الرئيسية / الردود على الشبهات / عشرة شُبهات تُستخدم ضد لاهوت المسيح، كيف ترد عليها؟

عشرة شُبهات تُستخدم ضد لاهوت المسيح، كيف ترد عليها؟

عشرة شُبهات تُستخدم ضد لاهوت ، كيف ترد عليها؟

عشرة شُبهات تُستخدم ضد لاهوت ، كيف ترد عليها؟

عشرة شُبهات تُستخدم ضد لاهوت المسيح، كيف ترد عليها؟

  • عشرة شُبهات تُستخدم ضد لاهوت ، كيف ترد عليها؟

    الشُّبهة الأولى:

يستشهد بها اليهود وشهود يهوه ليَدَّعوا بأنّ السيّد مخلوق

اَلرَّبُّ قَنَانِي أّوَّلَ طَرِيقِهِ، مِنْ قَبْلِ أَعْمَالِهِ، مُنْذُ الْقِدَمِ. 23مُنْذُ الأَزَلِ مُسِحْتُ، مُنْذُ أَوَائِلِ الأّرْضِ” (أمثال8: 22-23).

قال عُلماء اليهود إنَّ هذه الآيات نبوّة عن المُنتظّر (المسيَّا)، وهي تبرهن أنّ مخلوق. ويتّخذ شهود يهوه الجزء الأوّل من الآية بثقة وفرح كبيرين لإثبات أنّ الرّبّ يسوع مخلوق كما كان قد علَّمَ وقال قبلهم الأريوسيون[4]  في القرن الرابع  الميلادي معتمدين على الترجمة السبعينية للكتاب المقدّس دون أن ينظروا إلى الجزء الثاني من الآية، فهم يقتطفون الكلام والمعنى من سياق الآيات كعادة أيِّ مُشكّك، والغرض من ذلك هو إثبات فكرهم وإيمانهم الضّال!

 

نص الآية بحسب الترجمة السبعينية للكتاب المقدّس يقول: “الرّبّ خَلَقَني أَوَّلَ طَرِيقِه”. والترجمة السبعينية ترجمت كلمة  “قَنَانِي –קנני” هو “ָקנָה– كَنَا” يُفسّر بأن الشخص اقتنى شيئًا، وتأتي أيضًا بمعنى نالَ، استَمْلَكَ، امْتَلَكَ[5].

والقدّيس أثناسيوس الرسولي أثبت لأريوس أن الأصل العبري للكلمة يأتي بمعنى “الولادة” وكأن المعنى “الرب ولدني”. فولادة الابن من الآب أزليّة. هو نور من نور، إله حق من إله حق. كما وأن النّص بحسب التّرجمة السبعينية يشير لولادة السيّد المسيح الذي تجسّدّ من بطن القدّيسة مريم العذراء بالرّوح القدس كأول طريق للخلاصِ الذي انتهى بالصلبِ والقيامة والصعود إلى السماء وإرسال الرّوح القدس. ولا يمكن للابن أقنوم الحكمة أن يكون مخلوقًا، ولا يمكن أن يوجد الآب في وقت من الأوقات بدون حكمة أو قوة، فأزليّة الابن أقنوم الحكمة هي أزليّة نفسه، وآية “الرّبّ قَنَانِي أَوَلَ طَرِيقهِ” تعني أن الآب يقتني حكمة أزليّة. وهنا يتضح التمايز بين الأقانيم فالآب يقتني والابن هو المُقْتَنَى.

يقولون أيضًا: إنَّ الحكّمة[6] تقول: “الرّبّ قَنَانِي أَوَّلَ طَرِيقِهِ”، أي “خلقني[7] أَوَّلَ طَرِيقِهِ” وهذا يكفي لإثبات أنَّ يسوع المسيح مخلوق!

إنَّ الاستنتاج الّذي خرج به علماء اليهود وشهود يهوه يتناقض مع مفهوم سياق الآية تناقضًا تامّاً، فالآية تقول: “الرّبّ قَنَانِي أَوَّلَ طَرِيقِهِ”. وبحسب التّفسير الحرّفي فإنّ َ“أَوَّلَ طَرِيقِهِ”. وبحسب التّفسير الحرّفي فإنَّ “أوَّلَ طَرِيقِهِ” تُفيد بأنَّ الربّ كان له بداية؟! وبحسب الإيمان المسيحي فالرّبّ ليس له بداية ولا نهاية لأنّه هو” البدّايّةُ وَالنِّهَايَةُ “ (رؤيا8:1 و6:1 و13:22). و”الأوَّلُ وَالآخِرُ” (رؤيا11:1 و13:22) وبه ومنه وفيه كانت البداية وستكون النّهاية.

كذلك عبارة “الرّبّ قَنَانِي أّوَّلَ طّرِيقِهِ” بالمفهوم الحرّفي تُفيد بأنَّ كان في وقت ما بدون حكّمة! ثم جاء وقت اقتني أو خّلَّقَ فيه الحكّمة! وهذا أيضًا رأيٌ باطلٌ إذ أنَّ حكمة هي فيه، معه أزَلّاً كما نقرأ في الجزء الثاني من الآية وهو الجزء الّذي يهمله شهود يهوه “مُنْذُ الأزّل مُسِحْتُ”، إذًا فالحكمة هي “مُنْذُ الأزّلِ” وبما أنَّ يسوع هو “حِكْمَةِ (1كورنثوس24:1). إذًا فهو منذ الأزل وأزليّ، ومحال أن يكون بلا حكّمة! فالحكّمة عنده أزليّة، وإلهنا ليس جاهلاً بل حكيمًا، فهل ممكن للّذي خلق العقل المُولّد للحكمة في البشر، أن يكون بلا عقل أو بلا حكمة؟! فالرّبّ يسوع المسيح أزلي وهو حكمة ، وهو الإله الضّابط الكلّ والّذي فيه وبه يقوم كلّ شيء لأنّه علَّة كلّ مخلوق وخليقة.

نقرأ أيضًا عن أزليّة السيّد المسيح في سفر ميخا2:5. وتُعَدُّ هذه الآية أيضًا نبوءة عن ولادة السيّد المسيح له المجد في بيت لحم، وعن تجسّده:

“أمَّا أَنْتِ يَا بَيْتَ لَحْم أَفْرَاتَةَ وَأَنْتِ صَغِيرَةٌ أَنْ تَكُونِي بَيْنَ أُلُوفِ يَهُوذَا فَمِنْكِ يَخْرُجُ لِي (يهوه) الّذي يَكُونُ مُتَسَلِّطًا عَلَى إسْرَائِيلَ وَمَخَارِجُهُ مُنْذُ الْقَدِيمِ مُنْذُ أَيَّامِ الأزّلِ”.

عند مواجهة شهود يهوه بالآية الواردة في سفر الأمثال “مُنْذُ الأّزَلِ مُسِحْتُ” (أمثال8: 22-23)، أو الآية الواردة في سفر الأمثال “وَمَخَارِجُهُ مُنذُ الْقدِيمِ مُنْذُ أَيَّامِ الأزّلِ”. يتهرّبون من قوة كلمة “الأزّلِ” ومدلولها في الآية بادّعائهم بأنّ الأزّلِي له بداية وليس له نهاية، والسَّرْمَدِيُّ هو الّذي ليس له بداية! ولكنّهم بذلك يقعون في تناقض كعادتهم يؤدي إلى نسف معتقدهم الهزيل.

وسندحض هذا التناقض الهش في تفسيرهم لمعنى كلمة السَّرْمَدِيُّ والأَزَلِيُّ من معاجم اللّغة العربيّة:

أولاً كلمة السَّرمدي:

  • معجم المحيط:

السَّرْمَدُ: الدَّائشمُ الّذي لا ينقطع هو في الفلسفة، ما لا أوَّلَ له ولا آخر، فهو خارج عن مقولة الزمان وموجودٌ بلا بدٍ ولا نهاية.

  • معجم الغني:

سَرْمَدِيٌ، ةٌ – (مَنْسُوبٌ إلَى السَّرْمَدِ). “عَمَلٌ سَرْمَدِيٌ”: دَائِمٌ، أَبَدِيٌ.

  • معجم محيط المحيط:

السرمد: الدائم الّذي لا ينقطع.

  • معجم لسان العرب:
  • السَّرْمَدِيُّ: ما لا أول لهُ ولا آخر.

ثانيًا كلمة الأزليّ:

  • معجم المحيط:

الأّزّلُ: القِدم، ما لا أَولَ له؛ هذا الكون موجود منذ الأزل.

الأزَلِيُّ: القديم الّذي لا أوَّل لبدايته.

  • معجم الغني:

أّزَلٌ – “خَلقَ الله العَالَمَ مُنْذُ الأَزَلِ”: أَيْ مُنْذُ القِدَمِ، أَيْ مَا لا نِهَايَةَ لَهُ فِي أَوَّلِهِ، وَلَا يُعْرَفُ وَقْتُ بَدْئِهِ. “كَانَ فِي الأزّلِ وَلَيْسَ لِكَوْنِهِ زَوَالٌ “(الغزالي)” هُوَ وُجُودُهُ فِي الأزَلِ وَالأَبَدِ وَاجِبٌ” (الغزالي).

أَزَلِيٌّ، ةٌ – [أ ز ل]. (منسُوبٌ إِلَى الأزَلِ). “الله أَزَلِيٌ فِي مَلِكُوتِهِ”: الخَالِدُ الدَّائِمُ الوُجُودِ لَا بَدْءَ لَهُ.

  • معجم الوسيط:

الأّزّلُ: و- ما لا أَوَّلَ لَه.

الأَزَلِيُّ: القديم العريق. و – ما لا أوّل له.

  • معجم لسان العرب:

الأَزَل: القِدَم.

وفي قواميس اللغة الإنكليزية كلمة أَزَلِيٌ هي: Everlasting أي دائم أبدي أو  Eternal ومعنى كلمة Eternal هو أبدي، سرمدي أو لا نهائي.

وكلمة سَرمَدِيٌ هي: Everlasting أو Going on for ever ومعناها أبدي أو لا نهائي.

نلاحظ أنَّ كلمة أزلي هي الّتي تعني لا بدء له ولا أول، وهي في الوقتِ نفسِهِ تعني الدّائم الوجود والّذي لا نهاية له. وبذلك يكون لكلمة أزلي المعني نفسُهُ لكلمة سرمدي. ونجد في اللُّغة اليونانيّة أنَّ كلمة “أَزَلِيٌ” هي الكلمةُ نفسُها المستخدمة لكلمة سَرْمَدِيٌ. وبذلك يتّضح لنا جليّاً كذب شهود يهوه وتدليسهم.

بعد هذا الشّرح والبرهان، إذا أصرَّ شهود يهوه على التمسُّك بأنَّ الأزليَّ له بداية، فإننا ندحض إصرارهم وعنادهم بما يقوله الكتاب المقدّس عن الله (إيلوهيم) أو عن الرّبّ (يهوه)، عندها يستطيعون الحكم بأنفسهم على معنى هذه الكلمة:

  • مزمور2:90 “مُنْذُ الأَزَلِ إِلَى الأَبَدِ أَنْتَ الله”.
  • المزمور2:93 يقول عن يهوه “كُرْسِيُّكَ مُثْبَتَةٌ مُنْذُ الْقِدَمِ. مُنْذُ الأَزَلِ أَنْتَ”.
  • حبقوق12:1 “أَلَسْتَ أَنْتَ مُنْذُ الأَزَلِ يِا رِبُ (يهوه) إِلَهِي قُدُّوسِي؟”.
  • حبقوق6:3 “يقول عن يهوه “مَسَالِكُ الأَزلِ لَهُ“.

بيَّنَت الآيات السابقة بما لا يدع مجالاً للشّك وبالحجج الدامغة إنَّ الله أو الرّبّ (يهوه) هو أزليّ، فإن أراد شهود يهوه اعتبار أنّ الأزليَّ له بداية عندئذٍ يكون يهوه له بداية! وحاشا أن يكون كذلك.

الخلاصة:

التّرجمة السبعينية ترجمت كلمة “قَنَانِي” إلى “خَلَقَني” والقدّيس أثناسيوس الرسولي أثبت لأريوس أن الأصل العبري للكمة يأتي بمعني “الولادة”، فولادة الابن من الآب أزليّة.

والنص بحسب الترجمة السبعينية يشير أيضًا لولادة السيّد المسيح من العذراء مريم بالجسد. فيكون معنى عبارة “الرّبّ خَلَقَني أَوَّلَ طَرِيقِهِ” أن السيّد المسيح تجسد من بطن القدّيسة مريم العذراء بالرّوح القدس كأول طريق للخلاص الذي انتهى بالصلب والقيامة والصعود إلى السماء وإرسال الرّوح القدس.

كذلك عبارة الحكّمة تقول: “الرّبّ قَنَانِي أَوَّلَ طَرِيقِهِ”، بالمفهوم الحرّفي تُفيد بأنَّ الله كان في وقت ما بدون حكّمة! ثم جاء وقت اقتنى أو خلق فيه الحكمة! وهذا رأيٌ باطلٌ إذ أنَّ حكمة الله هي فيه، معه أزليًّا كما نقرأ في الجزء الثاني من الآية “مُنْذُ الأزَلِ مُسِحْتُ”، إذًا فالحكمة هي “مُنْذُ الأَزَلِ” وبما أنَّ يسوع هو “حِكْمَةُ الله” (1كورنثوس24:1). إذًا فهو منذ الأزل وأزليّ.

كما {اينا فيما سبق، إنَّ كلمة “الأَزَلِ” الّتي تُشير إلى الرّبّ يسوع المسيح. معناها:

الّذي لا بدايةَ له ولا نهاية، وليس كما يدّعي شهود يهوه. وبما أنّه لا بداية له ولا نهاية إذًا يسوع المسيح هو الرّبّ يهوه إله آبائنا في .

  • الشُّبهة الثانية والثالثة والرابعة:

وهي ثلاثُ آيات من إنجيل القدّيس يوحنّا يستشهد بها الأريوسيون وشهود يهوه والمسلمون لإبطال ونفي ألوهية ومساواة السيّد المسيح بالله:

  1. “سَمِعْتُمْ أَنِّي قُلْتُ لَكُمْ: أنَا (يسوع) أّذْهَبُ ثُمَّ آتِي إلَيْكُمْ. لَوْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي لَكُنْتُمْ تَفْرَحُونَ لأَنِّي قُلْتُ أَمْضِي إِلَى الآب، لأنَّ أَبِي أَعْظَمُ مِنِّي” (يوحنا28:14).
  2. “قَالَ لَهَا يَسُوعُ: لَا تَلْمَسِينِي لأَنِّي لَمْ أَصْعَدْ بَعْدُ إلَى أَبِي. وَلَكِنِ اذْهَبِي إِلَى إِخْوَتِي وَقُولِي لَهُمْ: إنِّي أَصْعَدُ إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلَهِي وَإِلَهِكُمْ” (يوحنّا17:20).
  3. “وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأبديّة: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ المسيح الّذي أَرْسَلْتَهُ” (يوحنّا3:17).

يستشهد الأريوسيون وشهود يهوه وكل من يُنكر لاهوت السيّد المسيح من الأديان الأخرى، بالآيات السّابقة ليبرهنوا إن السيد المسيح ليس مساويًا لله!

 

الردُّ على الشُّبهتين الثّانية والثّالثة

(يوحنّا14:28، 17:20)

زعمُهم بأنَّ الآب أعظم من السيّد المسيح لأنه إلهَهُ

هاتين الشُّبهتين تتكلم عن السيّد المسيح من حيث ناسوته وتواضعه لا من حيث لاهوته.

يُعلّمُنا الكتاب المقدّس أنَّ السيّد المسيح لم يأت ليطلب مجده بل مجد الآب الّذي أرسله وهو الّذي قال:

“كَمَا أَنَّ ابن الإِنْسَانِ لَمْ يَأْتِ لِيُخْدَمَ بِلْ لِيَخْدِمَ، وَلِيَبْذِلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً عَنْ كَثِيرِينَ” (متى28:20، مرقس45:10). وهو الّذي تواضعَ من علياه ليتجسّد في أحشاء من القّديسة مريم العذراء، ويسوع المسيح هو “الّذي إذْ شُتِمَ لَمْ يَكُنْ يِشْتِمُ عِوَضًا وَإِذْ تَأَلَّمَ لَمْ يَكُنْ يَهَدِّدُ بَلْ كَانَ يُسَلِّمُ لِمَنْ يَقْضِي بِعَدْلٍ” (1بطرس23:2).

السيّد المسيح كإنسان[8]، الآب أعظم منه! لكن من حيث أنه الإله الكلمة فهو: “الْكَائِنُ عَلَى الْكُلَّ إِلهًا مُبَارَكًا إِلَى الأّبّدِ. آمِينَ” (رومية5:9). فهو كإنسان اتّخذ صورة العبد الخادم وهو الّذي قال: “لَيْسَ عَبْدٌ أعْظَمَ مِنْ سَيِّدِهِ” (يوحنّا20:15). وتنبّأ إشعياء النبي عن ذلك قبل مجيء السيّد المسيح بعدة قرون فقال: “هُوّذَا عَبْدِي الّذي أَعْضُدَهَ، مُخْتَارِي الّذي سُرَّتْ بِهِ نَفْسِي. وَضَعْتُ رُوحِي عَلَيْهِ فَيُخْرِجُ الْحَقَّ لِلأُمَمِ” (إشعياء1:42).

ولفهم الإجابة على هاتين الشبُّهتين بشكل أسهل وأعمق، لنقرأ بإمعان ما يقوله القدّيس ماربولس الرسول عن لاهوت السيّد المسيح ومساواته مع الله:

“الَّذِي إِذْ كَانَ (المسيح) فِي صُورَةِ الله، لَمْ يَحْسِبْ خُلْسَةً[9] أّنْ يَكُونَ مُعَادِلاً لله.  7لكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ (تَجَسّد)، صَائِرًا في شِبْهِ النَّاسِ. 8وَإِذْ وُجِدَ فِي الْهَيْئّةِ كَإِنْسَانٍ، وَضَعَ نَفْسَهُ وَأَطَاعَ حَتَّى الْمَوْتَ مَوْتَ الصَّلِيبِ. 9لِذَلِكَ رَفَّعَهُ الله أَيْضًا، وأَعْطَاهُ اسْمَا فَوْقَ كُلِّ اسْمٍ 10 لِكَيْ تَجْثُوَ بِاسْمِ يَسُوعَ كُلُّ رُكْبَةٍ مِمَّنْ فِي السمّاء وَمَنْ عَلَى الأَرْضِ وَمَنْ تَحْتَ الأَرْضِ، 11ويَعْتَرِفَ كُلُّ لِسَانٍ أَنَّ يَسُوعَ المسيح هُوَ رَبٌ لِمَجْدِ الله الآبِ” (فيلبي2: 6-11).

في هذه الآيات إعلانٌ عظيمٌ عن الرّبّ يسوع المسيح ولاهوته وجوهره الواحد مع الله. في البداية يُعلن مار بولس الرسول بأنَّ يسوع المسيح “فِي صُورَةِ الله” وكلمة “صُورِةِ” اليونانيّة المستخدمة في بداية الآية “صُورِةِ الله” تُعبّر عن أكثر من صورة، فهي الكيان أو الصميم. فيسوع المسيح إذًا هو كيان اله نفسه! كما ويعلن أنَّ مساواة يسوع المسيح لله ليست غنيمة (خطف أو سلب) يسعى إلى اكتسابها لأنَّ المسيح أصلاً في “صورة الله” ومساويًا له! والعمل العجيب الّذي عمله يسوع أنه “أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِرًا فِي شِبْهِ النَّاسِ!”. ترك المجد السماوي حيث ألوفٌ ألوفٌ تخدمه وربواتٌ ربواتٌ من الأجناد السّماويّة تُسبِّحه! أخلى نفسه من كلّ ذلك آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ” إنَّ كلمة “آخِذًا” هامة جدًا في هذا المكان من الآية، لأنَّ يسوع الّذي كان في “صُورَةِ الله” عندما ترك المجد السماوي لم يترك جوهره الإلهي وصفاته الإلهيّة! بل احتفظ بها وأخذ صورة الإنسان “صَائِرًا فِي شِبْهِ النَّاسِ”!

وما يؤكد إنَّ الرّبّ يسوع المسيح ترك أمجاده (أخلى) هو قوله له المجد مخاطبًا الله الآب: “والآن مجّدني أنت أيُّها الآب عند ذاتك بالمجد الذي كان لي عندك قبل كون العالم” (يوحنا5:17). فالمسيح كان عنده مجد قبل كون العالم! وقبل تجسّده لأنّه الإله الأزليّ. ونرى هنا جليّاً بأنّه يوجد أقنومان متساويان في المجد للآب والابن! فالسيّد المسيح “أَنِّي خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِكَ”. ولأنّه خرج من عند الله لكي يتجسّد، قال عنه مار بولس أنّه “أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ” (فيلبي7:2).

وتمجَّد يسوع المسيح أيضًا في كنيسته عند حلول الرّوح القدس على التّلاميذ في يوم الخمسين، وأعطى تلاميذه معرفته، معرفةً حقيقيّة.

وعندما كان الرّبّ يسوع المسيح مع تلاميذه لم يخبرهم بكلِّ شيء كما يتّضح من إنجيل القدّيس مار يوحنّا:

“إنَّ لِي أُمُورًا كَثِيرَةً أَيْضًا لأَقُولَ لَكُمْ، وَلَكِنْ لَا تَسْتَطِيعُونَ أَنّْ تَحْتَمِلُوا الآنَ” (يوحنّا12:16).

لكن الرّوح القدس روح المسيح متى يأتي ويحلَّ عليهم سيرشدهم إلى جميع الحق (يوحنّا13:16).

وتمجّد السيّد المسيح في كنيسته بعد حلول الرّوح القدس على التّلاميذ وذلك بعد صعود الرّبّ إلى السّماء، كما يتّضح من قول القدّيس مار يوحنّا:

“لأَنَّ الرّوح الْقُدُسَ لَمْ يَكُنْ قَدْ أُعْطِيَ بَعْدُ، لأَنَّ يَسُوعَ لَمْ يَكُنْ قَدْ مُجِّد بَعْدْ” (يوحنّا39:7).

فهذه الآية توضّح بأنّ يسوع لم يكن بعد قد تمجَّد بمجده الّذي له عند الآب، لأن الرّوح القدس لم يكن قد حل َّ على التّلاميذ، آخذًا ممَّا ليسوع ومعطيًا إيّاهم. فتكون إذًا الآيات السابق ذكرُها والّتي يَعتَمد عليها شهود يهوه ومنكرو لاهوت السيد المسيح تشير إلى الطبيعة البشريّة للإنسان الكامل يسوع المسيح

بالنسبة لقول القدّيس يوحنا في الإصحاح 17:20 “إِنِّي أَصْعَدْ إِلَى أبِي وَأَبِيكُمْ وَإِلَهِي وَإِلَهِكُمْ”. المقصود به الإشارة إلى طبيعة السيّد المسيح البشرية وليس إلى لاهوته.

يقول القمص ميخائيل مينا[10]:

[لا يخفي أن الأبوة لفظ مشترك بين الأبوة بالطبع والأبوة بالوضع، فأبوة الآب للسيد المسيح هي طبيعية أزلية لأنه مولود منه قبل كل الدهور (مزمور7:2). أما أبوته للتلاميذ فهي أبوة الوضع والنعمة والفضل والخلق كما قال إشعياء النبي: “وَالآنَ يَا رَبُّ أَنْتَ أَبُونَا. نَحْنُ الطِّينُ وَأَنْتَ جَابِلْنَا” (إشعياء8:64).

أما قوله: “إِلَهِي” فلا يصح عليه (المسيح) إلا من جهة كونه إنسانًا فقط. أما عن التلاميذ فيصح إطلاقًا لأنه خالقهم ورازقهم وبيده حياتهم.

والدليل على صحة هذا الشرح هو أنه لم يساو نفسه بالتلاميذ ويقول: (أبونا وإلهنا) بل قال: “أَبِي وَأَبِيكُمْ” ليجعل فرقًا بينه وبينهم حتى لا يظن أنه مساو لهم].

خلاصة الشُّبهتين الثّانية والثّالثة:

لم يقصد السيد المسيح أنّ الآب أعظم منه في الطبيعة الإلهيّة، فإن كليهما متساويان، ولهما الجوهر الواحد نفسه، لكنّه كان يقصد أنّ الآب أعظم منه في الحال الّتي تكلّم بهذا الكلام، وهي حال اتّضاعه، وتجسّده، وآلامه، بسبب أنّه المخلّ وفادي الخطاة، فالسيّد المسيح في وضعه الناسوتي، أخلى نفسه آخذًا صورة عبد، وتعرض لإهانة البشر واحتقارهم وازرائهم به، حتى أنهم ساقوه كمجرم إلى الصليب. من هذه الناحية، يكون الآب أعظم منه، ولكن ليس من حيث الجوهر، لأن الآب والابن في الجوهر[11]. وعن هذه الحال يقول الكتاب المقدّس: “وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَدًا وَحَلَّ بَيْنَنَا” (يوحنّا14:1) ويقول القدّيس مار بولس: “لكنّه أَخْلَى نَفسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ، صَائِرًا فِي شِبْهِ النَّاسِ” (فيلبي7:2). فالسيّد المسيح هو الله ومن جوهر الله الواحد نفسه “الله ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ” (1تيموثاوس16:3). وللسيّد المسيح مجد قبل كون العالم. والآب والابن أقنومان متساويان بالمجد (يوحنّا5:17). فالسيّد المسيح هو الله حقّاً.

وفي يوحنا17:20 نلاحظ ترتيب كلام السيّد المسيح، فإنهُ لا يقول لهم: “أني أصعد إلى أبينا”، بل: “إِلَى أَبِي وَأَبِيكُمْ”. لأنهُ يختلف عنّا في نسبتهِ للآب. فالسيّد المسيح هوالابن الوحيد منذ الأزل ثم أخذ مقامًا كالابن المُرسل من الآب وأما نحن فالسيّد المسيح يعطينا سلطانًا أن نصير أولاد الله بواسطة قبولنا إياهُ بالإيمان. أمّا قوله: “وَإِلَهِي وَإِلَهِكُمْ”. منذ الأزل، بل أنهُ كان عند الله، وكان هو الله: “فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ الله، وَكَانَ الْكَلِمَةُ الله” (يوحنّا1:1). ولكن لما تجسّد صار الكلمة إنسانًا “الْكَلِمَةُ صَارَ جَسَدًا وَحَلَّ بَيْنَنَا” (يوحنّا14:1)، وبالتبعية صار الله إلهه. ونرى هنا أنهُ بقي على هذه الحالة بعد قيامته من الأموات لأنهُ قام كإنسان مع أنهُ كان بذاته أعظم من إنسان. لم يكن ممكنًا أن الله يموت ويقوم، ولكن الذي مات وقام كان الله! مات بالجسد لأن اللاهوت لا يمت، هذا هو إيماننا المسيحي.

الشُّبهة الرابعة يوحنّا (3:17):

المسيح يشهد بأنه رسول الله حسب زعمه

“وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبديّة: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإلَهَ الْحَقِيٌقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الّذْي أَرْسَلْتَهُ” (يوحنّا3:17).

الإجابة عن هذه الشُّبهة هي نفسها ما ذُكر عن الشُّبهتين الثانية والثالثة من ناحية الجسد البشري (الطبيعة البشريّة) الّذي أخذه السيّد المسيح في أحشاء القديسة مريم العذراء، وتواضعه.

لكنّنا سنوضّح هذه الشُّبهة بشيء من التفصيل لأنَّ الإصحاح السّابع عشر من إنجيل مار يوحنّا يُورِدُ آيات كثيرة تُثبت حقيقة عقيدة لاهوت السيّد المسيح وهو موضوع كتابنا.

لا يُخفي علينا أنّه من عادة الّذي يُلقي الشُبهات اقتطاع الكلام والمعنى من سياق الآيات أو إعطاء آية واحدة دون ذكر الآيات الواردة قَبل وبَعد الشُّبهة، فيخرج عن سياق النّص ويطمس المعنى الحقيقي الّذي أَرَاد الوحي المقدّس إظهاره. والغرض من ذلك أن يُثبت المُعترِض اعتقاده المنحرف عن تعليم كنيستنا الجامعة الرسوليّة، لذا بعَد الرّد على هذه الشُّبهة سأضع بَقيّة الآيات بسياقها الكامل مع الشّرح لمعرفة حقيقة ما يقصده الكتاب المقدّس بشكل واضح.

الشُّبهة الرابعة:

“وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأبديّة: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ المسيح الّذي أَرْسَلْتَهُ”.

استند المعترضون في شُبهتهم على الآية الثَّالثة فقط، وركّزوا بشدّة على الكلمتين “وَحْدَكَ” و “أَرْسَلْتَهُ”، وقالوا إنَّ الله وحده هو الإله وليس آخر، وما يسوع المسيح إلّا رسول الله وَيَسُوعَ المسيح الَّذي أَرْسَلْتَهُ”. فالنّص يميِّز بين الإله الحقيقيّ وحده (يهوه)، وبين رسوله السيّد المسيح، فمن المحال أن يكون الرسول إلهًا!

هذا الفهم الخاطئ نشأ لأنَّ المعترض اقتطع المعنى من سياق الآيات متعمّدًا، كما قلنا سابقًا ليثبت فكره المنحرف، فهو يجهل ما ذكره الكتاب المقدّس بعهديه القديم والجديد عن السيّد المسيح، وكأنّ هذه الآية وحدها فقط هي الكتاب المقدّس بعهديه!!!

السيّد المسيح يُعرّف الحياة الأبديّة:

الحياة الأبديّة هي: أن نعرف الله الآب والمسيح يسوع الّذي أرسله، فالمسيح هو: الْقِيَامَةُ وَالحَيَاةُ “ (يوحنّا25:11). وهو وحده يُعطي الحياة الأبديّة (آية2). والمعرفة هي طريق الحياة الأبديّة أَنْ يَعْرِفُوكَ”، معرفة الآب الإله الحقيقي وحده والعبادة والطاعة له، وقبول السيّد المسيح المخلّص الحقيقيّ وحده. فالمعرفة هي حياة وشركة مع من نتعرّف عليه، فالحياة الأبديّة ليس أن يعرفوا الآب وحده، بل والمسيح المخلّص، فهو الله الظاهر في الجسد “الله ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ” (1تيموثاوس16:3).

ولنا نحن الحياة الأبديّة، إذا عرفنا الله المُعلِن نفسه بابنه الوحيد يسوع المسيح الّذي يَمنَح الحياة الأبديّة، وقد وعد السيّد المسيح بإعطائها للمؤمنين به: “وَهَذَا هُوَ الوَعْدُ الّذي وَعَدَنَا هُوَ بِهِ: الْحَيَاةُ الأبديّة” (1يوحنا25:2).

وما قاله الوحي في عبارة “الإِلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ” لا تحمل تعارضًا مع يسوع المسيح، إنّما مع العبادة الوثنيّة. فالجملة هي تخصيص للألوهية بالإله الحق ونفيها عن الأوثان والآلهة الكاذبة[12]. فالله هو الخالق والمخلّص وهو الإله الحقيقيّ وحده وليس آلهة الوثنيين وإبليس أو كلّ ما يُؤلِهَهُ الإنسان في حياته كالذّات والشّهوات – وكلمة “الْحَقِيقِيُّ” هي ضد الوهميّ والخياليّ والنظريّ – فالله وحده منفرد بالألوهية، ونلاحظ أنّ وضع اسم “يَسُوعَ المسيح” جنبًا إلى جنب مع اسم “الإِلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ”، برهانًا على لاهوت السيّد المسيح، لأنَّ هذا معناه أنَّ معرفة المسيح موازيّة لمعرفة الإله الحقيقيّ وحده! هذه المعرفة المزدوجة هي أساس الحياة الأبديّة.

وهذه الآية هي الوحيدة الّتي سَمَّى بها ابن الله نفسه يَسُوعَ المسيح، فيسوع معناها المخلّص (يه شوع أي يهوه يُخلّص) فهو الّذي خلّصنا من فساد الطبيعة البشريّة وصالحنا مع الله، وهو فقط مَن يعطينا الحياة الأبديّة.

وقوله: “أَنْتَ الإلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ”، هنا السيّد المسيح يوجه كلامه لله الآب. وكلمة “وَحْدَكَ” عائدة إلى الله الآب. ونحن حين نوجّه كلامنا للسيّد المسيح نقول له أيضًا أَنْتَ الإلهَ الْحَقِيقِيَّ، لأنَّ صفة الألوهة هي للآب كما للإبن كما للروح القدس. فالله واحد غير مُنْقَسم ولا مُنْفَصل، الله هو الحقّ، وإنّ العالم وما فيه هو باطل، ومَن يعرف الحقّ يختاره فيحيا، ومَن يختار الباطل يموت ويُستَعبَد للخطيّة. فكلمة الْحَقِيقِيَّ” تعني الثابت غير المتغير، أمّا العالم فهو متغيّر ومُخادع وسَيَفنى.

وعبارة “وَيَسُوعَ المسيح الَّذي أَرْسَلْتَهُ” إشارة إلى أنَّ الآب لم يُعْرَفْ إلاّ بتجسّد المسيح الّذي به أُعلِن الآب. وكما أنَّ الآب يُمجِّد الابن، والابن يُمجِّد الآب، كذلك الابن يُعلِن عن الآب، والآب يُعلِن عن الابن بالرّوح القدس الّذي أرسله. لذلك يستحيل معرفة أحدهما بدون الآخر. ولا يمكن فصل الإرادة (إرادة الآب) عن الفعل (فعل الابن). فمحبّة الآب لا يمكن أن تصل ألينا إلّا بيسوع المسيح المخلّص.

يقول القدّيس يوحنّا الذهبي الفم[13] تعليقًا على عبارة “الإِلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ”:

[يقول ذلك (المسيح) بطريقة ما لتميِيزِهِ عن الّذين ليسوا بآلهة، إذ كان على وشك أن يُرسِلهُم (التلاميذ) إلى الأمم… أمّا إذا لم يقبل (الهراطقة) هذا، بل بسبب كلمة “وَحْدَكَ” يرفضون أن يكون الابن هو الله الْحَقِيقِيَّ، فهم بهذا يرفضون كونه الله نهائيًا… لكن إن كان الابن هو الله، وهو ابن الآب الّذي يُدّعَى “الإلهَ وَحدَه”، فمن الواضح أنّه هو أيضًا الإلهَ الْحَقِيقِيَّ وأن كلمة “وَحْدَكَ” توضع للتمييز عن الآخرين.

ولو أنَّ الابن ليس هو الإله الحقيقيّ فكيف يكون هو “الحقّ”؟ لأنّ الحقّ يفوق “الْحَقِيقِيَّ” بمراحل].

إذًا الفهم الصحيح لهذه الآية، يوضح أنها تؤكد المساواة التامة بين الآب والابن، ووحدة الجوهر والطبيعة بينهما، فإذا كانت عبارة “الإلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ” تشير إلى رفض الآلهة الكاذبة غير الحقيقية، فإن الآية تشير إلى أن الحياة الأبدية تتطلب بالضرورة، كشرط لها معرفة الابن أيضًا[14].

الخلاصة:

السيّد المسيح له كلّ المجد هو مُعطي الحياة الأبديّة، وهو مساوٍ بالمجد مع الله الآب. فكلّ ما هو للسيّد المسيح فهو لله الآب، وكل ما هو لله الآب، هو للسيّد المسيح، والسيّد المسيح مُمَجَّد فيهم (آية8).

وكلمة “وَحْدَكَ” لا تتعارض مع لاهوت السيّد المسيح، فالكلمة قيلت لكي يَعرف الوثنيون أنَّ الله واحد لا شريك له، فهو الخالق والمخلّص للعالم بابنه يسوع المسيح الإله الحقّ الّذي يعطي حياة أبديّة لكلّ المؤمنين ودينونة عادلة لكلّ من لم يؤمن به كفادي ومخلّص وحيد للعالم أجمع.

لو كان السيّد المسيح مجرّد إنسان عاديّ، لجرَّده الله من قدرته على صنع المعجزات الباهرات في السّاعة نفسِها الّتي ادّعي فيها إنّه معادل ومساوٍ لله!

 

 

مدخل مختصر للإصحاح السّابع عشر

من إنجيل القدّيس يوحنَا

إن الإصحاح السّابع عشر رائعٌ جدًا، فهو يَزخَر بالآيات الّتي تثبت جوهر ولاهوت السيّد المسيح، وتَمَايُز عمل كلّ من أقانيم الآب والابن والرّوح القدس.

ويُسمّى هذا الإصحاح عادةً الخطاب الوداعي، وسُمي هكذا لأنَّ فيها الرّبّ يسوع المسيح يعزّي ويقوّي ويصلّي للتّلاميذ وللمؤمنين، ولأنَّ وقت صلبه وتسليمه لليهود صار قريبًا جدًا. وتُطلق هذه التسمية على أربعة إصحاحات من إنجيل القدّيس مار يوحنّا ابتداءً من الإصحاح الرُابع عشر حتى الإصحاح السّابع عشر، والإصحاح السّابع عشر يُسمّى أيضًا الصلاة الوداعيّة.

ويُعتبر الإصحاح السّابع عشر أطول صلاة للسيّد المسيح سجّلها لنا الإنجيليون، لكنّها ليست أطول حديث بين السيّد المسيح والآب، فقد قضي السيّد المسيح له المجد الّليل كلّه مصلّيًا قبل اختياره الإثني عَشر تلميذًا (لوقا12:6).

يُعلّق العلاَّمة أوغسطينوس على هذا الإصحاح بقوله:

[فصلاة السيّد المسيح تنتهى، وآلامه تبدأ[15]].

صلاة السيّد المسيح في (يوحنّا 17) طابعها المجد واستعلان ملء لاهوته. نجد في هذا الإصحاح بشكل واضح المجد الأزليّ الأبديّ الّذي ليسوع المسيح ومساواة أقنومي الآب والابن في المجد، والجوهر الواحد (آية1 و5 و10 و24). وأقانيم الثالوث المقدّس المتمايزة في العمل، فأقنوم الابن خرج من الآب (آية 8). وهي واحدة في الجوهر (آية 11 و12). وسلطان الرّبّ يسوع المسيح ولاهوته هو واحد مع الله الآب، فهو يعطي الحياة الأبديّة (آية2). والخليقة وكلّ شيء هو للابن ولله الآب، فكلّ ما هو للمسيح الابن هو لله الآب والعكس صحيح (آية 10). فالله واحد. ونجد أيضًا صلاة الرّبّ يسوع المسيح للمؤمنين ليحفظهم الله (آية 9 و11 و12 و15 و20)… الخ.

 

لاهوت السيّد المسيح

في إنجيل يوحنّا الإصحاح السّابع عشر

لنقرأ الآيات من (1-5)، دون إغفال ما ذكرناه في هذه الشُّبهة وما عرضناه في الشرح الملخّص لهذا الإصحاح:

“تَكَلَّمَ يَسُوعُ بِهَذَا وَرَفَعَ عَيْنَهِ نَحْوَ السّماء وَقَالَ: أّيُّهَا الآبُ، قّدْ أَتَتِ السّاعة. مَجَّدِ ابنكَ لِيُمَجِّدَكَ ابنكَ أَيْضًا، 2إِذْ أَعْطَيْتَهُ سُلْطَانًا عَلَى كُلِّ جَسَدٍ لِيُعْطِي حَيَاةً أبديّة لِكُلِّ مَنْ أَعْطَيْتَهُ. 3وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأبديّة: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإلهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ المسيح الّذي أَرْسَلْتَهُ. 4أَنَا مَجِّدْتُكَ عَلَى الأَرْضِ. الْعَمَلَ الّذي أَعْطَيْتَنِي لأَعْمَلَ قَدْ أَكْمَلْتُهُ. 5وَالآنَ مَجِّدْنِي أَنْتَ أَيُهَا الآبُ عِنْدَ ذَاتِكَ بِالْمَجْدِ الّذي كَانَ لِي عِنْدَكَ قَبْلَ كَوْنِ الْعَالَمِ”.

من يقرأ صلاة السيّد المسيح في (يوحنّا17) يجد أنَّ طابعها هو المجد استعلان ملء لاهوته، وليس كما يوحي المعترضون بأنَّها صلاة تثبيت أنّ السيّد المسيح هو مجرّد إنسان عادي.

(الآيات 1-5) تدور حول مجد الابن الّذي هو مشترك مع مجد الآب، هذا المجد موجود أزلاً وأبدًا قبل كون العالم، والابن يطلبه لحساب الإنسان عمومًا.

شرح الآية الأولى من (يوحنّا17):

“تَكَلَّمَ يَسُوعُ بِهَذَا وَرَفَعَ عَيْنَيْهِ نَحْوَ السّماء وقال: “أيها الآبُ، قَدْ أَتَتْ السّاعة. مَجِّدِ ابنكَ لِيُمَجِّدَكَ ابنكَ أَيْضًا”.

رَفع يسوع عَيْنَيْهِ نَحْوَ السّماء إشارة إلى أنَه بدأ يتحدّث إلى الله الآب، وليس إلى تلاميذه كما في الإصحاحات السابقة من خطابه الوداعي. نجد هنا حديثًا وصلاةً مرفوعةً من الأقنوم الثاني من اللاّهوت “أقنوم الابن” إلى الأقنوم الأول من الّلاهوت “أقنوم الآب”.

رفع السيّد المسيح عينيه إلى السّماء كما فعل ذلك من قّبل (انظر يوحنّا41:11). لماذا؟ والسيّد المسيح ساكن السّماء بلاهوته ولا يحتاج إلى رفع عينيه إلى السّماء كمن يتوسّل أمرًا ما من الآ! لكنّه إذ صار ابن البشر قدَّس السيّد المسيح حتّى حركات الجسد، حتّى نرفع أعيننا نحن أيضًا مع عينيه، فيرفع قلوبنا إلى السّماء أثناء الصّلاة (مزمور1:25).

فهذه الصّلاة ليست انتقاصًا من حقيقة لاهوت أقنوم الابن، فقد صار كلمة الله إنسانًا حقيقيّاً كاملاً، ومارس العبادة لتأكيد خضوعه حتّى للناموس ولنظام العبادة. وصلّى أيضًا ليكشف عن علاقته بالله الآب. ولم يكن السيّد المسيح في حاجة لأن يصلّي، لأنّه هو واحد مع أبيه في الجوهر، لكنّه كمُمثّلٍ لنا يقدّم الصلاة عن نفسه: “مَجِّدِ ابنكَ”، فالجد الّذي يطلبه السيّد المسيح هو للإنسان، يَتمجّد السيّد المسيح ليُعطينا هذا المجد “إِنْ كُنَّا نَتَأَلَّمُ مَعَهُ لِكَيْ نَتَمَجَّدَ أَيْضًا مَعَهُ” (رومية17:8). والإنسان مدّعو للدّخول في شركة الآب والابن “وأَمَّا شَرِكَتُنَا نَحْنُ فَهِيَ مَعَ الآبِ وَمَعَ ابنهِ يَسُوعَ المسيح”! (1يوحنّا3:1).

للك قَصَدَ السيّد المسيح أن تكون هذه الصّلاة مسموعة لنسمعها ونفهمها كي ندخل في هذه الشّركة مع الله.

ونجد في هذه الآية أيضًا أنَّ الرّبّ يسوع المسيح عَرَفَ الوقت الّذي عيَّنه له الله الآب لموته على الصّليب، فهو متّفق مع الآب على هذا الوقت! فغالبًا ما كان الرّبّ يسوع المسيح يكرّر بأنَّ ساعته لم تأتِ بعد (يوحنّا4:2، 6:7 8 و30 و20:8). والآن وقد بدأ طريق الصّليب والآلام، يقول: “قَدْ أَتَتِ السّاعة”!، ودعاها أيضًا “هذِهِ السّاعة” (يوحنّا27:12). فلو لم يكن السيّد المسيح هو الله فكيف له أن يعرف الوقت والسّاعة واليوم الّذي سيبدأ بالصلب والمهانة ثمّ بالقيامة والمجد!

ثم يقول له كلّ المجد “مَجِّدِ ابنكَ لِيُمَجِّدَكَ ابنكَ أَيْضًا”. هل يتجرّأ أيُّ ملاك في السّماء أو إنسان ما على وجد الأرض على القول: مجّدني أنت يا الله لكي أمجّدك أنا أيضًا! نحن البشر خَلَقَنَا الله، فنحن من يُعطي المجَد لله وليس العكس.

بداية مجد الابن كانت بطاعته لله الآب وقبوله الصليب وموته عن الخَطَأَة. والمسيح يتمجّد أيضًا بإستعلان طبيعته الإلهيّة أمام العالم، بقيامته وانتصاره بالموت على الموت. “وَهذِهِ الأُمُورُ لًمْ يَفْهَمْهَا تَلاَمِيذُهُ أَوَّلاً، وَلَكِنْ لَمَّا تَمَجَّدَ يَسُوعُ، حِينَئِذٍ تَذَكَّرُوا أَنَّ هَذِهِ كانِتْ مَكْثوبَةً عَنْهُ، وَأَنَّهُمْ صَنَعُوا هَذِهِ لَهُ:! (يوحنّا16:12). فالسيّد المسيح بفدائه فتح باب السّماء للنّاس كي يُعطيهم حياة أبديّة.

والآب يُمجّد الابن بتعضيده، وتأييده، ليكسر شوكة الموت، ثم برفعه وأن يعطيه اسمًا فوق كلِّ اسم (فيلبي9:2). وحينما يتمجّد الابن يتمجّد الآب أيضًا! حينما يعلم البشر أنَّ خطّة الخلاص بدأت بإرسال الآب لابنه “لِذَلِكَ رَفَّعَهُ الله أيْضًا، وَأَعْطَاهُ اسْمًا فَوْقَ كُلِّ اسْمٍ 10لِكَيْ تَجْثُوَ بِاسمِ يَسُوعَ كُلُّ رُكْبَةٍ مِمَّنْ فِي السّماء! وَمَنْ عَلَى الأَرْضِ! وَمَنْ تَحْتَ الأَرْضِ!، 11وَيَعْتَرِفَ كُلُّ لِسَانٍ أَنَّ يَسُوعَ المسيح هُوَ رَبٌّ لِمَجدِ الآبِ!” (فيلبي2: 9-11).

نرى هنا العلاقة الواضحة بين مجد الابن ومجد الآب، فهي علاقة متبادلة على المستوى الواحد (يوحنّا12: 27-30). فالآب يَتَمَجّد بالابن كما تَمَجّد الابن بالآب “فَلَمَّا خَرَجَ (يهوذا الإسخريوطي) قَالَ يَسُوعُ: الآنَ تَمَجَّدَ ابن الإِنْسَانِ وَتَمَجَّدَ الله فِيهِ” (يوحنّا31:13).

نرى أيضًا في الآية قول السيّد المسيح كلمة “ابنكَ” ولم يَقل الابن، فيه إشارة أنَّ تمجيد الابن شرط ليتمجّد الآب، فالابن هنا منسوب للآب.

مَجد الابن ظَهر أولاً في كونه فَعَل ما فشل البشر أن يقوموا بفعله، ألا وهو طاعة الله، وقمة طاعة الابن كانت في الصليب.

والمؤمنون سيكون لهم أيضًا مَجدٌ، ولكنّه انعكاس لمجد الله عليهم “لأَنَّنَا سَنَرَاهُ كَمَا هُوَ” (1يوحنّا2:3).

شرح الآية الثانية من (يوحنّا 17):

“إِذْ أَعْطَيْتَهُ سُلْطَانًا عَلَى كُلِّ جَسَدٍ لِيُعْطِىَ حَيَاةً أبديّة لِكُلِّ مَنْ أَعْطَيْتَهُ”.

سبق أن طلب السيّد المسيح المجد في الآية السّابقة. وهنا نرى لماذا طلب السيّد المسيح أن يتمجّد، بل وأن يتجسّد، ويصلب ويقوم من الموت، ويصعد إلى السّماء فَيتمجّد، بل وأن يتجسّد، ويصلب ويقوم من الموت، ويصعد إلى السّماء فَيتمجّد. فعل كل هذا محبةً بنا وليعطي حياة أبديّة للبشر، وصعد إلى السّماء وجَلسَ عن يمين الآب ليرسل الرّوح القدس المُحيي ليُقدّس ويعطي حياة أبديّة، والمعنى الواضح لهذه الآية:

إنَّ الآب كما أعطي للابن أن يتمجّد بفدائه للبشر أعطاه أيضًا سلطانًا أن يَهب كلَّ ذي جسد الحياة الأبديّة.

والعطاء هنا ليس من عالٍ لدونٍ، أو من كبيرٍ لصغيرٍ، بل من مساوٍ لمساوٍ! بحسب ما اقتضى تقسيم عمل الفداء بين الأقانيم، فالآب هو المُرسِل والابن مُرسَل من الآب والرّوح القدس مُرسَل من كليهما!

السيّد المسيح هو الابن الوحيد، ويَنسب سُلطانه للآب، بكونه المولود منه، وهو في هذا لا يحمل سلطانًا من مصدر خارجي، لأنّه واحد مع الآب بالطبيعة الإلهيّة والجوهر الإلهيّ. فكلّ ما للآب فهو للابن، وما للابن فهو للآب (آية8)، من حيث السمات الإلهيّة. وبكونه قَبِلَ في طاعةٍ أن يتممَّ خلاصنا ومصالحتنا مع الآب حُسِبَ أنّه نال منه السّلطان. هذا السّلطان يختلف عن سلطان ملوك العالم ورؤسائه. سلطانه أن يصالح البشريّة مع الآب، ويهبهم البنوّة بروحه القدّوس، فيصيروا كمن في قرابة روحيّة.

بسلطانه هذا يَهب الحياة الأبديّة وبحبّه يَسكُبها في كلّ بشر فالمسيح هو الحياة الأبديّة ذاتها.

وقوله له المجد: “سُلْطَانًا عَلَى كُلِّ جَسَدٍ” هذا القول يثبت ألوهيّة السيّد المسيح! فمن هو الّذي له سلطان على البشر جميعًا غير الله! فالله وحده له السّلطان علَى كلّ جسد وهذا السّلطان هو للمسيح الّذي يُعطي الحياة الأبديّة (آية2).

ونلاحظ أنَّ كلمة “كُلِّ” وردت مرتين في الآية، الأولى تشير إلى سلطان السيّد المسيح على كلّ البشر “كُلِّ جَسَدٍ” فتعبير كلّ جسد هنا مقصود به كلّ البشر. والثانية تشير إلى المؤمنين الّذين هم خَاصةُ المسيح “لِكُلِّ مَنْ أَعْطَيْتَهُ”.

ما معنى عبارة أنَّ الآب يُعطي سلطانًا للابن؟ أليس الآب والابن واحدًا؟ “أَنَا وَالآبُ وَاحِدٌ؟ (يوحنّا30:10).

هذه الآية وردت بالمفهوم نفسِهِ في (يوحنّا26:5) “لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الأبَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ، كَذَلِكَ أَعْطَى الابن أيضًا أَنْ تَكُونَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِه”. ومعناها أنّه طالما أنَّ الابن له حياة في ذاته، فله السّلطان أن يعطي هذه الحياة لكلّ من يريد! ومن له مثل هذا السّلطان ليعطي حياةً أبديّة؟ من المؤكد أنّه الله!

سؤال حول عبارة “لِكُلِّ مَنْ أَعْطَيْتَهُ”؟:

سبق ورأينا أنَّ السيّد المسيح له سلطان أن يعطي حياة أبديّة، ولكنّنا هنا نرى أن الحياة الأبديّة مقتصرة على الّذين أعطاهم الآب للابن فقط “لِكُلِّ مَنْ أَعْطَيْتَهُ”. فهل هناك تضاد في المعنى؟ أو هل أنّ الآب قَيَّدَ حريّة السيّد المسيح في سلطانه المطلق على البشر في أن يعطيهم حياة أبديّة؟

الإجابة هي لا. فالعالم كلّه للآب، وكلّ ما هو للآب هو للابن (آية10). ومن أعطاهم الآب للابن هم الّذين آمنوا واعتمدوا.

في الثالوث المقدّس هناك وحدة في الجوهر والفعل الإلهي. غير أنّه هناك أفعال أقنوميّة، فالآب يَهب الحياة الأبديّة بواسطة المشيئة والاختيار، أما السيّد المسيح – ابن الله المتجسّد – فيمنحها بعمله الخلاصي، والدينونة الّتي خوَّله إيَّاها الله الآب! بينما عمل الرّوح القدس هو تقديس وتبرير المؤمنين. ويستحيل فصل الفعل عن المشيئة ولا المشيئة عن الفعل.

جاء في إنجيل القدّيس مار يوحنّا:

“لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الآبَ يُقِيمُ الأَمْوَاتَ وَيُحْيِي، كَذَلِكَ الابن أَيْضًا يُحْيِي مَنْ يَشَاءُ. 22لأَنَّ الآبَ لَا يَدِينُ أَحَدًا، بَلْ قَدْ أَعْطَى كُلَّ الدَّيْنُونَةِ لِلابن، 23لِكَىْ يُكْرِمَ الْجَمِيعُ الابن كَمَا يُكْرِمُونَ الآبَ! مَنْ لَا يُكْرِمُ الابن لَا يُكْرِمُ الآبَ الّذي أَرْسَلَهُ. 24اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ يَسْمَعُ كَلَامِي وَيُؤْمِنُ بِالّذي أَرْسَلَنِي فَلَهُ حَيَاةٌ أبديّة، وَلَا يَأْتِي إِلَى دَيْنُونَةٍ، بَلْ قَدِ انْتَقَلَ مِنَ الْمَوْتِ إِلَى الْحَيَاةِ. 25اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ تَأتِي سَاعَةٌ وَهِيَ الآنَ، حِينَ يَسْمَعُ الأَمْوَاتُ صَوْتَ ابن الله، وَالسَّامِعُونَ يَحْيَوْنَ! 26لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الآبَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ، كَذلِكَ أَعْطَى الابن أَيْضًا أَنْ تَكُونَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ، 27وَأَعْطَاهُ سُلْطَانًا أَنْ يَدِينَ أَيْضًا، لأَنَّهُ ابن الإِنْسَانِ. 28لَا تَتَعَجَّبُوا مِنْ هذَا، فَإِنَّهُ تَأتِي سَاعَةٌ فِيهَا يَسْمَعُ جَمِيعُ الّذينَ فِي الْقُبُورِ صَوتَهُ، 29فَيَخْرُجُ الّذينَ فَعَلُوا الصَّالِحَاتِ إِلَى قِيَامَةِ الْحَيَاةِ، وَالّذينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلَى قِيَامةِ الدَّيْنُونَة. 30أَنَا لَا أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئًا. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ، وَدْينُونَتِي عَادِلَةٌ، لأّنِّي لَا أَطْلُبُ مَشِيئَتِي بَلْ مَشِيئِةَ الآبِ الّذي أَرْسَلَنِي” (يوحنّا5: 21-30).

نجد أنَّ السيّد المسيح له سلطان مطلق! إمّا أن يَهب حياةً أبديّة لمن يؤمن به وبمن أرسله، أو أن يُدين من لم يؤمن به! فالّذي سيُعطي له الآب حياة أبديّة هو كلّ من يقبل الرّبّ يسوع المسيح ويؤمن به وبصلبه وموته لثلاثة أيّام وقيامته المجيدة وأمّا من يرفض الحياة الأبديّة الّتي يُقدِمُها الآب، برفضه للسيّد المسيح، يكون سلطان المسيح عليه هنا للدّينونة. ونلاحظ في الآيات (25 و28) إنَّ الأموات الّذين سيسمعون صوت السيّد المسيح سَيَحيَون “وَالسَّامِعُونَ يَحْيَوْنَ”! لأنَّ صوت المسيح “ابن اللهِ” هو صوت الإله الدّيان! فهو فقط من سيُحيي الأموات يوم الدّينونة. فالمسيح له سلطان على كلّ جسد إمّا بإعطائه حياة أبديّة أو بدينونته!

شرح الآية الرابعة من يوحنّا (17):

“أّنّا مَجَّدْتُكَ عَلَى الأَرْضِ. الْعَمَلَ الّذي أَعْطَيْتَنِي لأَعْمَلَ قَدْ أَكْمَلْتُهُ”.

“أَنَا مَجَّدْتُكَ” لقد حَسب ربنا يسوع أنَّ عمله الخلاصيّ قد تمَّ فعلاً، إذ أحنى رأسه لقبول كأس الآلام بالحبّ لِيَحمِلَ خطايانا في جَسده ويقدّم نفسه ذبيحة عنَا، وكأنّه قد تمَّم رسالته. يتحدّث مع الآب أنّه أكمل العمل الّذي تسلّمه من يديه “قَدْ أَكْمَلْتُهُ”، مُتطلِّعًا إلى انتشار الإنجيل في العالم، وتَعَرُّف المؤمنين على محبّة الله الآب الحقيقيّ، والتّمتّع بالاتّحاد معه، وتَعبُّد المؤمنين له. ولا يفصله عن تكميل عمل الفداء والصلب سوى بضع ساعات فقط. لقد مجَّد الآب لأنّه سرَّه وتمَّم عمله الكامل، وفي هذا سرور أيضًا للابن ومجد له.

وأيضًا قال “أَنَا مَجَّدْتُكَ عَلَى الأَرْضِ” لأنه قد تمجّد في السماء، إذ له المجد في طبيعته، وملائكته ساجدون له (فيلبي10:2). فهو لم يتحدّث عن ذلك المجد الّذي للآب في جوهره، إنّما يَذكر المجد القائم من عبادة النّاس له.

نلاحظ أنَّ السيّد المسيح لا يطلب المجد للاهوتهِ بل لناسوتهِ. فلاهوتهُ لم يفارق مجده أبدًا، لكنه يطلب المجد للطبيعة البشريّة الّتي أخذها!

شرح الآية الخامسة من (يوحنّا 17):

“والآنَ مَجِّدْنِي أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ عِنْدَ ذَاتِكَ بِالْمَجْدِ الّذي كَانَ لِي عِنْدَكَ قَبْلَ كَوْنِ الْعَالَمِ”.

نرى هنا أقنومين متساويين بالمجد للآب والابن! وقد صرَّح السيّد المسيح في الجزء الثاني من الآية بأنَّ له مجد قبل تجسّده! فهو الله الابن، الموجود أزلاً وأبدًا.

هذا هو مجد الابن المتجسّد، إنّه لا ينال مجدًا من الخارج، لكن من الّذي له أزليَّاً، ينعكس على ناسوته.

إنَّه لم يطلب أن يتمجّد مع رؤساء هذا العالم وسلاطينه، فقد قدّم له إبليس في التجربة على الجبل ممالك العالم ومجده، فرفض، لكي نستخف نحن أيضًا بالأمجاد الزمنيّة ونطلب ما هو سماويّ!

وقوله: “قَبْلَ كَوْنِ الْعَالَمِ” أي قبل كون العالم والخليقة لم يكن هناك سوى الله. وهذه العبارة تصريح واضح بلاهوت المسيح! فالمسيح عنده مجد قبل كون العالم! ونرى هنا أقنومين متساويين بالمجد أقنوم الآب وأقنوم الابن!

يقول القدّيس يوحنّا الذهبي الفم[16]:

[تأمّل كيف لم يطلب السيّد المسيح من الآب أن يمجّده بالمجد الّذي له على الأرض، لكنه طلب منه أن يمجّده بالمجد الّذي كان له عنده. أين هو ذاك المجد؟ إذ سمح ألا يُكَرَّم من البشر بسبب الغطاء الّذي وضعه حول نفسه (الجسد)، فكيف يطلب أن يمجّده الآب، ماذا يقول هنا؟ ما يقوله خاص بالتدبير، فإنه إذ لم تتمجّد طبيعته الجسديّة بعد، ولا نال بعد عدم الفساد، ولا شارك (جسده) العرش الملكي. لهذا لا يقول: على الأرض بل “عِنْدَكَ”].

 

الشُّبهة الخامسة:

نفي الصّلاح عن السيّد المسيح

سأل أحد الشُّبان الأغنياء الرّبّ يسوع المسيح قائلاً:

“أَيُّهَا الْمُعَلِّمُ الصَّالِحُ، أَيَّ صَلَاحٍ أَعْمَلُ لِتَكُونَ لِيَ الْحَيَاةُ الأبديّة؟ 17فَقَالَ لَهُ: لِمَاذَا تَدْعُونِي صَالِحًا؟ لَيْسَ أَحَدٌ صَالِحًا إِلَّا وَاحِدٌ وَهُوَ الله. وَلَكِنْ إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَدْخُلَ الْحَيَاةَ فَاحْفَظِ الْوَصَايَا” (متى19: 16-17).

يقول شهود يهوه وغيرهم ممن ينكرون لاهوت السيّد المسيح:

لو كان المسيح إلهًا لما نَفَى عن نفسه الصلاح؟

الترجمة الحرفية لهذه الآية بحسب الأصل اليوناني القديم، وهو لغة تقول:

“لماذا تَسأَلُني عن الصَّلاح إِنَّما الصَّالح واحِد…”.

(GNT) “o de eipen autw ti me legeiV agaqon; oudeiV agaqoV ei mh eiV o QeoV…”

وقد أشارت ترجمة فاندايك في حاشيتها تعليقًا على هذه الآية أنَّ جملة “لِمَاذَا تَدْعُوني صَالِحًا” هي في الأصل:

“لماذا تَسأَلُني عَنِ الصَّلاح“.

إذًا سوء الفهم في هذه الشُّبهة، ناتج عن الترجمة بدليل أنَّ النص اليوناني يوضّح الأمر ويحسمه.

التّرجمة اليسوعيّة تقول:

“لماذا تَسأَلُني عَنِ الصَّالِح؟ إِنَّما الصَّالِحُ واحِد”.

كما وأنَّ التّرجمة المسكونيّة وترجمة الحياة هي مثل اليسوعيّة. وترجمتها الترجمة الخاصة بجامعة كامبريدج بالطريقة نفسها أيضًا.

فإذا معنى الآية أصبح واضحًا وشبهة شهود يهوه لا قيمة لها. نُذكّر شهود يهوه الّذين استغلّوا هذا الخطأ في الّرجمة بما قاله رب المجد يسوع المسيح عن نفسه:

“أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ” (يوحنّا11:10).

فهم يَعْلَمُون جيّدًا بأن كلمة “الرَّاعِي” تشير إلى يهوه:

“الرّبّ (يهوه) رَاعِيَّ فَلَا يُعْوِزُنِي شَيْءٌ” (مزمور1:23).

أيضًا راجع (إشعياء11:40، وحزقيال12:34).

إذا تَمسّك شهود يهوه بحرفيّة ترجمة فاندايك، رغم إشارتها للتّرجمة الصحيحة في حاشيتها، فإنّنا نجيبهم على تمسّكهم هذا:

بأنَّ قول السيّد المسيح[17]:

[“لِمَاذَا تَدْعُونِي صَالِحًا؟ لَيْسَ أَحَدٌ صَالِحًا إِلَّا وَاحِدٌ وَهُوَ الله”. لا ينفي الصّلاح أو اللاهوت عن نفسه، فقد خاطب الشّاب على أساس اعتقاده فيه، لأنّه لم يكن يعتقد أنَّ المسيح هو الله، بل كان يعتقد أنّه أحد معلمِي الدّين (الّذين اعتاد اليهود أن يُسندوا إليهم الصلاح والفضيلة جزافًا). فانتهز المسيح هذه الفرصة، كما انتهز غيرها، وأجاب سائله بالإجابة الّتي تُصحّح اعتقاده في هؤلاء المعلّمين. وكأنّه يقول له: إن كنت تظن أنّي مجرّد معلّم، فاعلم أنّه ليس هناك معلّم صالح على الإطلاق، لأن جميع الناس خطاة بأفعالهم، كما أنهم خطاة بطبيعتهم وأفكارهم. فليس هناك كائن يستحق أن يُقال عنه إنّه صالح سوى الله وحده. أمّا إن كنت تعرف أني الله الذي ظهر في الجسد فإنك تكون قد قلتَ الصواب. والمسيح صالح في ذاته كلّ الصّلاح، وقال عن نفسه “أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ” (يوحنّا11:10). كما شهد بذلك تلاميذه الّذين عاشوا معه وعرفوه، فقال بطرس عنه إنّه: “لَمْ يَفْعَلْ خَطِيَّةً، وَلَا وُجِدَ فِي فَمِهِ مَكْرٌ” (1بطرس22:2). وقال كاتب رسالة العبرانيين عنه إنّه “قُدُّوسٌ بِلا شَرّ وَلَا دَنَسٍ، قَدِ انْفَصَلَ عَنِ الْخُطَاةِ وَصَارَ أَعْلَى مِنَ السَّمَوَاتِ” (عبرانيين26:7). ولم يجد فيه أعداؤه علّة واحدة، فعندما سألهم مرّة: “مَنْ مِنْكُمْ يُبَكِّتُنِي عَلَى خَطِيَّةٍ؟” (يوحنّا46:8). لم يستطع واحد منهم أن يذكُر له خطية واحدة].

الخلاصة:

إنَّ ترجمة الأصل اليونانيّ للآية موضوع الشُّبهة هذه هي:

“لماذا تسألني عن الصّلاح إنّما الصالح واحد وهو الله…”.

وفي التّرجمات الحديثة للكتاب المقدّس تجاوزوا هذا الخطأ، وترجموا النّصّ كما في الأصل اليونانيّ القديم. وقد أشارت ترجمة فاندايك في حاشيتها إلى أنَّ النّصّ الأصليّ للآية هو: “لماذا تسألني عن الصلاح“. والسيّد المسيح قال عن نفسه “أَنَا هُوَ الرَّاعِي الصَّالِحُ” (يوحنّا11:10).

اعتمد المَشكِّك في صياغة شبهته على هذا الخطأ في التّرجمة، ولم يُكلِّف نفسه بالبحث في النّصّ الأصليّ أو بالرّجوع للتّرجمات الحديثة الّتي أصلحت هذا الخطأ.

 

الشُّبهة السّادسة:

إذا كان المسيح إلهًا فكيف يصلّي لله؟

“وَبَعْدَمَا صَرَفَ الْجُمُوعَ صَعِدَ إِلَى الْجَبَلِ مُنْفَرِدًا لِيُصَلِّي” (متى23:14).

يقول شهود يهوه والجماعات غير المسيحيّة، استنادًا إلى هذه الآية وغيرها يَظهَر فيها السيّد المسيح مصلّيًا:

إن كان المسيح هو الله فهل هو بحاجة إلى أن يصلّي؟ فالعبد يصلّي لله لأنّه إلهه. والمسيح الّذي تقولون عنه أنّه الله لمن يصلّي؟ فإن كان المسيح هو الله فهو يصلّي إلى نفسه وهذا غير معقول!

إنَّ شركة المحبَّة العميقة غير المدركة بين الآب والابن والرّوح القدس الإله الواحد توضّح ما كان يقوم به يسوع المسيح، فاللاهوت حالٌ في يسوع “لأَنَّهُ فِيه سُرَّ أَنْ يَحلُّ كُلُّ مِلْءِ اللَّاهُوتِ جَسَدِيّاً” (كولوسي9:2).

فالسيّد المسيح عندما كان يصلّي كان يُخاطب الله الآب كما يتضّح من بعض الآيات في الكتاب المقدّس مثل إنجيل القدّيس يوحنّا12: 27-28 يوحنّا17. والسيّد المسيح كان له السّلطان بأن يضع نفسه وأن يأخذها (يوحنّا10:18).

وأمّا الإنسان فلا سلطان له على نفسه، فنحن خرافٌ للراعي الصالح يسوع المسيح وأمّا يسوع فهو “رَاعِي نُفُوسِكُم وأُسْقُفِهَا” (1بطرس25:2).

صلاة السيّد المسيح تختلف تمامًا عن صلاتنا، صلاتنا نحن هي طلب وتَمنّي وسؤال إلى الضابط الكلّ، الّذي بيده نسمة حياتنا، لأنّنا ضُعفاء وقاصرون ومحتاجون إلى رعاية الآب السماويّ.

وأمّا صلاة يسوع المسيح فهي صلاة الإله القادر على كلّ شيء، الّذي بكلمةٍ منه، هدّأ أمواج البحر الهائج! وأسكنَ الرياح العاصفة!

الخلاصة:

صلاة يسوع المسيح هي محادثة بينه وبين الآب، صلاته هي تلك الشركة العميقة بين أقانيم الله “لأَنَّهُ كَمَا أَنَّ الآبَ لَهُ فِي ذَاتِهِ، كَذَلِكَ أَعْطَى الابن أَيْضًا أَنْ تَكُونَ لَهُ حَيَاةٌ فِي ذَاتِهِ” (يوحنّا26:5).

لذلك لا يوجد شيء غير مقبول بصلاة يسوع لكونه الله الابن، الّذي وهو على الأرض كما في السّماء أيضًا “وَلَيْسَ أَحَدٌ صَعِدَ إِلَى السّماء إِلاَّ الّذي نّزِلَ مِنَ السّماء، ابن الإنْسَانِ الّذي هُوَ فِي السّماء” (يوحنّا13:3).

 

الشُّبهة السّابعة:

المسيح ليس هو الله لأنّه مخلوق

وله بداية! فالله لا بداية له!

“وَاكْتُبْ إِلَى مَلَاكِ[18] كَنِيسَةِ الّلَاوُدِكِيِّينَ[19]: هذَا يَقُولُهُ الآمِينُ، الشَّاهِدُ الأَمِينُ الصَّادِقُ، بَدَاءَةُ خَلِيقَةِ الله” (رؤيا14:3).

يستشهد كلّ من يُنكر لاهوت السيّد المسيح ومنهم شهود يهوه بهذا المقطع من الآية: “بَدَاءَةُ خَلِيقَةِ الله” من ترجمة فاندايك وترجمات مشابهة، ليثبتوا بأنَّ يسوع المسيح هو أول خلائق الله، فهو مخلوق، وبذلك ينفون عنه الألوهية!

الآية بالأصل اليونانيّ لغة تقول:

(GNT) “Kai tw aggelw thV en Laodikeia ekklhsiaV grayon’ tade legei o amhn, o martuV o pistoV kai alhqinoV, h arch thV ktisewV tou Qeou.”.

كلمة “أرخي” اليونانية “ar-khy’arch”  والّتي تُرجِمت “بَدَاءَةُ” معناها في النص (الأصل) اليونانيّ القديم لغة الأصليّة: رأس أو مَصدَر أو أصل، فالمسيح ليس هو أول مخلوق، بل أصل الخليقة.

المشكلة في هذه الشُّبهة هي مشكلة خاصة بدقّة التّرجمة، مثل الشُّبهة الخامسة الّتي سبق الحديث عنها في (متى16:19) حيث ترجمت كلمة “الصلاح” وهي الأصح بكلمة (الصالح)!

والتّرجمة الحرفيّة لهذه الآية هي كما ترجمتها الترجمة اليسوعيّة: “بَدءُ خَليقَةِ الله”.

والنّصّ السّريانيّ يقول: “باكورة خليقة الله”.

“” ܘܠܡܠܐܟܐ ܕܥܕܬܐ ܕܠܐܝܕܝܩܝܐ ܟܬܘܒ ܗܟܢܐ ܐܡܪ ܐܡܝܢ ܤܗܕܐ ܡܗܝܡܢܐ ܘܫܪܝܪܐ ܘܪܫܝܬܐ  [20] ܕܒܪܝܬܗ ܕܐܠܗܐ.”

وفي الترجمة المسكونيّة تُرجمت إلى: “رأس خليقة الله”.

وفي ترجمة  King James و Cambridge University تُرجمت إلى “Beginning of the creation”

وعلّقت ترجمة Cambridge University في حاشية الصفحة على أنَّ معنى كلمة “Beginning” في هذه الآية هي:

Origin or Source وهي تعني أصل أو مَصدَر.

بعد هذا العرض عن معني التّرجمة في هذه الآية بلغتها الأصليّة اليونانيّة ومن بعض التّرجمات الأخرى، نجد أنَّ المعنى الحقيقيّ والمنطقيّ لهذه الآية هو أنَّ:

يسوع هو أصل وَمَصدَر كلّ خليقة! كما في النّصّ اليونانيّ والتّرجمة الخاصة بجامعة كامبريدج والترجمة المسكونيّة وليس كما يدّعي شهود يهوه. فكلمة بّدءُ أو “بَدَاءَةُ” لا يمكن أن تعني بأي صورة من  الصُوَر بأنَّ يسوع هو أول مخلوقات الله كما يدَّعون بل تعني أنَّ المسيح أصل ومصدر خليقة الله، لأنَّ بَدَاءَةُ الشئ هي أصله ومصدره، وفي اليونانيّة كلمة “أرخي arch” تأتي بمعنى رأس أو مَصدَر أو أصل، فالمسيح ليس هو أول مخلوق، بل أصل ومصدر الخليقة الجديدة كما هو مكتوب:

“إِذًا إِنْ كَانَ أَحَدٌ فِي المسيح فَهُوَ خَلِيقَةٌ جَدِيدَةٌ: الأَشْيَاءُ الْعَتِيقَةُ قَدْ مَضَتْ، هُوَذَا الْكُلُّ قَدْ صَارَ جَدِيدًا” (2كورنثوس17:5).

السيّد المسيح هو الله الكلمة (يوحنّا14:1)، الّذي خلق كلّ شيء، فهو الله المتجسّد وأصل ومَصدَر كلّ خليقة، يقول الكتاب المقدّس عنه:

“فَإِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ الْكُلُّ: مَا في السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، مَا يُرَى وَمَا لَا يُرَى، سَوَاءٌ كَانَ عُرُوشًا أَمْ سِيَادَاتٍ أَمْ رِيَاسَاتٍ أَمْ سَلَاطِينَ. الْكُلُّ بِهِ وِلَهُ قَدْ خُلِقَ” (كولوسي16:1).

ويقول القدّيس مار يوحنَا4:1 عن السيّد المسيح:

“كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِه لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ”.

فالمسيح هو “الإِلهُ الّذي خَلَقَ الْعَالَمَ وَكُلَّ مَا فِيهِ، هذَا، إِذْ هُوَ رَبُّ السّماء وَالأَرْضِ…” (أعمال الرسل24:17).

 

الشُّبهة الثّامنة:

عبارة “بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ” (كولوسي15:1)

قد يقول بعض المعاندين تعقيبًا على الشُّبهة السابقة:

إذًا ما تفسيركم لما ورد في (كولوسي15:1) عن المسيح:

“الّذي هُوَ صُورَةُ الله غَيْرِ الْمَنْظُورِ، بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ”.

ألا تعني عبارة إنَّ المسيح “بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ” بأنَّه مخلوق؟ وهو أوّل مَنْ خُلق؟

لنقرأ الإصحاح الأوّل من رسالة كولوسي ابتداءٍ من الآية 15 حتّى 18 فيتّضح المعنى بوضوح تّام، وكما قلنا سابقًا أنَّ المشككين يقتطعون الكلام والمعنى من سياق الآيات لإثبات أفكارهم.

يقول القدّيس مار بولس الرسول عن الرّبّ يسوع المسيح:

“الذّي هُوَ صُورَةُ[21] الله غَيْرِ الْمَنْظُورِ، بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ. 16فَإِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ الْكُلُّ!: مَا في السَّمَاواتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ!، مَا يُرَى وَمَا لَا يُرَى!، سَوَاءٌ كَانَ عُرُوشًا أَمْ سِيَادَاتٍ أَمْ رِيَاسَاتٍ أَمْ سَلَاطِينَ[22]. الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ. 17الّذي هُوَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ، وَفِيهِ يَقُومُ الْكُلُّ 18وَهُوَ رَأْسُ الْجَسَدِ: الْكَنِيسَةِ. الّذي هُوَ الْبَدَاءَةُ، بِكْرٌ مِنَ الأَمْوَاتِ، لِكَيْ يَكُونَ هُوَ مُتَقَدِّمًا فِي كُلِّ شَيْءٍ! (كولوسي1: 15-18).

آيات رائعة جدًا تثبت بقوة لاهوت السيّد المسيح له كلّ المجد. ويتّضح جلّيًا مَن هو الشخص المقصود في هذه الآيات، فالمسيح هو صورة الله! فيه وله خُلِق كلّ شيء! هو قبل كلّ شيء!… إلخ.

وأودُّ أن أشرح هذه الآيات بشيء من التّفصيل:

كلمة “بِكْرُ” في اليونانيّة تشير إلى معنى المولود الأول، فالمسيح أو الابن هو مولود من الآب وليس مخلوق، كما نقول في قانون الإيمان النيقاوي: “مولودٌ غيرُ مخلوق، مساوٍ للآب في الجوهر”، فالتّعبير هنا لا يعني بأنَّ السيّد المسيح هو أوّل خَلق الله. وكلمة “بِكْرُ” تعنى أيضًا رأس أو بداءة أو مُبدِئ كلّ خليقة الله، والخليقة مخلوقة وليست مولودة. ونفهم من قوله “بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ” أنّه المُتقدّم الّذي يفوق الخليقة كلّها، وهو قبل الخليقة كلّها وقبل الزمن! ونقرأ بعد ذلك أنّه هو الخَالِقُ:

“الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ”.

يقول القدّيس مار بولس عن الرّبّ يسوع المسيح:

“الّذي هُوَ قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ”. فعبارة “قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ” تَشير إلى أزليّة السيّد المسيح، فوجودُه أزليّاً يسبق الوجود الزمنيّ، وهو فوق الملائكة كلّهم بمراتبهم، بل هو الذي خَلَقَهُم.

“وَفِيهِ يَقُومُ الْكُلُّ” أي بواسطته، وعن طريقه، فهو الأساس والدّعامة والحافظ للوجود كلّه. وهذه العبارة تساوي قوله: “وَحَامِلٌ كُلَّ الأَشْيَاءِ بِكَلِمَةِ قُدْرَتِهِ” (عبرانيين3:1). فهو وراء التّكامل في هذا العالم، ووراء النّظام الّذي يحكم العالم، ووراء القوانين كلّها الّتي تحكم العالم كالجاذبيّة مثلاً. فكلُّ شيء قائم بواسطته، وعن طريقه، فهو البداية ومنه فاضت الحياة، وله قدرته وسلطانه على الأشياء جميعها. لذلك قال الرسول مار بولس عن المسيح الخَالق:

“خَالِقِ الْجَمِيعِ بِيَسُوعَ المسيح” (أفسس9:3).

“الّذي بِهِ أَيْضًا عَمِلَ الْعَالَمِينَ” (عبرانيين2:1).

فكيف يكون المسيح مخلوقًا وهو “صُورَةُ الله غَيْرِ الْمَنْظُورِ”! هل صورة الله مخلوقة؟ وكيف يكون مخلوقًا وخالقًا في الوقت نفسه؟ وإذا كان هو خَالِقُ الكلّ، فهل خَلقَ نفسه؟ وكيف لمَخلوق أن يَخلق؟ أسئلة كثيرة نوجَهها إلى المشكّكين فهل من إجابة منطقيّة!

يقول البابا أثناسيوس الرسولي[23]:


[أنه لم يَرِدَ قظّ عن السيّد المسيح أنّه “بكر من الله” أو “خليقة من الله”، إنما كُتب عنه أنّه الوحيد الجنس، الابن، الكلمة، والحكمة، هذه كلّها تمسّ علاقة الأقنوم الثاني بالأول، أمّا قوله “بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ” فهي تسميةٌ تخّتَصُّ بتنازله وتفضّله من أجل الخليقة].

ويقول القدّيس أمبروسيوس[24]:

[لو وُجد شيء قبل الابن، يَتّبَع هذا مباشرةً أنَّ كلَّ الأشياء في السّماء وعلى الأرض لم تُخلق فيه، ويبدو الرّسول مُخطِئ في قوله هذا في رسالته. على أيّ الأحوال، إن كان لا يوجد شيء قبل مولده، فإنّني أفشل في رؤية كيف يُقال عن ذاك المولود قبل الدهور قد جاء بعد وجود أيّ شيءً!].

يقول القدّيس مار بولس عن السيّد المسيح:

“بِكْرُّ مِنَ الأَّمْوَاتِ، لِكَيْ يَكُونَ هُوَ مُتَقَدِّمًا فِي كُلِّ شَيْءً.

فالسيّد المسيح هو أعظم من قام من الأموات في أنّه مات وقام ولا يعود يذوق الموت بعد، “بِكْرٌ مِنَ الأَمْوَاتِ” بمعني أنّه أعظمهم، وليس بمعنى أنّه أوّلهم. أمّا الّذين أقامهم من الموت فذاقوا الموت بعد ذلك، وماتوا كبقية النّاس بعد أن عاشوا عدّة سنوات، ولكن متى أتى يوم البعث فلن يذوقوا الموت وستكمل سعادتهم، ويتمّ بذلك نعيمهم الدّائم.


يقول ثيؤدورت أسقف قورش[25]:

[كإنسانٍ هو بكر الراقدين، فإنّه أولاً حطّم غُصّةَ الموت وأعطى الكلَّ الرّجاء العذب في الحياة الأخرى إذ قام. هكذا تألّم كإنسان إذن تألّم، ولكنّه بكونه الله المرهوب بقي بلا تغيير].

ردَّ كتاب وهميّة على هذه الشُّبهة بالقول[26]:

[تقول الآيتان 15 و16 من كولوسي1 عن المسيح أنّه “بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةً. 16فَغِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ الْكُلُّ، مَا في السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ”. ومن هذا يتّضح أنَّ سبب تلقيب المسيح “بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ” لا يعود إلى أنه أوّل شخص خلقه الله، كما يقول المعترض، بل لأنَّ كل الخليقة خُلقت فيه. وكلمة “بِكْرُ” هنا، لا تُستعمل بالمعنى الحرفيّ، بل بالمعنى المجازيّ. والمعنى المجازيّ للبكوريّة هو الرّيّاسية أو الأفضليّة والأولويّة، فقد وردت كلمة “بِكْرُ” في الكتاب المقدّس بمعنى “رئيس” أو “أوّل”، لأنَّ شريعة موسى أعطت الرّيّاسة للبكر، وقال الله عن داود النبي: “أَنَا أَيْضًا أَجْعَلُهُ بِكْرًا، أَغْلَى مِنْ مُلُكِ الأَرْضِ” (مزمور27:89) مع أنَّ داود كان الابن الثامن لأبيه، ولم يكن أول من ملك على بني إسرائيل، وكان بالنسبة إلى الملوك المعاصرين له من أصغرهم سنًا. فضلاً عن ذلك فإنَّ كلمة “بِكْرُ” هذه اُستُعمِلت في موضع آخر عن “المسيح” نفسه، بمعنى رئيس، فقد قال الله عنه: “لِيَكُونَ هُوَ بِكْرًا بَيْنَ إَخْوَةٍ كَثِيرِينَ” (رومية29:8)، ويُقصَد بالإخوة هنا المؤمنون الحقيقيون بالمسيح، ويُعتبر المسيح بكرًا بينهم أو رئيسًا لهم، بوصفه ابن الإنسان الّذي مجَّد الله على الأرض وتَممَّ مشيئته، مثالاً لما يجب أن يعملوه، ويُعتَبَرونَ هم إخوته لأنهم آمنوا به إيمانًا حقيقيّاً والتصقوا به التصاقًا روحيّاً، وعقدوا النيّة على السير وراءه.

ولذلك لا غرابة إذا كان المسيح قد دُعِيَ “بِكْرُ  كُلِّ خَلِيقَةٍ” بمعنى أنَّه رئيسها وسيدها، لأنَّه هو الّذي أبدعها وأنشأها. واليهود أيضًا يعرفون أنَّ البكوريّة تعني الرّياسة أو السيّادة، وأنّها عندما تُسند إلى الله يُراد بها السّيادة المطلقة والرّياسة العامّة، فقد ورد في التلمود اليهودي: “الله القدّوس يُدعَى بكر العالم، للدّلالة على سلطته على كل الكائنات”. فإذا أضفنا إلى ذلك أن كلمة “بكر” عندما يُشار بها إلى المسيح، لا تسبقها أبدًا كلمة “ابن”، فلا يُقال عنه أبدًا إنه “الابن البكر”، ولا يُشار البتّة إلى المسيح كمخلوق أو مُنبثِق من الله، لا يبقى مجال للشّكّ في أنَّ المراد ببكوريّة المسيح، ليس ولادته قبل غيره، بل رياسته].

نرى بوضوح أنَّ منطق هؤلاء المبتدعين سهل الهدم، لأنّه منطق مبني على الرمل لا على الصخر.

خلاصة الشُّبهتين السّابعة والثامنة:

“بَدَاءَةُ خَلِيقَةِ الله” كلمة “بَدَاءَةُ” في النّصّ اليونانيّ هي “بدء – أرخي”، وهي تعني “رأس خليقة الله” أي لها حقّ الإدارة والتدبير والعمل، فالسيّد المسيح لا يكفُّ عن الاهتمام بخليقته. وبَدَاءَةُ “بدء” أي الّذي تأخذ الخليقة بداءتها منه، هو أصل الخليقة كلّها وله سلطان عليها. لاحظ أنه لم يقل أوّل مخلوقات الله. لكن القدّيس مار بولس الرسول قال: “بِكْرُ كُلِّ خَلِيقَةٍ” (كولوسي15:1) فإنّه فيه خلق الكلّ. وقالها القدّيس مار يوحنّا في إنجيله “كُلُّ شَيءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ. 4فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ، وَالْحَيَاةُ كَنَتْ نُورَ النَّاسِ” (يوحنّا1: 3-4). فالسيّد المسيح هنا يقدّم نفسه بسلطان إلهيّ فهو أصل الخليقة ومصدرها. وبهذا السلطان الإلهيّ يَعِدُ بالحياة الأبديّة كلّ من يغلب. والمسيح كرأس للخليقة ورأس للكنيسة يودُّ أن نلتصق به ونختاره بحريتنا رأسًا وقائدًا ومدّبرًا “وَأَخْضَعَ كُلَّ شَيْءٍ تَحْتَ قَدَمَيْهِ، وَإيَّاهُ جَعَلَ رَأسًا فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ لِلْكَنِيسَةِ، 23الّتي هِيَ جَسَدُهُ، مِلْءُ الّذي يَمْلُ الْكُلَّ فِي الْكُلِّ” (أفسس1: 22-23). السيّد المسيح يهَب لجسده نموّاً في كلِّ شيء. فكيف يعمل الرّأس هذا كلّه ويبقى الجسد أو أحد أعضائه خاملاً؟! إذن كلّ فتور روحيّ هو إهانة موجّهة للرّأس مباشرة!

 

الشُّبهة التَاسعة:

المسيح ليس هو الله

لأنّه لا يعرف الوقت والسّاعة!

“وَأَمَّا ذلِكَ الْيَوْمُ وَتِلْكَ السّاعة فَلَا يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلَا الْمَلَائِكَةُ الّذينَ فِي السّماء، وَلَا الابن، إِلَّا الآبُ” (مرقس32:13).

يقول المشكّكون عن هذه الآية: إذا كان الابن يسوع لا يعلم بساعة مجيئه الثاني فكيف هو الله العالم بكلِّ شيء؟

هذا الإعلان الّذي قاله الرّبّ يسوع المسيح لتّلاميذه لا يتعارض مع الكمّ الهائل من إعلانات الكتاب المقدّس الّتي تثبت بأنَّ يسوع يعرف كلَّ شيء، وهو نفسه يهوه الله القادر والعارف بكلِّ شيء! ففي هذا الإصحاح من (مرقس:13) نجد السيّد المسيح يُخبر تلاميذه عن علامات انتهاء العالم وما سيحدث قبل مجيء ذلك اليوم الرهيب! فهو يعلم كلَّ شيء. فلماذا أخذ المشككون الآية رقم (32) فقط ونسوا الإعلانات الأخرى! أَليس لأنّهم يقتطعون الكلام والمعنى من سياق الآيات ويرمون جانبًا الإعلانات الكثيرة عن معرفة السيّد المسيح باليوم والسّاعة، لكي يثبتوا تعاليمهم الضالة؟! هذا طبعًا يَنمُّ عن جهلٍ بالتّعاليم الموجودة في الكتاب المقدّس وشرح الآباء القدّيسين.

ولكن هل الرّبّ يسوع المسيح كان حقّاَ يقصد أن يقول لتّلاميذه بأنّه لا يعلم اليوم وتلك الساعة؟ وهل هو حقّاً لا يعلم بذلك اليوم وبتلك السّاعة؟ إذًا ما هو ذلك؟

يسوع يَعلَم بذلك اليوم وتلك السّاعة:

يقول القدّيس مار يوحنّا في إنجيله:

“تَكَلَّمَ يَسُوعُ بِهَذا وَرَفَعَ عَيْنَيْهِ نَحْوَ السّماء وَقَالَ: أَيُّهَا الآبُ، قَدْ أَتَتِ السّاعة” (يوحنّا17:1).

لقد عرف يسوع الوقت والّاعة الّتي سيُسلّمه اليهود فيها ليصلب، ويموت، وفي اليوم الثالث سيقوم مُنتصِرًا على الموت! لذلك قال “قَدْ أَتَتِ السّاعة”!

قال الرّبّ يسوع المسيح:

“كُلُّ شَيْءٍ قَدْ دُفِعَ إِلَيَّ مِنْ أَبِ]، وَلَيْسَ أَحَدٌ يَعْرِفُ الابن إلاَّ الآبُ، وَلَا أَحَدٌ يَعْرِفُ الآبَ إِلَّا الابن وَمَنْ أَرَادَ الابن أَنْ يُعْلِنَ لَهُ” (متى27:11).

من يتمعَّن بهذه الآية يرى العجب!

نبدأ بقول الرّبّ يسوع المسيح في الجزء الثّاني من الآية:

“وَلَا أَحَدٌ يَعْرِفُ الآبَ إِلَّا الابن! وَمَنْ أَرَادَ الابن أَنْ يُعْلِنَ لَهُ”.

يُعلن الرّبّ يسوع المسيح في هذه الآية بأنّه وحده فقط “يَعْرِفُ الآبَ”! ويعلن أيضًا بأنه أراد شخص ما أن يعرف الآب فلا يستطيع ذلك إلّا إذا أراد الابن أن يُعرِّفُه به!

لكنَّ الأمر العجيب في هذه الآية ما أعلنه الرّبّ يسوع بقوله: “وَلَيْسَ أَحَدٌ يَعْرِفُ الابن إِلَّا الآبُ! حسب قول السيّد المسيح فأنّه لا أحد يعرف الابن يسوع إلا الآب وحده!

إنّه إعلان عجيب فعلاً، يمكننا أن نعرف الآب من خلال يسوع المسيح ولكن لا يمكن لأحد أن يعرف يسوع إلّا الآب السّماوي وحده!

والمقصود بكلمة “يَعْرِفُ” هو أن يعرف معرفة حقيقيّة لا سطحيّة، إذ أنّنا تعرف عن يسوع المسيح بقدر ما أعلنه لنا فقط عن شخصه المبارك، ولسنا نعرفه حقّ المعرفة، إذ أنّنا نعرف “بَعْضَ الْمَعْرِفَةِ” (1كورنثوس12:13). أمّا يسوع فهو ذو المعرفة الكاملة “الْكَامِل الْمَعَارِفِ” (أيوب16:37). وهو “الْمُذَّخَرِ فِيهِ جَمِيعُ كُنُوزِ الْحِكْمَةِ وَالْعِلْمِ” (كولوسي3:2). بل هو “قُوَّةِ الله وَحِكْمَةِ الله” (1كو24:1).

فهل يُعقل بأنَّ “الْمُذَّخَرِ فِيهِ جَمِيعُ كُنُوزِ الْحِكْمَةِ وَالْعِلْمِ” لا يعلم وقت مجيئه؟!

وهل يُعقل بأنَّ “حِكْمَةِ الله” والّذي به وله ومنه الأشياء جميعها “فَإِنَّهُ فِيهِ خُلِقَ الْكُلُّ: مَا في السَّمَاوَاتِ وَمَا عَلَى الأَرْضِ، مَا يُرَى وَمَا لَا يُرَى، سَوَاءٌ كَانَ عُرُوشًا أَمْ سِيَادَاتٍ أَمْ رِيَاسَاتٍ أَمْ سَلَاطِينَ. الْكُلُّ بِهِ وَلَهُ قَدْ خُلِقَ” (كولوسي16:1)، لا يعرف ساعة مجيئه! عجبًا من هؤلاء المشكّكين! كيف يفكرون؟

كذلك يؤمن ويَقرّ جماعة شهود يهوه بأنَّ ملء الرّوح القدس الّذي هو “رُوحُ الْحِكْمَةِ وَالْفَهْمِ، رُوحُ الْمَشُورَةِ وَالْقُوَةِ، رُوحُ الْمَعْرِفَةِ” (إشعياء2:11) حالٌ في يسوع. وكتب القدّيس مار بولس الرسول:

“لأَنَّ الرّوح يَفْحَصُ كثلَّ شَيْءٍ حَتَّى أَعْمَاقَ الله” (1كورنثوص10:2). ثم يكمل القدّيس مار بولس في العدد (11) مباشرةً قائلاً:

“أُمُورُ الله لَا يَعْرِفُهَا أَحَدٌ إِلَّأ رُوحُ الله!

وبما أنَّ مجيء السيّد المسيح في اليوم الأخير هو من الأمور الخاصة بالله، وأمور الله لا يعرفها أحد غير الله، والرّوح الّذي سيفحص كلَّ شيء حّتى أعماق الله الحال في يسوع، إذًا فلا يوجد أيّ شكّ بأنَّ السيّد المسيح يعرف ذلك اليوم وتلك السّاعة!

كذلك هل من الممكن بأنَّ الّذي قال عن نفسه “أَنَا هُوَ الأَلِفُ وَالْيَاءُ، البِدَايَةُ وَالنِهَايَةُ” (رؤيا8:1). والّذي أعطي يوحنّا الحبيب تفاصيل ما سيحدث في الأيّام الأخيرة في سفر الرّؤيا لا يعرف متى سيكون وقت مجيئه! وهل الّذي له “كُلُّ سُلْطَانٍ فِي السّماء وَعَلَى الأَرْضِ” (متى18:28). لا يعلم تلك السّاعة وذلك اليوم!

لماذا قال الرّبّ يسوع المسيح:

“وَأَمَّا ذَلِكَ الْيَوْمُ وَتِلَكَ السّاعة فَلَا يَعْلَمُ بِهِمَا أَحَدٌ، وَلَا الْمَلَائِكَةُ الّذِينَ فِي السّماء، وَلَا الابن، إلَّا الآبُ” (مرقس32:13)؟

لنقرأ قوله لتلاميذه:

“لَيْسَ لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا الأَزْمِنَةَ وَالأَوْقَاتَ الّتِي جَعَلَهَا الآبُ فِي سُلْطَانِهِ” (أعمال الرسل7:1).

الرّبّ يسوع المسيح لم يُعطِ تلاميذه أن يعرفوا ذلك اليوم، وهو بقوله لهم: “لَيْسَ لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا الأَزْمِنَةَ وَالأوْقَاتَ”، لم يشمل نفسه بعدم معرفة ذلك اليوم، بل ذلك تأكيد من الرّبّ يسوع المسيح على معرفته بذلك اليوم وتلك السّاعة! فهو من قال “كُلُّ شَيْءٍ قَدْ دُفِعَ إِلَيَّ مِنْ أَبِي” (متى27:11). ولنلاحظ قول الرّبّ يسوع عبارة “كُلُّ شَيْءٍ! فهو بهذه الآية قد شمل كُلُّ شَيْءٍ ممكن أن يتصوَّره العقل البشري أو لا يستطيع أن يتصوُّره، بما في ذلك معرفة اليوم الأخير! فهو الكامل المعرفة، وهو الّذي قال عن نفسه: “أَنَا والآبُ وَاحِدٌ” (يوحنّا30:10). وفي التّرجمة اليونانيّة القديمة الأدقّ “أنا والآب نكون واحد”.

نحن نؤمن بأنَّ يسوع المسيح هو واحد مع الآب في الجوهر، لذلك هو يَعلَم كلّ فكر الله، بل إنَّ يسوع هو رسمُ جوهر الله! (عبرانيين3:1) فهو الكلمة (اللوغوس) الّذي “كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ”! (يوحنّا3:1).

بما أنّه بيسوع كَانَ كُلُّ شَيْءٍ، وبدون يسوع لم يكن ممكنًا بأن يكون شَيْءٌ مِمَّا كَانَ، إذًا يسوع هو الله القادر على كلِّ شيء، وبما أنّه هو الله إذًا فهو عالمٌ بذلك اليوم وتلك السّاعة بدون أدنى شك!

ما الحكّمة من إخبار التّلاميذ بالوقت والسّاعة؟

لنفرض أنَّ السيّد المسيح قد أخبر تلاميذه بالوقت والسّاعة الخاصة بالديّنونة. هل كنَّا نحن أو أحد من البشر سيصدّقه؟ خاصة أنَّ جميع تلاميذه قد رحلوا من هذه الحياة ولم تأتِ السّاعة حتّى يومنا هذا! فإن حدَّدَ السيّد المسيح الوقت والسّاعة بعد مليون سنة، هل سننتظر هذا الوقت لنتأكّد من قوله؟

لا شكَّ أنَه بذلك سيُعطي اليهود ذريعة لنقد قوله هذا، ويعطي للمتراخين روحيّاً والبعيدين عن الله ذريعة لارتكاب الخطايا والشرور، والبعد عن السّهر والجهاد الرّوحي.

لذلك حرَّض الرّبّ يسوع المسيح تلاميذه ومن يؤمن به على السّهر والصّلاة لأنّهم لا يعلمون السّاعة الّتي تتمّ بها تلك الأمور. وقد شبّه المسيحُ نفسَه بإنسان مسافر ترك بيتهُ وأعطى عبيدهُ السُّلطان ولكلّ إنسان عملهُ وأوصى البوّاب أن يَسْهَر (مرقس13: 34-37). وهذا تنبيه وتحذير لنا، فقد دُعينا إلى انتظار الرّبّ والسَّهَر لأنّنا لا نعلم متى يعود.

فلنطلب منهُ تعالى أن يُسبغ نعمته في قلوبنا كي ننتظر مجيئهُ بفرح، ونلتقيه بأشواق حارّة عند ذكر قدومهِ، ولا نملّ من الانتظار. ونقول مع القدّيس يوحنّا عباراته الشّهيرة الّتي ختم بها سفر الرؤيا والكتاب المقدّس:

“آمِينَ. تَعَالَ أَيْهُا الرّبّ يَسُوعُ” (رؤيا20:22).

ماذا قَصَدَ الرّبّ يسوع المسيح من كلماته؟

إنَّ قول الرّبّ يسوع المسيح “وَلَا الابن” لا ينفي معرفته بذلك اليوم، وتلك السّاعة.

مثلاً: إذا سألت أحد المدّرسين عن الأسئلة الّتي ستأتي في الامتحان فإنّه سيقول بك: لا أعرف، مع أنّه يعرف الأسئلة لكنّه يرفض البوح بها إليك، وعدم إمكانيته أن يُعلن ما قد وضعه من الأسئلة لا يعني أنّه لا يعرفها، فهو من وضعها أساسًا!

كذلك الأمر مع السيّد المسيح فإنّه يعلم بذلك اليوم وبكلِّ تفاصيله لكنّه لا يعرفه معرفة البوح به تمامًا كما فعل المدّرس، فهذه المعرفة ليست من شأنِّ البشر! فالسيّد المسيح هو مُعِيِّن ذلك اليوم وتلك السّاعة، ويؤكّد على ذلك قول السيّد المسيح ذاته: لأنَّهُ فِي سَاعَةٍ لَا تَظُنُّونَ يَأتِي ابن الإنْسَانِ” (متى44:24)، ولم يَقُل يُرسَل ابن الإنسان، بل: يَأتِي ابن الإِنْسَانِ”، فهو سيأتي من ذاته “مَعَ مَلَائِكَةِ قُوَتِهِ” (2تسالونيكي7:1). بمجد عظيم ليدين الأحياء والأموات.

يقول القدّيس هيلاري أسقف بواتيه[27]:

[إنَّ السيّد المسيح فيه كنوز المعرفة، فقوله إنّه لا يعرف السّاعة إنّما يعني إخفاءه كنوز الحكمة الّتي فيه].

إذًا فالمقصود بكلام الرّبّ يسوع المسيح هو التّأكيد على أنَّ الله وحده هو الّذي يُحدّد تاريخ انتهاء العالم، فالبشر لا علاقة لهم بمعرفة هذا اليوم لأنَّه ليس من شأنهم، وليس لأيّ طبيعة إنسانيّة بشريّة أن تعرف هذا اليوم وتلك السّاعة!

فالرّبّ يسوع المسيح بطبيعته الإلهيّة الكاملة والّتي لا يمكن لأيّ شخص أن يسبر أغوارها، وبفكره الّذي هو جوهر فكر الآب يعلم يقينًا بذلك اليوم وتلك السّاعة، فيسوع المسيح هو الإله الحكيم الوحيد المُبارك الّذي له كلّ المجد والقدرة والسّلطان إلى الأبد. وهو الّذي حدّد ذلك اليوم وتلك السّاعة!

ويجب أن نعرف أنَّ ما قاله السيّد المسيح لا يتعارض مع عمل الثالوث المقدس، فالآب يريد، وما يريده الآب ينفّذه الابن والرّوح القدس. فالآب مثلاً يريد أنَّ الجميع يخلصون، والابن نَفَّذَ الفداء، والرّوح القدس يقود الكنيسة ويقود كلّ نفس للخلاص. هذا اتفاق داخل المشورة الثالوثيِّة.

ومعنى أنَّ الآب يعرف والابن لا يعرف، أنَّ الآب لا يريد الإعلان فالابن ينفّذ ولن يعلن أو يبوح!

وهذا قاله السيّد المسيح بطريقة أخرى، إنَّ ما يسمعه من عند الآب يقوله:

“إِنَّ لِي أَشْيَاءَ كَثِيرَةً أَتَكَلَّمُ وَأَحْكُمُ بِهَا مِنْ نَحْوَكُمْ، لَكِنَّ الّذي أَرْسَلَنِي هُوَ حَقٌ. وَأَنَا مَا سَمِعْتَهُ مِنْهُ، فَهَذَا أَقُولهُ لِلْعَالَمِ” (يوحنّا26:8).

وبالمفهوم نفسه يقال هذا عن الرّوح القدس:

“وَأَمَّا مَتَى جَاءَ ذَاكَ، رُوحُ الْحَقِّ، فَهُوَ يُرْشِدَكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقِّ، لأَنَّهُ لاَ يَتَكَلَّمُ مِنْ نَفْسِهِ، بَلْ كُلُّ مَا يَسْمَعُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَيُخْبِرَكُمْ بِأمُورٍ آتِيَةٍ” (يوحنّا13:16).

الخلاصة:

الرّبّ يسوع المسيح يعرف اليوم والسّاعة لأنَّه هو والآب واحد (يوحنّا30:10). فقد عرف وقت وساعة تسليمه للصّلب (يوحنّا1:17). وعرف أنّه سيقوم من القبر بعد ثلاثة أيام (متى21:16 و23:17 ومرقس34:10 ولوقا22:9 الخ…). لكنه قصد هنا أنَّ معرفة اليوم والسَّاعة الخاصة بيوم الدينونة وانتهاء العالم هي أمور خاصة بالله وحده وليس من شأن البشر أن يعرفوها. لأن “أُمُورُ الله لاَ يَعْرِفُهَا أَحَدٌ إِلاَّ رُوحُ الله” (1كورنثوس11:2)، لذلك قال لتلاميذه: “لَيْسَ لَكُمْ أَنْ تَعْرِفُوا الأَزْمِنَةَ وَالأَوْقَاتَ الّتِي جَعَلَهَا الآبُ فِي سُلْطَانِهِ” (أعمال الرسل7:1).

الشُّبهة العاشرة:

المسيح ليس هو الله لأنّه سَيَخْضَع لله! فمن يَخضَع ليس بمنزلة من يُخضَع له!

“وَمَتَى أُخْضِعَ لَهُ الْكُلُّ فَحِينَئِذٍ الابن نَفْسُهُ أَيْضًا سَيَخْضَعُ لِلَّذِي أَخْضَعَ لَهُ الْكُلَّ كَيْ يَكُونَ الله الْكُلَّ فِي الْكُلِّ” (1كورنثوس28:15).

يقول منكرو لاهوت السيّد المسيح وشهود يهوه: ما دام الابن “سَيَخْضَعُ لِلَّذي أَخْضَعَ لَهُ الْكُلَّ” أي سيخضع لله، فكيف يكون هو الله؟

لفهم الإجابة على هذه الشُّبهة سنبدأ بالشّرح ضمن سياق النّصّ ابتداء من الآية (27) الّتي تقول:

“لأنَّهُ أَخْضَعَ كُلَّ شَيءٍ تَحْتَ قَدَمَيْهِ. وَلَكَنْ حِينَمَا يَقُولُ إِنَّ كُلَّ شَيْءٍ قَدْ أُخْضِعَ فَوَاضِحٌ أَنَّهُ غَيْرُ الّذي أَخْضَعَ لَهُ الْكُلَّ” (1كورنثوس27:15).

نرى في هذه الآية السيّد المسيح كوسيط لدى يتقدّم ليُخضِع الكلَّ له، وبصعوده إلى السّماء صار رأسًا على كلِّ أعدائها، وفي النّهاية يحقّق الخلاص الكامل للمؤمنين به حيث يشاركونه مجده. إذ يقول “كُلَّ شَيْءٍ” يحوي أيضًا الموت (أفسس22:1، فيلبي21:3، بطرس22:3). بقوله “أُخْضِعَ” يتحدّث بلغة اليقين كحقيقةٍ لا يوجد فيها أيّ احتمال آخر للشّكّ.

لماذا قال القدِّيس مار بولس: “غَيْرُ الّذي أَخْضَعَ لَهُ الْكُلَّ؟” ليتجنَّبَ إمكانية إثارة اعتراضات تافهة، لئلاَّ يَفْهَمُ البعض عبارة “كُلَّ شَيْءِ” تتضمن أنَّ الآب يَخْضَع له! وذلك كما كان عند الأمم الوثنيّة الّذين يعتقدون أنَّ “جوبتر” استبعد والده من عرشه ومن السّماء. ولكي تمنع الظّنّ بأنَّ مار بولس في حديثه عن سلطان الابن قد بالغ فيه حتى صار أعظم من الآب!

الرّبّ يسوع المسيح بتجسّده أخذ الطبيعة الإنسانيّة الكاملة وهو بهذه الطبيعة أصبح الوسيط الوحيد بين الله والنّاس كما نقرأ في (1تيموثاوس5:2) “لأَنَّهُ يُوجَدُ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَوَسِيطٌ وَاحِدٌ بَيْنَ الله وَالْنَاسِ: الإِنْسَانُ يَسُوعُ المسيح”. إنَّ الرّدَّ على شهود يهوه ومُنكري لاهوت السيّد المسيح يكمن في هذه الآية. إذ يقول بولس الرسول بأنَّ الوسيط الوحيد بين الله والنّاس هو يسوع المسيح الإِنْسَانُ أي الطبيعة الإنسانيّة في الرّب يسوع المسيح. فنحن نؤمن بما علمَّنا به الكتاب المقدّس والآباء القدّيسون بأنَّ للسيد المسيح طبيعة واحدة من طبيعتين، طبيعة إلهيّة وطبيعة إنسانيّة وعندما يقول القدّيس مار بولس في (1كورنثوس28:15) بأنَّ الابن سَيَخْضَعُ لله فهو يعني بأنّه بعد أن يتمَّ كلّ شيء في المجيء الثاني للمسيح من قيامة الأموات والدينونة والحكم النهائي على الأبرار والخطاة ونَرث الحياة الأبديّة، سينتهي حينذاك عمل السيّد المسيح كوسيط، حينئذٍ ستخضع كل البشرية المتحدة بالمسيح كالأعضاء بالرأس، ستخضع لله الآب وعندها يصبح الله (ملء اللاهوت) الكلّ في الكلّ. فخضوع الابن هو عمل خاص بالسيد المسيح من جهة بشريته وليس من جهة لاهوته. نلاحظ دقِّة تعبير الكتاب المقدّس فهو لم يقل حينئذٍ يصبح الآب الكلّ في الكلّ” (1كورنثوس28:15). مُشيرًا بذلك إلى الآب والابن والرّوح القدس أقانيم الله الواحد، وهذا يدلُّ على أنّه لا فرق بين أقنوم وآخر في اللاهوت!

ومن الملاحظ أنَّ القدّيس مار بولس أشار إلى موت السيّد المسيح وقيامته، وكلاهما لا ينطبقان على الله، فمن الواضح أنّه يتحدّث عن التدّبير الإلهي للتجسّد، الّذي فيه خضع الابن للآب بإرادته. ولكن لاحظ أنّه قَدَّمَ توضيحًا هامّاً بقوله إنَّ الّذي أُخضِعَ كلّ شيء به قد استثنى نفسه من هذا الكلّ. هذا يعني أنّه يذكّرنا بأنَّ المسيح الكلمة هو الله الحقيقيّ.

إذًا فالسيّد المسيح سيَخضَع للّذي أُخَضِعَ له الكلّ أي لله، لأنّه الوسيط كما ذكر الكتاب المقدّس في (1تيموثاوس5:2). وعندما ينتهي العالم وتنتهي أعمال الوساطة الكفارية ولا يبقي لها احتياج، يبقى المسيح الوسيط بين الله والخليقة الجديدة الممجّدة، وذلك من خلال ناسوته الممجّد أي جسده.

فخضوع الابن لله في نهاية الدّهور يكون بوصفه الوسيط بين اللاهوت والعالم. فالمسيح هو الابن الأزليّ فهو “والآبُ وَاحِدٌ” (يوحنّا30:10). والكرامة الّتي تليق بالآب تليق به أيضًا.

فالبشر الّذين على الأرض، هم بحاجة ماسة وحتميّة لشفاعة السيّد المسيح الخلاصيّة، لكن بعد الدّينونة والقيامة العامّة وملاقاتنا للرّبّ يسوع المسيح ودخولنا إلى الملكوت واستفادتنا من وساطة السيّد المسيح الخلاصيّة، نحن لسنا بحاجة حينذاك إلى هذه الشّفاعة والوساطة، لأنّنا صرنا عند الله تعالى واستفدنا من شفاعة السيّد المسيح الخلاصيّة، لذلك سيكون الله الواحد المثلث الأقانيم الكلَّ في الكلِّ “كَيْ يَكُونَ الله الْكُلَّ فِي الْكُلِّ” (1كورنثوس28:15). وسنكون مع الله المتجسّد أي مع “الْكَلِمَةُ صّارَ جَسَدًا” (يوحنّا14:1). وسنراه بالجسد نفسه الممجّد الّذي صعد به للسّماء! لأنَّ ” يَسُوعُ الْمَسِيحُ هُوَ هًوَ أَمْسًا وَالْيَوْمَ وَإِلَى الأَبَدِ” عبرانيين8:13).

يقول ثيؤدورت أسقف قورش[28]:

[لا يتحدّث الرّسول عن المسيح في لاهوته بل في ناسوته، حيث أنَّ المناقشة كلّها هي عن قيامة الجسد. إنّه في ناسوته يخضع حيث تخضع كلّ البشرية للاهوت (في الرّدّ على أتباع أريوس وأتباع أونوميوس) ].

يقول أمبروسياستر[29]:

[خضوع المسيح للآب ليس كخضوعنا نحن للابن، فإن خضوعنا هو اعتماد عليه وليس اتّحاد المتساويين].

يقول العلامة أوريجينوس[30]:

[مثل هؤلاء (الهراطقة) لا يفهمون أنَّ خضوع المسيح للآب يعلن عن طوباويّة كمالنا ويظهر تكليل المجد الّذي للعمل الّذي يتعهّد به].

ويقول أيضًا[31]:

[سيصير الله الكلّ في الكلّ في كلّ شخص بطريقة بها أنَّ كل شيء مما يشعر به الفكر العاقل أو يفهمه أو يفكر فيه سيصير لله. عندما يتطهّر من كلّ سحابة الشّرّ، لا يعود الفكر يشعر بشيء آخر غير الله أو بجانب الله. هذا الفكر يفكّر في الله ويري الله ويثتني الله، فيصير الله هو وسيلة كلّ حركاته وقياسه. بهذا يصير الله هو الكلّ في الكلّ].

يقول العلاَّمة أوغسطينوس[32]:

[سيسكن شعب الله في هذا البيت أبديّا مع إلههم وفي إلههم، والله يسكن مع شعبه وفي شعبه، فيملأ الله شعبه، ويمتلئ شعبه به، حتّى يصير الله الكلّ في الكلّ، الله نفسه هو مكافأتهم في السّلام كما كان هو قوّتهم في المعركة].

الخلاصة:

صار كلمة الله المتجسّد الّذي هو واحد مع أبيه ومساوٍ له في ذات الجوهر إنسانًا، لكي يكون وسيطًا بين الله والناس. الآن إذ انتهى دور الوساطة كما نقرأ في (1كورنثوس28:15) الّذي يتكلّم عن نهاية العالم، فلا يعود يشفع عن أناسٍ جدد كإنسانٍ يخضع للآب، فهو رأس الكنيسة. خضوع الابن هنا ليس كخضوع الخليقة، إنّما خضوع ذاك الّذي هو واحد معه ومساوٍ له في ذات الجوهر. فالابن الّذي قام بدور الوسيط وقدّم نفسه ذبيحة حبّ عن البشرية وصار رأسًا للكنيسة يُعلن خضوعه للآب كتكريمٍ متبادل فيما بينهما. فالابن يُكرِّم الآب، كما أنَّ الآب يُكَرِّم الابن. والكلّ يُكَرِّمُونَ الابن كما يُكَرِّمُونَ الآب (يوحنّا5: 22-23، عبرانيين6:1).

خضوع الأقنوم الثاني للأقنوم الأول ليس كمن هو أقلّ منه، إنّما إذ قَبِلَ أن يتجسّد ويموت ثمَّ يقوم كرأس وبكر الرّاقدين يَخضَع للآب باسم الكنيسة كلّها ولحسابها. هذا لا يعني انفصال اللاهوت عن النّاسوت، فإنّه مع إشراق بهاء اللاهوت الكامل على الناسوت يخضع الابن.

وقد أشار القدّيس مار بولس إلى موت السيّد المسيح وقيامته، وكلاهما لا ينطبقان على الله فمن الواضح أنّه يتحدّث عن التّدبير الإلهيّ للتجسّد، الّذي فيه خضع الابن للآب بإرادته. ولكن نلاحظ أنَّ مار بولس قدّم توضيحًا هامًا بقوله إنَّ الّذي أُخضِعَ كلّ شيء له، قد استثنى نفسه من هذا الكلّ. هذا يعني أنّه يذكّرنا بأنَّ المسيح الكلمة هو الله الحقيقيّ.

 

 

[4] ركّز الأريوسيون على عبارة “الرَّبّ قَنَانِي أَوّلَ طَرِيقِهِ مِنْ قَبْلِ أَعْمِالِهِ مُنْذُ الْقِدّمِ”. ليدَّعوا أنَ السيّد المسيح وإن كان سابقًا لكلّ الخليقة لكنّه في نظرهم “أوّل الخليقة” الّذي خَلَقَهُ الآب دون غيره! وقام هو (المسيح) بعمل الخليقة. اعتمدوا قي ذلك على كلمة “قَنَانِي” ويترجمونها “خَلَقَني” وهو ما ورد في الترجمة السّبعينية باللغة اليونانية التي تقول: “الرب خّلّقّني أَوَّلَ طَرِيقِهِ”. لذلك اهتّم آباء الكنيسة، وعلى رأسهم القدّيس البابا أثناسيوس الرسولي بتفسير هذه العبارة وربطها ببقية الفقرة كلها من الآية 22-31. ولفهم هذه الآيات بشكلها الصّحيح والسّليم للمعني المقصود منه، يُراعى قراءة الآيات 22-31 من سفر الأمثال الإصحاح الثامن.

[5] قاموس قوجمان عبري عربي طبعة 2003، تأليف حسعّيل قوجمان صفحة 609.

[6] الحكّمة هي رمز إلى الرّبّ يسوع لأنّه هو حكمة الله “وَأَمَّا لِلمّدْعُوِّينَ: يَهُودًا وَيُونَانيِّينَ فَبِالْمَسِيحِ قُوّةِ اللهِ وَحِكْمَةِ اللهِ” (1كورنثوس24:1).

[7] استنادًا إلى الترجمة السّبعينية واليسوعيّة: “الرّبّ خلَقَنِي أُولى طرقِه قَبلَ أَعمالِه مُنذُ البَدْء” (أمثال22:8).

[8] تؤمن كنيستنا السريانيِّة الأرثوذكسية بأنّ السيّد المسيح الإله المتجسّد هو طبيعة واحدة (الله المتجسِّد) من اتّحاد طبيعتين (اللاهوت الناسوت). وهذا الاتّحاد هو بلا انفصال ولا اختلاط ولا امتزاج ولا تبلبل ولا استحالة. والسيّد المسيح له الجوهر الواحد نفسه الّذي لله “الَّذِي، وَهُوَ بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ” (عبرانيين3:1). فهو الله الظاهر بالجسد “الله ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ” (1تيموثاوس16:3). ويشاركنا بهذا الإيمان الأقباط والأرمن والأحباش الأرثوذكس.

[9] جاء في الكتاب المقدّس للأبّ انطونيوس فكري:

خُلْسّةً: هي كلمة نادرة جدًا في اليونانيّة. ووردت مرة واحدة في الكتاب المقدّس، ومرة واحدة في الكتابات اليونانية. ولها أكثر من ترجمة:

  1. بمعنى الخطف أو السلب robbery.
  2. بمعنى التشبث أو التَّلهف.

ولقد اعتمدت بعض التّرجمات على المعنى الأول، والبعض اعتمد على المعنى الثاني. إذا اعتمدنا التّرجمة الأولى وهي (الخطف والسلب) كما في العربية يكون المعنى أنّ المسيح في جوهره واحد مع الآب، ولذا لم يكن في احتياج لأن يختلس لنفسه المساواة بالله، فهو الله.

وإذا اعتمدنا التّرجمة الثانية كما فعلت ترجمة (جيروزاليم بيبل) الإنجليزيّة. يكون المعنى أنّ المسيح بالرغم من كونه أصلاً في صُورَةِ الله، إلاّ أنّه لم ينظر لمساواته مع الله على أنها ربح أو غنيمة يتشبث بها، و” لكِنَّهُ أَخْلَى نَفْسَهُ، آخِذًا صُورَةَ عَبْدٍ (فيلبي7:2). وهذه الترجمة متماشية مع كلام بولس الرسول بأن لا نتمسّك بما لنا من حقوق بل نتخلّى عنها كما عمل المسيح. التّرجمة الثانية هذه تترجم الآية هكذا: إذ كان في صورة الله لم يحسب مساواته لله ربحًا يتمسك به. “مُعَدِلاً لله”: تفيد معني المساواة.

[10] علم اللاهوت، الجزء الأول، القمص ميخائيل مينا، صفحة 334-335.

[11] Cyril., John 14, 28, M. 74, 313, M. 129, 1405.

  1. Basil, against Eunom. 1, 25, M. 29, 568.
  2. Athanas, against Arian. 1, 58, M. 26, 133.

[12] علم اللاهوت، القمص ميخائيل مينا، الجزء الأول صفحة 340.

[13] Homilies on St. John, 80:2.

[14] M. Basil, against Eunom. 4 M. 29, 705.

  1. Athanas. Against Arian. 111, 9, M. 26, 337.

[15] St. Augustine: On the Gospel of St. John, tractate, 101: 6.

[16] Homilies on St. John, 80:2.

[17][17] وهميّة حول الكتاب المقدس، الدكتور منيس عبد النور. الطبعة الثالثة، مصر سنة 1998 صفحة 292.

[18]وَاكْتُبْ إِلَى مَلَاكِ كَنِيسَةِ الّلَاوُدِكيِّينَ” (رؤيا14:3)، ربما يكون المقصود بكلمة المَلَاك: أوريليوس أو الشهيد سفاريوس الذي امتدحه يوسابيوس.

[19] لَاوُدِكِيِّيةٌ: شرق أفسس بحوالي 40 ميلاً، سميت باسم زوجة أنطيخوس الثّاني الّذي قام ببنائها. وتُسمّى حاليًا بالتركيّة “اسكي حصار”. كانت لَاوُدِكِيِّيةُ أغني مدن أسيا السبع، وكانت معروفة بمهنة الصرافة، وتصنيع الصوف، كما اشتهرت بالمدرسة الطبيّة الّتي كانت تنتج علاجًا خاصًا للعيون. إلّا أن لّاوثدِكِيَّية كانت تعاني من مشاكل في مصدر المياه. وقد بنيت قناة مائية لتوصيل المياه إلى المدينة من الينابيع الساخنة. لكن عند وصول المياه إلى المدينة لم تكن ساخنة ولا باردة بل بالحري فاترة. وقد اكتسبت الكنيسة هناك فتور المياه التي تصل إلى المدينة نفيها!

[20] ܘܪܫܝܬܐ: الباكورة من الأثمار، قاموس سرياني عربي، المؤلف LOUIS COSTAZ صفحة 346.

[21] كلمة “صُورَةُ” في اليونانيّة تعني صورة طبق الأصل، وليس أحد الانبثاقات كما يقول الغنوسيين. هي صورة تحمل الطبيعة نفسها، مثلما نقول فلان له صورة إنسان، إذًا هو إنسان. هذا التعبير يشير إلى علاقة الآب والابن السّرمديّة.

[22]عُرُوشًا أَمْ سِيَادَاتٍ أَمْ رِيَاسَاتٍ أَمْ سَلَاطِينَ” هي أسماء الدّرجات (الطغمات) التّسعة للملائكة، منها أيضًا الساروفيم، الشاروبيم، القوات، رؤساء الملائكة، الملائكة. وهنا الرّسول مار بولس يَردُّ على الغنوسيين الّذين ادّعوا أنَّ هذه الرتب من الملائكة أعلى من السيّد المسيح. ويظهر في الآية جَليّاً أنَّ السيّد المسيح هو خالق الجميع!

[23]Discourses Against Arians, 2:21 (63).

24Of the Christian Faith, 4:100.

[25] Demonstrations by Syllogisms, Proof that the Divinity of the Savior is impassible.

[26] وهميّة حول الكتاب المقدس، الدكتور القس منيس عبد النور. الطبعة الثالثة، مصر سنة 1998 صفحة 403.

[27] De Trinit. 9.

[28] Comm. On 1 Cor. 271-72.

[29] Theological Orations, 4 On the Son 30: 5.

[30] De Principiis 3:5:7.

[31] De Principiis 3:6:3.

[32] City of God 17:12.

[33] יְהָוה : الحروف التي كُتب بها اسم الله في التَّوراة، قاموس قوجمان عبري عربي، حسقيب قوجمان، طبعة سنة 2003، صفحة 241.

[34] הָוה (هَيَا) تأتي في المضارع بمعنى: يكون، يوجَد، ليَكُن. وفي الماضي تأتي הָוה بمعنى: كَانَ، وُجشدَ، حَدَثَ، جَرَى، حَصَلَ، مَرَّ، أصبَحَ، بَقَىّ. المصدر نفسه، صفحة 114.

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

مذيع مسلم: الله مات - هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟

مذيع مسلم: الله مات – هل تؤمن المسيحية بموت اللاهوت؟ مذيع مسلم: الله مات – …