مواضيع عاجلة

كيف استطاع فلك نوح أن يقاوم العاصفة؟ – ترجمة اندرو ابادير

كيف استطاع أن يقاوم العاصفة؟ – ترجمة اندرو ابادير

كيف استطاع فلك نوح أن يقاوم العاصفة؟ - ترجمة اندرو ابادير
كيف استطاع أن يقاوم العاصفة؟ – ترجمة اندرو ابادير

 

كيف استطاع أن يقاوم العاصفة؟ – ترجمة اندرو ابادير

بواسطة تيم تشافي (يحمل تيم شافي درجة الماجستير في تخصص الدفاع واللاهوت وماجستير في تخصص تاريخ الكنيسة واللاهوت من كلية اللاهوت بجامعة ليبرتي. وهو مدير المحتوى في قسم الجذب بمنظمة أجوبة في سفر التكوين) في الأول من يوليو 2018، أعيد نشره مؤخراً في 31 مارس 2019

 

“في أوائل القرن العشرين بنى مجموعة من البشر سفينة خشبية كبيرة بشكل استثنائي، الوايومنج. كانت عبارة عن سفينة شراعية سداسية الصواري، وهي أكبر سفينة تم بناؤها على الإطلاق. [لكن] انحرف مسارها في البحر. واندفعت مثل المجنون. ولم يتمكن الطاقم من إبقاء السفينة جافة من الداخل، وبالفعل انهارت وغرقت. وفُقد أربعة عشر شخص تماماً.

فقد كان هناك أربعة عشر شخص هم أفراد الطاقم على متن السفينة والتي بناها صانعو سفن مهرة للغاية في إقليم نيو إنجلاند بالولايات المتحدة الأمريكية. هؤلاء الأشخاص كانوا الأفضل في العالم في بناء السفن الخشبية، ومع ذلك لم يتمكنوا من بناء قارب بحجم . هل من المعقول أن أفضل شركات بناء السفن في العالم لا تستطيع أن تفعل ما استطاع ثمانية أشخاص غير مهرة، رجال وزوجاتهم، القيام به؟ “

 

بيل ناي “رجل العلوم”

في مناظرته التي تم نشرها على نطاق واسع عام 2014 على موقع منظمة “أجوبة في سفر التكوين” مع رئيس المنظمة، كين هام، استشهد بيل ناي “رجل العلوم” بغرق سفينة وايومنج كدليل على أن قصة المذكورة في الكتاب المقدس مستحيلة. وقد كان ببساطة يكرر أحد أكثر تحديات المشككين شيوعًا ضد صلاحية للإبحار.

للإجابة على هذا التحدي، احتكم بعض المسيحيين إلى أن الله قد تدخل بمعجزة. ولكن هل هذا حقا ضروري؟

قبل دراسة التحديات العديدة التي يجب أن تتغلب عليها السفن الخشبية الكبيرة، يجب أن نكون حريصين على عدم الوقوع في فخ قبول افتراضات ناي غير القابلة للإثبات. فقد ادعى أن بناة السفينة الثمانية كانوا غير ماهرين. وفي كثير من الأحيان، يساير المسيحيون الحجج المتشككة بدلاً من فضح البنية الواهية التي بنيت عليها. على سبيل المثال، يكرر العديد من المسيحيين احتجاج ناي عندما يصرحون بسعادة، “تم بناء تايتانيك على يد خبراء، وتم بناء على يد هواة.” لكن أين على الإطلاق يخبرنا الكتاب المقدس أن كان هاوًا أو أن ثمانية أشخاص فقط عملوا على بناء ؟

نحن نعلم من الكتاب المقدس ومن تجاربنا الخاصة أنه عندما يدعو الرب شخصًا لمهمة معينة، فإنه يكون متأكداً من أن هذا الشخص لديه القدرات والموارد لإتمام المهمة. فهل يُعقل أن نعتقد أن الله كان سيدعو لمثل هذا الغرض الحيوي إذا كان عديم الخبرة أو الكفاءة؟ فقد يكون كان صانع سفن ماهر أو قد يكون استعان بأشخاصٍ ماهرون.

تضمن ادعاء ناي فكرة أن القدماء كانوا بدائيين، ولكن تم العثور على أدلة تثبت عكس ذلك في جميع أنحاء العالم. ففي القرون العديدة الأولى بعد ، على سبيل المثال، بنى الناس عجائب هندسية لا تزال قائمة إلى اليوم، مثل الهرم الأكبر وستونهنج (أثر صخري ضخم يقع في سهل ساليسبري بمقاطعة ويلتشير جنوب غرب إنجلترا ويتكون من مجموعة دائرية من أحجار كبيرة قائمة محاطة بتل ترابي دائري).

Schooner Wyoming (1909), the largest wooden ship built in modern times, foundered and sank.
Schooner Wyoming (1909), the largest wooden ship built in modern times, foundered and sank.

مشكلات السفن الخشبية الكبيرة

تطرق بيل ناي إلى واحد فقط من العديد من التحديات التي يجب على السفينة الخشبية الكبيرة التغلب عليها لتظل طافية. يتكون هيكل السفينة من ألواح خشبية طويلة، تسمى ركائز (مصفوفة ألواح طولية)، والتي يمكن أن تنحرف وتتفكك تحت ضغط الأمواج، أو يمكن أن تتمدد عندما تكون رطبة وتنكمش عندما تكون جافة.

لتقليل هذه الصعوبات، يجب ربط الركائز بطرق تسمح بالحركة دون تفكك المفصل. كما يجب أيضًا توصيل كل ركيزة بطريقة مماثلة لتلك الموجودة أعلاها وأدناها.

عندما تكون الركائز موصولة بإحكام، يقال إن السفينة محكمة. من هنا جاء التعبير “سفينة محكمة”. ومع ذلك، إذا تسببت قوى الضغط على الهيكل في انزلاق الركائز جنباً إلى جنب، وهي عملية تسمى الانزلاق، تصبح السفينة “سفينة فضفاضة”.

تصبح المشكلة أكبر عندما تتجاوز السفن أطوال معينة. تتضخم هذه الصعوبات في السفن الكبيرة لأن الأمواج والفواصل الأمواج تخلق ضغوطًا مختلفة على أجزاء مختلفة من القارب في نفس الوقت.

بفرض وجود موجتين متتاليتين بفارق 150 قدمًا. فإذا كانت السفينة أطول من المسافة هاتين الموجتين، فستضرب الموجة الأولى أحد طرفي السفينة في نفس الوقت الذي تضرب فيه الموجة الثانية الطرف الآخر. وعندما ترفع الأمواج طرفي السفينة، فإن الوسط (ويسمى المنتصف) يكون أكثر عرضة للارتخاء من السفن الصغيرة.

المشكلة المعاكسة هي التقوس. يحدث هذا عندما يكون طرفي السفينة فوق الفواصل الأمواج، بينما ترفع الموجة الوسط. هل يمكنك تصور هذا الالتواء الإضافي؟ لذا فإن كلاً من الارتخاء والتقوس يصنع ضغطًا هائلاً على جسم السفينة.

ولكن يمكن أن تسوء الأمور أكثر إذا لم يتم توجيه السفينة بشكل صحيح وسط الأمواج. فإذا انحرفت سفينة طويلة بزاوية ما خلال الأمواج (تسمى بحر ربع)، فقد تتعرض لضغوط متعددة في وقت واحد. تخيل بعض الاحتمالات. في بحر ربع، فقد تواجه مقدمة السفينة ضغطًا من اتجاه معين، بينما تواجه المؤخرة (الخلف) قوة من اتجاه مختلف.

في هذه الحالة، قد يركب ظهر السفينة فوق الموجة، وبالتالي فإن القوة ترفعه بشكل مستقيم. وفي الوقت نفسه، سوف يدفع التيار المؤخرة إلى الأمام بزاوية، مما ينتج قوة التواء مدمرة لوسط السفينة (تسمى تقنيًا الالتواء). وبالحديث عن الالتواء والانحراف! فلا عجب أن غرقت سفينة وايومنج.

هناك صعوبة أخرى واضحة للسفن، غالبًا ما يتم تجاهلها عند الحديث عن ، وهي خطر الاصطدام بالصخور على الشاطئ أو الحطام في الماء. مع غمر الفيضان للأرض وتجريدها من جميع غاباتها ونباتاتها، فإن احتمال وجود عوائق في الماء لا يقبله العقل. يعتقد جيولوجيو الخلق الذين درسوا هذه القضية أن المياه المنهمرة حطمت القارات وصولاً إلى أسسها، وخلقت مزيجًا من الجلاميد والصخور والحطام سريعة الحركة التي يمكن أن تدمر أي قارب عادي يحاول البقاء طافيًا.

 

التغلب على المصاعب

باستثناء مخاطر التصادم، فإن معظم السفن الحديثة تقلل من باقي المخاطر لأن هياكلها مصنوعة من الفولاذ. وأيضا لأن بها محركات ودفة، حيث يمكن تحريكها وسط الأمواج، بحيث تكون أكثر أمانًا. معظم السفن الخشبية على مر التاريخ كانت لديها وسيلة دفع ودفة أيضًا. ولكن على حد علمنا، لم يكن لدى سفينة دفة تحريك أو أي وسيلة من وسائل الدفع الذاتي.

فماذا فعل ؟ للنجاة من الفيضان، يجب أن يكون قد تم تصميمه لمراعاة هذه المخاطر. الذي يشبه الصندوق ويظهر في معظم الكتب المصورة كان ليصبح في وضع غير ملائم. إذ أنه بدون أي آلية لتسييرها خلال الأمواج، فإن السفينة على شكل صندوق كانت لتستدير (تدور في اتجاه الأمواج) بشكل متكرر، وستكون الأمواج الهادرة تضع ضغطًا هائلاً على هيكل السفينة، مما يجعل السير واعر بشكل لا يطاق على ركابها.

لحسن الحظ، لا يجبرنا الكتاب المقدس على اعتبار كصندوق عملاق. فبينما يعطينا الأبعاد الكلية، فإنه لا يخبرنا عن الشكل. قديماً، أكد بعض الناس أن الكلمة العبرية المترجمة فلك (تيفاه) تعني “صندوق”. لكن هذا غير دقيق.

تم إعادة بناء فلك كامل الحجم والذي تم افتتاحه مؤخرًا في منتزه آرك إنكونتر الترفيهي في الولايات المتحدة. قضى المهندس الميكانيكي تيم لوفيت سنوات في البحث عن تقنيات بناء السفن القديمة والتشاور مع المهندسين المعماريين البحريين لتطوير تصميم يمكنه تحمل المخاطر العديدة المذكورة سابقًا.

كان من الضروري للغاية تصميم فلك سيواجه الأمواج باستمرار بزاوية صحيحة. وخلص لوفيت إلى أن أحد الحلول البسيطة لنوح هو وضع هيكلين بارزين على السطح الخارجي. في مقدمة الفلك، يمكن أن يضع هيكلًا شبيهًا بالشراع، على الرغم من أنه على عكس بعض الافتراضات، فإن هذا ليس شراعًا للدفع. وبدلاً من ذلك، فإن “زعنفة القوس” الصلبة هذه ستلتقط الريح وتحول المؤخرة باستمرار إلى اتجاه الأمواج، على غرار الطريقة التي تحول بها الرياح ريشة التنبؤ بالطقس. بالإضافة إلى زعنفة القوس، فإن نوعًا من القلوع، أو بروز كبير على شكل مجداف، في الجزء السفلي من المؤخرة سيقيد الحركة الجانبية (جانب السفينة المحجوب عن الريح)، وبالتالي الحفاظ على دوران السفينة لمواجهة الأمواج المارة (تسمى اتِّباع البحر).

تم بناء هياكل مماثلة على السفن القديمة. على سبيل المثال، السفن ثلاثية المجاديف اليونانية الشهيرة بأن أحد طرفيها مسحوب إلى أعلى، مثل شراع جامد صغير، وفي الطرف المقابل بروز لمواجهة الصدمات، على غرار القلع. على عكس الفلك، تم دفع هذه السفن عبر الماء بواسطة الرياح والمجاديف. وهكذا ارتفع الشراع الجامد من المؤخرة والقلع في المقدمة يمخر الأمواج، على غرار المقدمات بُصَيْليِّة الشكل التي نراها في العديد من السفن الحديثة.

ربما يكون منع الارتخاء والتقوس لسفينة خشبية كبيرة هو التحدي الرئيسي. لذلك اقترح تيم لوفيت أن كان بإمكانه بناء ثلاث قضبان تتحرك طولياً على طول قاع السفينة. ثلاث عوارض ضخمة، إلى جانب نظام معقد من الأخشاب القوية التي تصل إلى السطح، ستسمح للسفينة بالتصدي للضغوط الهائلة لرحلة طويلة. إن امتلاك ثلاث قضبان بدلاً من واحد فقط، كما هو موجود في معظم السفن اليوم، سيسمح أيضًا ببناء الفلك بدون دعامات والبقاء في وضع مستقيم بعد هبوطه.

ماذا عن خطر انزلاق الألواح؟ أدرك لوفيت أن بناة السفن الماهرين يعرفون كيفية تصميم غطاء متعدد الطبقات للهيكل. الطبقات الخارجية تكون “مضحَّى بها”، مما يعني أنها ليست ضرورية للسلامة الهيكلية ولكنها فقط تمتص الضربات من العوائق ويصيبها التآكل، دون الإضرار بالطبقات الأساسية.

استعار لوفيت تصميمه للمراكب من شركات بناء السفن القديمة. أصبح الإغريق والرومان سادة البحر لأنهم أتقنوا تقنية تعرف باسم تقطيع الخشب والألواح. أبقت هذه القطع المتشابكة السفن مشدودة من خلال تأمين كل لوح خشبي مع الركائز (الألواح) فوقه وأسفله. استخدمت السفن الصينية من القرن الرابع عشر طبقات متعددة من الألواح الخشبية. زادت كل طبقة متعاقبة من الألواح الخشبية من مقاومتها للضغوط بشكل كبير. استخدم كل من بناة السفن الخشبية القديمة والحديثة تقنية أخرى لمنع التسرب، والتي من الممكن أن يكون قد استخدمها . فقد قاموا بتثبيت ألواح خشبية تسمى أوتاد، في ثقوب محفورة في الركائز. وإلى جانب تثبيت الألواح في أماكنها، تنتفخ الأوتاد أيضًا عندما تكون السفينة في الماء، مما يوفر قدرًا إضافيًا من العزل المائي.

يقول الكتاب المقدس على وجه التحديد أن الله أمر نوح بتغطية الفلك من الداخل والخارج بالقار. وعلى مر التاريخ، قام بناة السفن الخشبية بذلك من الخارج لمنع التسرب. وكذلك سيوفر غطاء القار الداخلي حاجزًا إضافيًا ضد التسرب، واعتمادًا على وقت وضع طلاء القار، فربما يكون قد عمل كمادة حافظة خلال فترة البناء الطويلة الممتدة.

هذه ليست سوى بعض التفاصيل الفنية حول بناء السفن التي أخذها تيم لوفيت في الاعتبار لتوضيح كيف يمكن أن يكون الفلك سفينة ضيقة.

قد يكون نوح قد أضاف بعض الميزات الأساسية لمساعدة الفلك على تجنب الأمواج المدمرة.

مقدمة (مقدمة السفينة) بمجداف ثابت “شراع”:

ربما أضاف نوح “شراعًا” ثابتًا في الجزء العلوي من مقدمة الفلك حتى تتمكن الرياح من تحريك السفينة وسط الأمواج العنيفة.

بروز قوي – دفة ثابتة:

ربما أضاف نوح “دفة” ثابتة في مؤخرة السفينة السفلى للحفاظ على حركة السفينة وسط الأمواج العنيفة.

قد يكون نوح قد أضاف بعض الميزات الأساسية للحفاظ على السفينة من تسرب الماء داخلها.

طبقات من الركائز – ألواح متداخلة

طبقات متعددة من الركائز المتداخلة (الألواح) كانت لتعطي الفلك متانة أكثر. حيث أنه يمكن أن تتآكل الطبقات الخارجية دون الإضرار بالطبقات الأساسية.

القار – العزل المائي

لطالما غطت شركات بناء السفن السفينة بطبقة خارجية من القار لمنع التسرب. لكن الله أمر نوح بتغطية الداخل أيضًا، الأمر الذي كان ليحسن العزل المائي.

تقطيع الألواح والخشب – المفاصل المتشابكة

يمكن “قطع” الألواح مع المفاصل المتشابكة (الوصلات) التي تنزلق إلى ثقوب مطابقة (نقرات) مقطوعة في كل لوح.

الأوتاد الخشبية

يمكن حفر ثقوب في الألواح الخشبية وغرس أوتاد خشبية في تلك الثقوب لتثبيت الألواح معًا. تنتفخ هذه الأوتاد في الماء وتغلق أي فجوات.

 

هل طفا الفلك؟

يشرح الكتاب المقدس أن ثمانية أشخاص فقط نجوا من في (1بط 3 :20). لذا، نعم، طفا الفلك وأبقى ركابه من البشر والحيوانات في مأمن من الكارثة الأكثر تدميراً التي عرفها هذا العالم على الإطلاق. ليس علينا أن نحتكم إلى قوة الله المعجزة لشرح كيف نجا الفلك من . وبدلاً من ذلك، يمكننا أن نثق في أن الله اختار الرجل الذي أعده للقيام بهذه المهمة الحيوية وأن نوح البار كان قادرًا على إطاعة تعليمات الله بحكمة.

من المؤكد أن السفن الخشبية الكبيرة مثل الفلك لديها العديد من تحديات التصميم للتغلب عليها، لكن الله لم يعط نوح مهمة مستحيلة. عرف الرب أن مثل هذا القارب يمكن بناؤه، وعلى الرغم من أن الكتاب المقدس لا يشير إلى أنه أعطى نوح جميع الحلول لهذه التحديات، فمن المنطقي تمامًا أنه من خلال التخطيط الدقيق والتصميم العبقري، يمكن أن يقود نوح بناء سفينة تفي بمعايير الله لحماية حمولتها الثمينة.

أشار بيل ناي إلى وايومنج كدليل على أن السفن الكبيرة لا يمكنها التعامل مع البحر المفتوح، لكنه ترك بعض التفاصيل المهمة:

  • كان للوايومنج ستة صواري كبيرة، على عكس الفلك، الذي لم يكن لديه أي منها. فقد زادت الصواري الشاهقة والأشرعة الكبيرة بشكل كبير من الضغط على الهيكل وأضافت قضايا استقرار رئيسية لم يواجهها الفلك.
  • ظلت وايومنج طافية لأكثر من 14 عامًا. وفي حين لم تكن كبيرة بحجم سفينة نوح، فإن حقيقة أن زورقًا خشبيًا طويلًا طاف لفترة طويلة يجب أن يجعلنا نتوقف قبل أن ننادي بأن سفينة نوح لا يمكنها البقاء على قيد الحياة لمدة خمسة أشهر قبل الهبوط على جبال أراراط.
  • بنى المستثمرون سفن الإبحار الخشبية الأكبر حجماً في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين بثمن بخس وبسرعة لتعمل كناقلات تجارية. لتقوم بنقل البضائع ذهابًا وإيابًا، وكان من المتوقع أن تستمر لمدة 10-15 سنة فقط.
  • علاوة على ذلك، كان لهذه السفن بشكل عام هيكل أحادي الطبقة مدعوم بأشرطة حديدية، وتم تثبيت الركائز معًا بواسطة الجلفطة (مادة مالئة وكاتمة وعازلة للماء تستخدم في أعمال البناء). ومع الضغوط الكبيرة على تلك السفن الكبيرة، لم يستغرق الأمر طويلًا حتى تنزلق الألواح وتتسرب المياه.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

ماذا حدث للحيوانات بعد فلك نوح؟ - ترجمة: رانا رشدي

ماذا حدث للحيوانات بعد فلك نوح؟ – ترجمة: رانا رشدي

ماذا حدث للحيوانات بعد فلك نوح؟ – ترجمة: رانا رشدي ماذا حدث للحيوانات بعد فلك …