تتبع من الأول بتدقيق “, ومن ” المعاينين “، و” منذ البدء “

وفي سفر الأعمال حيث رافق لوقا بولس الرسول في رحلاته التبشيرية كما نرى في الأقسام التي تستخدم ضمير المتكلم (شاهد في الأعلى)

كون لوقا طبيب فهو بالتأكيد كان باحث جيد جدا وقام بالتحقيق بكل الحرص بناءا على تدريبه الطبي. متّى كونه جابي ضرائب مدرّب وبالضرورة لديه معرفة بمسك الحسابات كان مؤهلا ويملك الاحترافية ليكون الأول ليشهد عن المسيا الموعود لليهود.

نتعلم من انجيل يوحنا أن يوحنا الرسول لديه معلومات مدهشة عن الأشياء التي جرت في حياة يسوع. وهو على علم دقيق عن كل التفاصيل عن الأشخاص والأوقات والأعداد والأماكن التي يمكن أن تعرف فقط من تجربة شاهد عيان مباشر.

هو يعرف الساعة بالضبط (الساعة العاشرة – يوحنا 1: 39) التي رافق فيها التلاميذ يسوع الى منزله. عرف تماما متى انسل وخرج يهوذا من وسطهم في العشاء الأخير (يوحنا: 13:16). حتى أن يوحنا الرسول يتذكر كم عدد السمك الذي اصطادوه عندما ظهر لهم المسيح بعد القيامة وقال لهم أن يلقوا الشباك في بحر الجليل (” 153 “! – يوحنا 21: 11). عرف أفكار التلاميذ ومشاعرهم (2: 11، 17، 22, 4: 27، 6:19، 60، 12: 16، 13: 22، 28، 20: 9 – 21، 21: 12)

عرف أن شريكه الصياد بطرس سيموت عندما قال لهم يسوع ذلك في محادثة شخصية بينهم (يوحنا 1: 18). يستخدم يوحنا عبر انجيله وكتاباته ضمير المتكلم (نحن، نا) عدة مرات ليروي شهادته الشخصية لمعاينته حياة يسوع (على سبيل المثال: يوحنا 1: 14- رأينا مجده يوحنا الأولى 1: 1- 3 ” منذ البداية ” سمعنا ” ” شاهدنا بعيوننا ” ما نظرناه ” لمسناه بأيدينا)

يتكلم ويشهد مرارا وتكرارا خلال بشارته ليقول للقارئ أنا أريك حياة يسوع (على سبيل المثال يوحنا 19: 35).

يشرح يوحنا التفاصيل الدقيقة للبشارة كشخص سار على الأرض مع يسوع جنبا الى جنب.

يعرف الأعياد اليهودية مثل عيد الفصح (2: 13، 23؛ 6: 4؛ 11: 55؛ 12:1؛ 18: 28) خيمة الاجتماع (5: 1، 7: 2) عيد التجديد (يوحنا 10: 22) هو ملم بالعادات اليهودية كترتيب جرار الماء (2: 1 – 10) عادات الدفن عند اليهود (11:38، 44, 19: 40) يعلم جيدا عن علاقة اليهود بالسامريين (4: 9) يعلم التفاصيل الجغرافية الدقيقة فهو يعلم أن بئر يعقوب عميق (4: 11) يفرّق جيدا بيت عنيا (التي تبعد نصف ميل شرق أورشليم) وبيت عنيا عبر الأردن (21 ميل شرق أورشليم) (1: 28 و11: 18).

نعلم من الأناجيل أن بطرس ويوحنا بالإضافة ليعقوب هم التلاميذ الأكثر قربا من يسوع، وأنهم منحه امتياز خاص لمشاهدة أشياء مدهشة.

 

 

Bibliography

Holden, Joseph M., Ed., The Harvest Handbook of Apologetics. Eugene, OR: Harvest House, 2018. This article was adapted from Chapter 19 (“Are the Gospel Accounts Reliable?”) by F. David Farnell in https://defendinginerrancy.com/hha-review/The Harvest Handbook of Apologetics.

Bruce, F.F. The New Testament Documents Are They Reliable? Grand Rapids, MI: Eerdmans, 1981.

_________. The Defense of the Gospel in the New Testament. Grand Rapids, MI: Eerdmans, 1959.

Dungan, David L. Constantine’s Bible. Minneapolis, MN: Fortress, 2007.

Eusebius Ecclesiastical History, vol. I. Loeb Series. Translated by Kirsopp Lake. Cambridge, MA: Harvard University, 1926.

Eusebius Ecclesiastical History, vol. II. Loeb Series. Translated by J. E. L. Oulton. Cambridge, MA: Harvard University, 1926.

Farnell, F. David, Gen. Ed. Vital Issues in the Inerrancy Debate. Eugene, OR: Wipf & Stock, 2016.

Geisler, Norman L. Ed. Explaining Biblical Inerrancy: Official Commentary on the International Council of Biblical Inerrancy Statements. Matthews, NC: Bastion, 2013 (1980, 1983).

Geisler, Norman L. Preserving Orthodoxy: Maintaining Continuity with the Historic Christian Faith on Scripture. Matthews, NC: Bastion, 2017.

Geisler, Norman L. and F. David Farnell. The Jesus Quest: The Danger from Within. Maitland, FL: Xulon, 2014.

Geisler, Norman L. and William E. Nix. A General Introduction to the Bible. Chicago, IL: Moody, 1986.

Lindsell, Harold. The Battle for the Bible. Grand Rapids, MI: Eerdmans, 1976.

_____________. The Bible in the Balance. Grand Rapids, MI: Eerdmans, 1979.

Linnemann, Eta. Historical Criticism of the Bible Methodology or Ideology? Reflections of a Bultmannian Turned Evangelical. Grand Rapids, MI: Kregel, 1990.

Thomas, Robert L. and F. David Farnell. The Jesus Crisis. Grand Rapids, MI: Kregel, 1998. Torrey, R. A. The Fundamentals. 4 vols. Grand Rapids, MI: Baker, 1972.

 

 

[1] Eusebius Ecclesiastical History 6:14.5-7.

[2] Eusebius Ecclesiastical History 6.14.7.

[3] Read the thrilling account of David Laird Dungan’s Chapter 5, “Eusebius’s Defense of Catholic Scripture,” in Constantine’s Bible (Minneapolis: Fortress, 2007) 54-93.

[4] Eusebius Ecclesiastical History 3.25.1.

[5] Eusebius Ecclesiastical History 3.36.15-16

[6] For example, Irenaeus Against Heresies 3.1.

[7] For example, Irenaeus Against Heresies 2.22.5; 3.1.1.

[8] For example, see Thucidydes comments on his writing of history in History of the Peloponnesian War, 1.22.1. Charles Fornara lamented that ancient historians “invented speeches” and “unintentional perjury” into their works.  Charles William Fornara, The Nature of History in Ancient Greece and Rome (Berkley and Los Angeles, CA: University of California, 1983), 167-68. Another example is Plutarch who displays imperfect understanding and faulty memory (“historically inaccurate” and “sacrificing the truth” many times in works; see Christopher Pelling, Plutarch and History Eighteen Studies [London: Gerald Duckworth, 2002], 156.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

الاتجاة إلى موثوقية الأناجيل من خلال يسوع التاريخي

الاتجاة إلى موثوقية الاناجيل من خلال يسوع التاريخي Research in the historical Jesus has taken …