الرد على شبهة : هل اكل داود خبز التقدمه بمفرده ام مع رجاله ؟

 

نَص الشُبهة :-
يقول سفر صموئيل فى أصحاحه الـ 21 »1فَجَاءَ دَاوُدُ إِلَى نُوبٍ إِلَى أَخِيمَالِكَ الْكَاهِنِ، فَاضْطَرَبَ أَخِيمَالِكُ عِنْدَ لِقَاءِ دَاوُدَ وَقَالَ لَهُ: «لِمَاذَا أَنْتَ وَحْدَكَ وَلَيْسَ مَعَكَ أَحَدٌ؟». 2فَقَالَ دَاوُدُ لأَخِيمَالِكَ الْكَاهِنِ: «إِنَّ الْمَلِكَ أَمَرَنِي بِشَيْءٍ وَقَالَ لِيلاَ يَعْلَمْ أَحَدٌ شَيْئًا مِنَ الأَمْرِ الَّذِي أَرْسَلْتُكَ فِيهِ وَأَمَرْتُكَ بِهِ، وَأَمَّا الْغِلْمَانُ فَقَدْ عَيَّنْتُ لَهُمُ الْمَوْضِعَ الْفُلاَنِيَّ وَالْفُلاَنِيَّ3وَالآنَ فَمَاذَا يُوجَدُ تَحْتَ يَدِكَ؟ أَعْطِ خَمْسَ خُبْزَاتٍ فِي يَدِي أَوِ الْمَوْجُودَ». 4فَأَجَابَ الْكَاهِنُ دَاوُدَ وَقَالَ: «لاَ يُوجَدُ خُبْزٌ مُحَلَّلٌ تَحْتَ يَدِي، وَلكِنْ يُوجَدُ خُبْزٌ مُقَدَّسٌ إِذَا كَانَ الْغِلْمَانُ قَدْ حَفِظُوا أَنْفُسَهُمْ لاَ سِيَّمَا مِنَ النِّسَاءِ». «.

 

فى حين أن بشارة مرقُس تقول فى الأصحاح الثانى منها » 25فَقَالَ لَهُمْأَمَا قَرَأْتُمْ قَطُّ مَا فَعَلَهُ دَاوُدُ حِينَ احْتَاجَ وَجَاعَ هُوَ وَالَّذِينَ مَعَهُ؟ 26كَيْفَ دَخَلَ بَيْتَ ِ فِي أَيَّامِ أَبِيَأَثَارَ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ، وَأَكَلَ خُبْزَ التَّقْدِمَةِ الَّذِي لاَ يَحِلُّ أَكْلُهُ إِلاَّ لِلْكَهَنَةِ، وَأَعْطَى الَّذِينَ كَانُوا مَعَهُ أَيْضًا».27ثُمَّ قَالَ لَهُمُالسَّبْتُ إِنَّمَا جُعِلَ لأَجْلِ الإِنْسَانِ، لاَ الإِنْسَانُ لأَجْلِ السَّبْتِ28إِذًا ابْنُ الإِنْسَانِ هُوَ رَبُّ السَّبْتِ أَيْضًا».«.

 


ملخص الشبهة :-

-سفر صموئيل الإصحاح 21 : 1 لم يكن داود أحد
تناقض إنجيل مرقس الإصحاح 2 : 25-27 ” والذين معه “

 


الرد بنعمة المسيح :-
من يرى ان هناك تناقُض فهو مُتناقض نفسه !

لأن صموئيل الأول لم يقل أن داود لم يكُن معه أحد بل المُشكك يقتص النص من سياقه و يتلاعب لعبة النص الواحد و لكن بقراءة الأعداد قراءة :-
” فجاء داود الى نوب الى اخيمالك الكاهن فاضطرب اخيمالك لقاء داود و قال له لماذا انت وحدك و ليس معك احد ، فقال داود لاخيمالك الكاهن ان الملك امرني بشيء و قال لي لا يعلم احد شيئا من الامر ارسلتك فيه و امرتك به و اما الغلمان فقد عينت لهم الموضع الفلاني و الفلاني. و الان فماذا يوجد تحت يدك اعط خمس خبزات في يدي او الموجود ! فاجاب الكاهن داود و قال لا يوجد خبز محلل تحت يدي و لكن يوجد خبز مقدس اذا كان الغلمان قد حفظوا انفسهم لا سيما من ، فاجاب داود الكاهن و قال له ان قد منعت عنا منذ امس و ما قبله خروجي و امتعة الغلمان مقدسة و هو على نوع محلل و اليوم ايضا يتقدس بالانية. فاعطاه الكاهن المقدس لانه لم يكن هناك خبز الا خبز الوجوه المرفوع من امام الرب لكي يوضع خبز سخن في يوم اخذه “
فبقراءتنا السريعة للأعداد أتضح لنا أن داود ذهب ومعه غلمانه ولكنه تركهم فى موضع ما وتقدم وحده لأخيمالك وتكلم معه وطلب منه ان يعطيه بعض الخبز له وللذين معه ، و أخيمالك فى رده على داود قال جُملة فى غاية الأهمية :-
” اذا كان الغلمان حفظوا انفسهم “
بمعني ان اخيمالك يعرف ان هذا الخبز ليس لداود فقط ولكن له وللغلمان لانه لو كان لداود فقط لكان قال لداود هل حفظت نفسك وليس باسلوب الجمع عنه وعن الغلمان. هذا بالأضافة لرد داود على أخيمالك حيث قال له :-
” امتعة الغلمان مقدسة “
و يتكلم بأسلوب الجمع فيتكلم ان الغلمان وامتعتهم مقدسه اي غير منجسه فهم يقدرون ايضا ان ياكلوا خبز التقدمة. و بهذا كلام بشارة معلمنا مرقس لا تتناقض مُطلقاً مع صموئيل الأول بأى شكل من الأشكال.

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى