الرئيسية / عام / سلسلة تعليم المعمدين – الجزء الثاني.

سلسلة تعليم المعمدين – الجزء الثاني.

كلمة للذين قبلوا سرّ الإيمان واعتمدوا حديثاً
( تعليمية للبنيان والنمو – الجزء الثاني)
للعودة للجزء الول أضغط هنا.

 

أنتبه أيها الحبيب يا من قبلت سر الخلقة الجديدة ودُعيَّ عليك الاسم الحسن، فصرت مسيحي عن جدارة، وعضو في الجسد الحي الذي هو هيكلاً مقدساً شرفه الله ويسكنه بروحه الذي صار قائماً في إنائك الخاص لا يُفارق، فتأمل في عظمة عطايا الرب الذي شرفك بها، إذ جعل من ذهنك بيتًا لله مقدساً تستقبل النور الإلهي حينما تقرب من وجه النور في مخدع صلاتك لتُصلي إليه وتقرأ كلمته فتحب وصاياه وتحيا بها…

فلك الآن أن تتعمق وتبدأ في معرفة الأسرار الفائقة، لأن منذ معموديتك فُتحت لك كنوز السماء لتأخذ من العطايا الإلهية بمسرة الله، فتغتني وتشبع من المجد الفائق الذي لله الآب في والذي صار منسكباً لك بروحه، لأن الآن عندما تقرأ عن الأسرار ستفهم ما لم كنت لا تفهمه عنها قبلاً، واعلم أن هذا الأمر ليس بشيء هين، فأنت دُعيت مؤمناً، والإيمان يأتي من أمانة القلب، والرسول بولس يقول [ أمين هو الله ] (1كورنثوس 1: 9)، ويقول أيضاً القديس يوحنا الرسول: [ هو أمين وعادل ] (1يوحنا 1: 9)، وبذلك أنت نلت لقب من ألقاب الله، أي [ أمين ]. لهذا أحذر لئلا يكون لك اللقب أنك “أمين” وأنت لك إرادة مخالفة، لأنه ينبغي أن تكون أميناً في إرادتك وتستمر في الحفاظ على قوة معموديتك (أي الخليقة الجديدة التي نلتها من الله) لأنها كالبذرة تحتاج عنايه فائقة لتنمو وتثمر فيك الثمار الإلهية الحلوة، والله لن يُعطي ويُغني شخص لا يُريد أن يستقبل أمانة الله في قلبه لتصير صفة إيمانه الحي، لكي يشع الله في أمانته بازدياد ان استمر على أمانة قلبه.

وعليك أن تعلم الآن إننا لا ننال المعمودية مرتين أو أكثر وذلك لأنه يوجد [ ربٌ واحد، وإيمان واحد، ومعمودية واحدة ] (أفسس 4: 5)، فلا تُعاد المعمودية قط، لأن الإنسان لا يولد مرتين بل مرة واحدة، والمعمودية هي ميلادك الجديد الفوقاني الذي لن يُعاد قط، بل عليك أن تنمو وفق ما دُعيت إليه وتسلك فيه:

  • [ فأطلب إليكم أنا الأسير في الرب أن تسلكوا كما يحق للدعوة التي دعيتم بها. بكل تواضع ووداعة وبطول أناة محتملين بعضكم بعضا في المحبة. مجتهدين أن تحفظوا وحدانية الروح برباط السلام. جسد واحد وروح واحد كما دعيتم أيضاً في رجاء دعوتكم الواحد. رب واحد إيمان واحد معمودية واحدة. إله وأب واحد للكل الذي على الكل وبالكل وفي كلكم ] (أفسس 4: 1 – 6)

فالآن صرت خليقة جديدة فاجعل كل أعمالك تتفق مع ما نلت من الله، لأن الله لا يطلب منا سوى القلب الصالح، الذي يصدر منه ويخرج كل الصلاح لأن الله بشخصه يسكنه. ولا تقل كيف تُمحى خطاياي ؟ لأنك اغتسلت بل تبررت بروح إلهنا، وليس لك الآن إلا أن تبتعد تماماً عن كل معثرة وأي مصدر للشر وتنسى حياتك القديمة تماماً، وتحيا بالتوبة الدائمة التي لا تتوقف، والتي سوف نتحدث عنها (والموضوع مكتوب في المنتدى وسوف أشير إليه في التعليم عن التوبة). 
فمن اليوم كف عن كل ما هو رديء، كف لسانك عن كل نطق غير لائق، أغمض عينك عن التطلع إلى الخطية والتجول فيما يضُّرك، ولتسرع قدماك بشغف إلى التعليم الصحيح الذي من رجال الله الممسوحين الذين لديهم موهبة التعليم من الله، سواء تلك التي تسمعها أو تقرأها:

  • [ وصايا الرب مستقيمة تفرح إياه. أمر الرب طاهر يُنير العينين ] (مزمور 19: 8)
  • [ صيانة من العثار (العثرة) ومعونة عند السقوط، هو يُعلي النفس ويُنير العينين، يمنح الشفاء والحياة والبركة ] (سيراخ 34: 20)
  • [ لأنك أنت تضيء سراجي، الرب إلهي يُنير ظُلمتي ] (مزمور 18: 28)
  • [ فتح كلامك (إعلان أقوالك) يُنير، يُعقل الجهال ] (مزمور 119: 130)
  • [ طوبى لمن يواظب على هذه فأن الذي يجعلها في قلبه يكون حكيماً. وإذا عمل بها يقدر على كل شيء لأن نور الرب دليله ] (سيراخ 50: 30 و31)

ولنفترض أن لك ذهب خام مخلوط بمواد أخرى مثل النحاس والقصدير والحديد والرصاص وبعض الشوائب الأخرى، وأنت تسعى للذهب النقي، فهل يُمكنك أن تُنقيته بطريق آخر غير النار التي تستمر فترة وفترات حتى يتم تنقيته بالدرجة التي تحتاجه فيها، وهكذا بنفس الطريقة لا يمكن للنفس أن تتنقى بدون التلاوات الإلهية المجمعة من الأسفار المقدسة بروح الإرشاد والتعليم الذي يقودك روح الله إليها:

  • [ لأن الله لم يعطنا روح الفشل بل روح القوة والمحبة والنُصح ] (2تيموثاوس 1: 7)
  • [ وأما المُعزي الروح القدس الذي سيرسله الآب باسمي، فهو يُعلمكم كل شيء، ويُذكركم بكل ما قلته لكم ] (يوحنا 14: 26)

وكما أن المهرة في حرفة صياغة الذهب ينفخون النار بأدوات دقيقة فيشعلونها تجاه الذهب الموضوع في البوتقة، وبهذا يبلغون غايتهم، هكذا بنفس الطريقة محبي كلمة الله وعاشقيها يثيرون رعباً للأعداء الروحانيين بواسطة روح الرب، وتصير النفس كما لو كانت على نار بوتقة الجسد، فيهرب الخصم أي الشيطان منها وتسقط كل بقايا الثوب القديم البالي، ويسكن الخلاص ورجاء الحياة الأبدية قلبها، وعندئذ تبدأ النفس في التنقية من خطاياها وتدخل في عمق سرّ الخلاص وتفرح بالشركة الإلهية مع القديسين في النور.

لذلك يا إخوتي عليكم أن لا تتسرعوا وتقبلوا كل شيء يقال لكم أو تقبلوا كل ما تسمعونه وتعتبروه من الله وتحيوا به، بل عليكم أن تتأنوا كثيراً جداً وتصلوا باستمرار وكثيراً ليُعطيكم الله روح التمييز والإفراز لتصغوا بكل طاقتكم إلى التعاليم التي منه هو، لأن الآن صار لكم أعداء كثيرين، ويجدر بكم أن تتعلموا كيف تتعاملون مع أفكار الجميع ليس لأجل المواجهة بل في قلبكم وفكركم الذي ينبغي أن تُسلحونه بالنور البهي المشع في وجه يسوع [ لأن الله الذي قال أن يُشرق نور من ظلمة هو الذي أشرق في قلوبنا لإنارة معرفة مجد الله في وجه يسوع ] (2كورنثوس 4: 6).

فهوذا السلاح مُعد الذي هو [ سيف الروح ] (أفسس 6: 17) وهو مُهيأ لك، فقط أبسط يدك بطريقة صالحة لكي تحارب حرب الله، وتغلب القوات المقاومة وتصير حصناً منيعاً يصد كل محاولة لتعليم خاطئ يجعلك تفشل في الطريق الإلهي، لأن ليس كل تسمعه هو من الله، ولا حتى خبرة كل إنسان وكلامه الصالح يصلح لك أنت أيضاً بالضرورة، لأن التعليم الذي من الله هو صالح للجميع، لكن لكل شخص منهجه وخبرته الخاصة التي لا تصلح لغيره قط؛ لذلك اسأل الله أن يجود عليك بنعمة التمييز لتميز ما هو صالح لك وما هو لا ينفعك بالرغم من انه نافع لغيرك…

وفي النهاية دعني أقدم لك هذه الوصية: [ اعرف التعاليم واحفظها إلى الأبد ]، واحفظ التعليم الذي سوف أكتبه لك لأن ما سيكتب لن يكون مجرد عظات عادية، فإن العظات العادية مع كونها صالحة وتستحق المديح، لكننا إن أهملناها اليوم ندرسها غداً. أما التعاليم بخصوص المعمودية التي سأقدمها لك مسلسلة إن أهملتها اليوم فمتى ستدرسها كما ينبغي ؟! 
تصور أنه الآن أوان غرس الأشجار، فأن لم نحفر بعمقٍ، كيف نقدر أن نغرس الشجرة بطريقة صحيحة، لأننا لو غرسناها بطريقة خاطئة، أو في وقت غير وقتها لن تفلح زراعتها ولن تثمر في أوانها !!!
فالتعليم نوع من البناء المتراص المتكامل، إن لم يرتبط ببعضه البعض بنظام صحيح يكون البيت مُعيباً والبناء كله غير سليمٍ، ويؤول كل تعب وعمل شاق إلى لا فائدة لأن مصير البناء أن يتهاوى وسيكون سقوطه عظيماً.
فيلزمنا الآن أن نضع الحجر على الحجر بانتظام وتساوي بترتيب مُتقن، وخلال اللمسات الأخيرة لإزالة الزيادات يصير البناء منسقاً جميلاً ومتيناً، هكذا بنفس الطريقة نجلب المعرفة والتعليم كما لو كانت حجارة، هذه التي نحضرها واحدة فواحدة حتى يتهيأ لنا بناء مترابط متناسق. فإن لم تتهيأ التعاليم في وحدة واحدة، ونرتبها كما يليق التعليم الأول فالثاني.. الخ، فإن البناء يُعد لكنه لا يكون سليماً أبداً.

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …