مواضيع عاجلة

تجسد الكلمة واسطة لمعرفة الله.

في الحقيقة من جهة الخبرة، فأننا جميعاً حاولنا أن نعرف ، وذلك كان بحسب سعي كل واحد وإدراكه من جهة قراءاته وانتماءاته الدينية وميوله العقائدية، كما أن البشرية كلها على مر العصور حاولت أن تصل لله وتصنع معه سلاماً بكافة الطرق ولم تفلح بل فشلت تماماً وكان فشلها عظيماً، لأنه ليس بار ولا واحد، وحتى من لهم الإيمان بالله الحي وسمعوا صوته ونالوا منه رسائل وأخذوا مواهب، لم يستطيعوا أن يثبتوا في البرّ، وابتعدوا عن الشرّ وعاشوا في عدم خطية، بل الكل زاغ وفسد تماماً، ولم يعد هناك طريق إلى يستطيع إنسان أن يسير فيه، وهو عالم أن [ من يصعد إلى جبل الرب ومن يقوم في موضع قدسه إلا الطاهر اليدين والنقي القلب الذي لم يحمل نفسه إلى الباطل ولا حلف كذباً ] (أنظر مزمور 24: 4و 5)، فالله قدوس ولا يدنو من محضره إلا من هو في حالة قداسة وطهارة خاصة، والإنسان بطبعه الساقط كله ظلمه، وعلى مر تاريخه تيفن أنه لا يصلح أن يقرب من ، أو يتسطيع أن في مواقفه مع أو حتى يستطيع أن يثبت في حفظ الوصية… 

  • ومن هنا يأتي السؤال: ما هو السبيل لمعرفة كشخص قريب مني وانا قريب له، وكيف يثبت إنسان بدون أن يهدده خطر الطرح بعيداً عن الحي، هذا سؤال جوهري أتعب البشرية كلها على مر التاريخ الإنساني كله، والصراخ الذي يصرخه الجميع، أين الطريق وكيف أعرف وأُقيم شركة حقيقية معه !!!

في الحقيقة لم ولن يكون هناك حلاً بشرياً يستطيع أن يحل هذه المعضلة، لأن كل الطرق تطرقها الإنسان وفشلت، وحينما يأس الإنسان تماماً ولم يجد ضالته المنشودة حتى عند المؤتمنين على التعليم الإلهي الظاهر في كهنة في العهد القديم وأنبياؤه، صرخ الإنسان [ ويحي أنا الإنسان الشقي من يُنقذني من جسد هذا الموت – أرحمني يا كعظيم رحمتك – أغسلني كثيراً من إثمي (خياتني لك وتعدياتي على وصياك) ومن خطيئتي طهرني – قلباً جديداً أخلقه فيَّ وروحاً مستقيماً جدد في أحشائي ]، وهذا هو نداء البشرية كله، وكل من هو بعيد عن الحي، حتى ولو كانت عنده وصاياه كشعب إسرائيل الذي خان خيانة للعهد القائم بينه وبين ، ولكن في النهاية، في ملء الزمان، حينما لم يعد ذكر لله والكل في حالة تيه تام وصل لزروته، ولم يعد هناك زمان فرصة للعودة، والله نظر وتطلع من السماء وأشرف ولم يجد من هو فاهم طالب ، إلا قلة قليلة منتظره تحقيق وعده، فقد أتى الحل من فوق من عند أبي الأنوار كالتدبير، فارسل وحيده مولوداً من امرأة تحت الناموس للنال التبني وندخل في معرفة الحقيقية، فالتجسد كان من الأسباب الهامة لمعرفة في ذاته، لأن الإنسان ، بسبب الخطية المدمرة للقداسة التي بدونها لا يُعاين أحد أو يستطيع أن يقف أمامه قط، أتحجبت عنه معرفة كخالق حقيقي للعالم وكمخلَّص للإنسان.

  • فلا ناموس موسى، ولا تعليم الأنبياء، ولا الناموس الطبيعي في ضمير الإنسان، ولا الفلسفة العميقة المعتمدة على العقل الحرّ؛ ولا القدرة على البحث والمعرفة من جهة العقل والإدراك، استطاعت أن تكشف في ذاته لفكر الإنسان وضميره على مستوى ” معرفة ” كخبرة وحضور محيي ينقل الإنسان من الظلمة للنور، ومن الخزي للمجد الأسنى !!!
أما عجز الإنسان عن بلوغ ” معرفة في ذاته “، بالرغم من هذه الوسائط أي الناموس والأنبياء والعقل والضمير، فهذا يرجع بالدرجة الأولى إلى أن الإنسان تورط في التعدي وتوغل في البُعد عن ، والانحراف عن مساره السليم، ففقد القدرة على خلاص نفسه أي إدراك النور الحقيقي. لهذا تم التجسد ليُستعلن كلمة ، لكي بواسطته يبلغ الإنسان إلى معرفة في ذاته، أي الدخول في النور، وهي المعرفة التي فيها يكمن سرّ خلاصه الأبدي: [ في البدء كان والكلمة كان عند و كان الله، هذا كان في البدء عند الله، كل شيء به كان و بغيره لم يكن شيء مما كان، فيه كانت الحياة والحياة كانت نور الناس … كان النور الحقيقي الذي ينير كل إنسان أتياً إلى العالم ] ( يوحنا 1 )
  • يقول القديس أثناسيوس الرسولي:

[ كلمة الله أخذ لنفسه جسداً، وسلك بين الناس كإنسان، وجذب أحاسيس كل البشر نحو نفسه؛ حتى يستطيعوا رؤية الله جسدياً، فيدركوا الحق عن طريق الأفعال التي يعملها الرب بواسطة جسده، فيدركوا الآب فيه ( أو عن طريقه يعرفون الآب ) ] (تجسد فصل 15)

 

[ لأنه إذ انحط فكر البشر نهائياً إلى الأمور الحسية، فالكلمة أيضاً تنازل وأخفى نفسه بظهوره في جسد لكي يجذب البشر إلى نفسه كإنسان ويركز إحساسهم في شخصه، ومن ثَمَّ إذ يتطلع إليه البشر كإنسان، فأنهم بسبب الأعمال التي يعملها يقنعون أنه ليس مجرد إنسان، بل هو الإله وكلمة الله الحق وحكمته.
لهذا السبب أيضاً لم يتمم ذبيحته عن الكل ( الخلاص ) بمجرد مجيئه مباشرة، بتقديم جسده للموت ثم أقامته ثانية؛ لأنه لو فعل ذلك لجعل ذاته غير ظاهر، ولكنه صيَّر نفسه ظاهراً جداً ( أعلن نفسه ) بالأعمال التي عملها وهو في الجسد والمعجزات التي أظهرها، وبذلك صار معروفاً أنه ليس بعد مجرد إنسان فقط بل أنه هو (( الله )).
لأن المخلَّص تمم بتأنسه عملين من أعمال المحبة :
( أولاً ): أباد الموت من داخلنا وجدَّدنا ثانية 
( ثانياً ): أنه إذ هو غير ظاهر ولا منظور، فقد أعلن نفسه وعرَّف ذاته بأعماله في الجسد، بأنه كلمة الآب، ومدبر وملك الكون. ] (تجسد فصل 16)

 

[ وأرسل ابنه الخاص، وهذا باتخاذه لنفسه جسداً من خليقته صار ابناً للإنسان. وبينما الكل ساقط تحت حكم الموت، إلا أنه كونه غير هؤلاء جميعاً، وقد قدم للموت جسده الخاص؛ صار الكل فيه وكأنهم ماتوا جميعاً، وهكذا كملت القائلة (( لأن الكل مات في )) ( 2كورنثوس 5: 14 )، والكل أصبح فيه أحراراً من الخطية ومبرأين من اللعنه التي أتت على الجسد، يقومون من الموت لا بسين عدم الموت في غير فساد ليدوموا إلى ألأبد.

لأن لما لبس جسد صارت كل عضة للحية عديمة الفاعلية، إذ أوقف مفعولها نهائياً منه، بل وكل شرّ ناتج من حركة الجسد انقطع تياره في الحال، ومع هذا أو ذاك، أبطل مفعول الموت الذي هو رفيق الخطية، كما قال الرب نفسه ” رئيس هذا العالم يأتي وليس له في شيء ” (يوحنا14: 30)، وأيضاً ” من أجل هذا أُظهر حتى ينقض أعمال إبليس ” (يوحنا 14: 30) . ولما أُبطلت ونُقضت هذه من الجسد، تحررنا جميعاً بالتالي بسبب قرابتنا واتصالنا بهذا ” الجسد ” وصرنا متحدين بالكلمة، خاصة من جهة المستقبل ]Discours. Against Ar. II. 69

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

عاموس 11:8 - بماذا يقصد عاموس بقوله أن سيكون هناك مجاعة لسماع كلمات الرب؟ ترجمة: تريزا شحاته حنا

عاموس 11:8 – بماذا يقصد عاموس بقوله أن سيكون هناك مجاعة لسماع كلمات الرب؟ ترجمة: تريزا شحاته حنا

عاموس 11:8 – بماذا يقصد عاموس بقوله أن سيكون هناك مجاعة لسماع كلمات الرب؟ ترجمة: …