الرئيسية / أبحاث / زيارة المجوس للمسيح وهروبه إلى مصر

زيارة المجوس للمسيح وهروبه إلى مصر

زيارة المجوس للمسيح وهروبه إلى مصر

زيارة المجوس للمسيح وهروبه إلى مصر
زيارة المجوس للمسيح وهروبه إلى مصر

زيارة المجوس للمسيح وهروبه إلى مصر

 

أولاً : زيارة المجوس للطفل يسوع :

1 ـ المجوس [1]:

          المجوس هم كهنة زرادشت فى بلاد مادى وفارس. وكانوا معروفين بلباسهم الخاص وسكناهم المنفرد عن بقية الناس. وكانوا أيضًا علماء الأمة الفارسية يعلّمون الفلسفة والفلك، كما اشتغلوا بالتنجيم ورصد حركات النجوم وعلاقتها بأحداث الأرض. وقد وصفهم دانيال بالحكمة (أنظر دا20:1). ويُرجح أنهم عرفوا عن ولادة المسيح :

          أ ـ إما من اليهود وقت أن كانوا مسبيين فى بلاد فارس من (القرن 6 ق.م). أو من دانيال النبى الذى صار رئيسًا للمجوس مدة من الزمن أثناء السبى (أنظر دا8:4ـ9، 11:5). وعرفوا نبوته القائلة: ” إنه من خروج الأمر لتجديد أورشليم وبنائها إلى المسيح الرئيس سبعة أسابيع واثنان وستون أسبوعًا” (25:9) أى حوالى 490 عامًا حين يُحسب اليوم بعام. وبناء على هذه المعرفة كانوا ينتظرون مجيئه فى تلك الأيام. ولذا أظهر الله لهم علامة مجيئه فى شكل نجم[2].

          ب ـ أو بسبب أنهم ـ حسب رأى يوسابيوس القيصرى ـ من نسل بلعام بن بعور الذى استدعاه الموآبيون لكى يلعن بنى إسرائيل، فنطق بنبوة  عن مجيء المسيا: ” أراه ولكن ليس الآن أبصره ولكن ليس قريبًا، يبرز كوكب من يعقوب ويقوم قضيب من إسرائيل فيحطم طرفى موآب ويهلك كل بنى الوغى” (عد17:24). ولذلك كانوا يراقبون النجوم ويعتقدون أن كوكبًا سيظهر عند ميلاده بظهور هذا النور العجيب[3].

          ج ـ وربما كان المجوس أساسًا من اليهود الذين بقوا فى بابل بعد السبى، وكانوا يعرفون نبوات العهد القديم عن مجيء المسيح[4].

          د ـ ومن المحتمل أنهم من الشرقيين المهتمين بالتنجيم ودراسة المخطوطات القديمة وقد وقعت بين أيديهم نسخ من العهد القديم بعد سبى اليهود لبلادهم[5].

          هـ ـ كما من الجائز أن تكون قد وصلتهم رسالة خاصة من الله قادتهم إلى المسيح.

 

2 ـ زمن زيارة المجوس للطفل يسوع :

          بعض الآباء والكُتّاب الكنسيين في القرن الرابع (إبيفانيوس ـ يرونيموس ـ يوسابيوس) يأخذون بالرأى القائل إن المجوس أتوا فى السنة الثانية لميلاد السيد المسيح، أما القديس يوحنا ذهبى الفم فيقول إن النجم ظهر للمجوس قبل الميلاد بسنتين وإنهم وصلوا أورشليم وقت الميلاد[6].

          والرأى الأول يرتب الحوادث هكذا :

1 ـ أن الطفل وُلد فى بيت لحم (أنظر مت4:2ـ6).

2 ـ وفى نفس الوقت ظهر نجمه فى المشرق للمجوس (انظر مت1:2ـ2)

3 ـ وأن الطفل خُتن بعد ميلاده بأسبوع (أنظر لو21:2).

4 ـ ثم قُدم إلى الهيكل بأورشليم بعد أربعين يومًا من ولادته (انظر لو22:2).

5 ـ ثم ذهبت الأسرة إلى الناصرة كما فى (لو39:2).

6 ـ وإن أفراد الأسرة ربما كانوا يزورون بيت لحم لكونها مسقط رأسهم (انظر لو4:2) من وقت إلى آخر.

7 ـ والمجوس أتوا إلى أورشليم بعد الميلاد بسنتين حيث كانت الأسرة فى ذلك الوقت فى أحد بيوت بيت لحم وكان الطفل يسوع ابن سنتين. ولذا قال الإنجيلى متى إن المجوس أتوا إلى “البيت” ولم يقل “المذود” (انظر 11:2) وأنهم رأوا “الصبى” ولم يقل “الطفل” (انظر 11،9:2)، وأن هيرودس قتل جميع الصبيان الذين فى بيت لحم من ابن سنتين فما دون (انظر مت16:2).

8 ـ ثم أن الأسرة بعد هذه الزيارة مباشرة، هربت إلى مصر.

          أما الرأى الثانى فيرى صاحبه ـ ذهبى الفم ـ أن التسميات: البيت، المذود، الصبى، الطفل هى مجرد استبدالات لفظية ويفترض الآتى :

1 ـ أن النجم قد ظهر للمجوس قبل ميلاد المسيح بزمن طويل (سنتان على الأقل) لأنه كان ينبغى أن يقضى المجوس وقتًا طويلاً فى رحلتهم. فلو ظهر لهم النجم فى المشرق عند ولادة المسيح فى فلسطين لما استطاعوا أن يروه فى المهد إذ المسافة التى يلزم أن يقطعوها هى بعيدة جدًا. كما أن الطاغية هيرودس قتل الأطفال من ابن سنتين فما دون بحسب زمان ظهور النجم الذى تحققه من المجوس وليس حسب زمن الميلاد، كما أن غضب هيرودس ورعبه جعلاه يضيف الكثير على الزمان المحسوب من أجل أن يضمن عدم نجاة أحد (أنظر مت16،7:2).

2 ـ أن المجوس جاءوا إلى بيت لحم وقت الميلاد وزاروا الطفل وهو رضيع.

3 ـ أن العائلة توجهت فورًا إلى مصر.

4 ـ ثم إلى الناصرة بعد موت هيرودس (أنظر مت19:2ـ23). أما قول إنجيل لوقا أنهم ذهبوا إلى مدينتهم الناصرة بعدما أكملوا كل شئ حسب ناموس الرب  (أنظر 39:2) فلا يعنى حتمًا أنهم ذهبوا إليها بعد الأربعين، بل بعد رجوعهم من مصر.

          ويبدو لنا أن الرأى الأول هو الأرجح بسبب الدقة التاريخية فى ترتيب الأحداث. وغالبًا أن المجوس جاءوا فى موكب عظيم يتقدمهم ثلاثة من كبارهم يحملون الهدايا للملك العجيب ولذلك أحدث دخولهم أورشليم حركة غير عادية فى المدينة (أنظر مت3:2). هذا وإن كان بعض المفسرين يقدر عددهم بقدر هداياهم الثلاث (الذهب واللبان والمر) ويذكرونهم بالاسم: ملخيور وبلتاصار وكاسبار.

 

ثانيًا: الهروب إلى مصر :

          بالعودة إلى الإنجيل حسب متى (1:2ـ13) نرى أن المجوس بعد دخولهم أورشليم وسؤالهم عن مكان المولود ملك اليهود، استدعاهم هيرودس سرًا ـ لأنه كان فى حسبانه أن اليهود يهتمون بأمر هذا الطفل المولود ـ واستعلم منهم عن زمن ظهور نجم الطفل، ثم أرسلهم إلى بيت لحم بعد معرفته أنها مكان مولد المسيح ـ وفقًا للنبوات ـ من رؤساء الكهنة ليبحثوا بالتدقيق عن الصبى وأن يخبروه بعد ذلك عن مكان وجوده. ومرة أخرى نجد أن النجم الذى قادهم من بلاد المشرق إلى أورشليم، هو نفسه يقودهم من أورشليم إلى بيت لحم وبالتحديد إلى البيت الذى كان فيه الصبى مع مريم أمه. فلما رأوا الصبى خروا وسجدوا له، ثم فتحوا كنوزهم وقدّموا له هدايا ذهبًا ولبانًا ومرًا. ثم إذ أُوحى إليهم فى حلم أن لا يرجعوا إلى هيرودس انصرفوا فى طريق أخرى إلى كورتهم. وبعدما انصرفوا إذا ملاك الرب قد ظهر ليوسف فى حلم قائلاً: “ قم وخذ الصبى وأمه وأهرب إلى مصر وكن هناك حتى أقول لك لأن هيرودس مزمع أن يطلب الصبى ليهلكه ” (مت13:2).

          هذا هو الحلم أو الرؤيا الثانية التى تلقاها يوسف من الله، كشف الله له فى الحلم الأول أن خطيبته مريم حُبلى من الروح القدس وأن مولودها هو المسيا الذى سيخلص شعبه من خطاياهم (انظر مت20:1ـ21). أما الحلم الثانى فقد عرّفه كيف يحافظ على حياة الصبى من الشر المزمع أن يرتكبه هيرودس الملك. ومع أن يوسف لم يكن هو الأب الطبيعى ليسوع، إلاّ أنه كان هو المسئول عن حماية الصبى وسلامته، إذ نلاحظ أن الملاك هنا لا يخاطب مريم وإنما يخاطب يوسف. كما أنه يقول: ” قم خذ الصبى وأمه واهرب…“، ولا يضيف ” امرأتك ” كما فى الحلم الأول، وإنما قال ” أمه ” فقط، فطالما أن الولادة قد تمت، وانتفى الشك من جهة يوسف، وأشرق فى قلبه نور الإيمان، فإن الملاك يتكلم معه بصراحة مؤكدًا كلامه فى الحلم الأول.

          ومن الجدير الإشارة إليه هنا أن يوسف لم يتعثر عند سماعه هذا الأمر من الملاك، ولم يقل إن هذا الأمر صعب . قد قلت لى ” إنه سيخلص شعبه..” (مت21:1)، وها هو الآن لا يستطيع أن يخلص نفسه، وها نحن مضطرون إلى الهرب والرحيل إلى بلاد نائية. إن كل هذا جاء على خلاف الوعد. لم يقل شيئًا من هذا إطلاقًا ولا حتى سأل الملاك عن موعد رجوعه من مصر، على الرغم من أن كلام الملاك له كان مبهمًا ” وكن هناك حتى أقول لك..“. كان هذا الرجل ذو إيمان لا يضعف، ولم يتباطئ فى حمل المسئولية بل أطاع وخضع لساعته متحملاً بفرح كل المحن. وقام ليلاً وأخذ الصبى وأمه وانصرف إلى مصر (مت14:2). إن الله محب البشر الصالح يمزج الأتعاب الشاقة فى حياتنا بحلاوة التعزية.

فلا يشاء أن نظل فى تعب مستمر، ولا فى راحة دائمة، لكنه يسمح لنا بفترات أحزان كما يمتعنا أيضًا بفترات فرح. وهذا ما يجب أن نلاحظه فى يوسف البار: فقد رأى العذراء حاملاً فقلق وبدأ يداخله الشك. ولكن فى الحال وقف به الملاك وبدد شكه ونزع عنه خوفه. وعندما عاين الطفل مولودًا امتلأ فرحًا عظيمًا ثم حلّ به القلق حينما اضطربت المدينة وامتلأ الملك غضبًا عند سماعه بميلاد ملك اليهود. وبعد الاضطراب جاء الفرح بظهور النجم وسجود المجوس. ثم بعد السرور عاد الخوف والخطر ” لأن هيرودس يطلب نفس الصبى ” بحسب تعبير الملاك. ومن جديد أمر الملاك يوسف أن يهرب ويسير فى طريق المنفى، ويلتزم يوسف بالهروب إلى مصر. هذه هى صورة الحياة التقوية الحقة، هى مزيج مستمر من الضيقات مع الأفراح يسمح بها الرب لأجل تزكيتنا وبنياننا روحيًا[7].

لم يكن الذهاب إلى مصر أمرًا غريبًا، إذ كان بها العديد من الجاليات اليهودية فى كثير من المدن الرئيسية هناك. وقد بدأت هذه الجاليات فى فترة السبى الكبير (ق6 ق.م.) (أنظر مثلاً إر44،43). ووصلت إلى أعداد كبيرة فى القرن الأول الميلادى كانت متركزة فى بابليون مصر القديمة والأسكندرية، وجزء منها فى صعيد مصر.

وهناك تشابه يسترعى النظر بين الهروب إلى مصر؛ وما نجده فى تاريخ إسرائيل.

          فعندما كانت إسرائيل أمة ناشئة ـ بنى يعقوب ـ ذهبت إلى مصر على أثر المجاعة الشديدة. وهكذا ذهب يسوع فى طفولته هاربًا من اضطهاد هيرودس. كما أن اضطهاد فرعون ـ الذى لم يكن يعرف يوسف ـ لأطفال بنى إسرائيل وقتلهم، لم يكن إلاّ نبوة على الواقع والتاريخ لاضطهاد هيرودس ـ الذى لم يكن يعرف يسوع ـ وقتله لأطفال بيت لحم.

          وحينما قال هوشع النبى: ” من مصر دعوت ابنى” (1:11). كان قوله هذا تاريخيًا عن حدث مضى، وهو ذاته نبويًا عن حدث آتٍ. أى أن الهروب إلى مصر والعودة منها لم يحدث صدفة وبدون غاية، بل تم كل شئ بعناية إلهية ووفقًا للتدبير الإلهى الذى أخبر عنه الأنبياء.

          هذه النبوة قالها هوشع النبى متخذًا من عودة إسرائيل من مصر مصدرًا للتعبير المسيانى لدعوة المسيح الابن الوحيد من مصر ” لما كان إسرائيل غلامًا أحببته ومن مصر دعوت ابنى” (1:11)، فهو هنا يعتبر إسرائيل وخروجه من مصر مثالاً لخروج الابن الوحيد المحبوب بعد تغربه فى مصر.

          أما الرحلة إلى مصر وتواجد العائلة المقدسة فيها وتحديد المواضع التى عبرت عليها أثناء الرحلة وأقامت فيها، من شمال مصر إلى جنوبها فقد احتفظ لنا التقليد بالكثير منها. وعلى أى حال فقد تباركت أرض مصر بنزول الطفل يسوع فى حضن أمه ويوسف البار. وكما نزل يوسف ابن يعقوب إلى مصر واختزن القمح لإحياء العالم الجائع، هكذا نزل الخبز الحى النازل من السماء ليتغرب فى مصر لتُحفظ حياته من يد الناقمين حتى يضمن الحياة للعالم. وكما أن نشيد الكرمة الذى قاله داود بالروح عن خروج إسرائيل من مصر وعن تأكيد اختياره كابن له “ كرمة من مصر نُقلت … يا إله الجنود اطلع من السماء وأنظر وتعهد هذه الكرمة والغرس الذى غرسته يمينك والابن الذى اخترته لنفسك” (مز8:80و14و15). هذا الدعاء تحقق عمليًا بنزول المسيح إلى مصر كونه هو “الكرمة الحقيقية” (انظر يو1:15). والابن الوحيد (انظر يو18:1). كذلك كان نزول الحمل الحقيقى وفصحنا المسيح الذى ذُبح لأجلنا (أنظر يو29:1، 1كو7:5)، إلى مصر ما هو إلاّ تطابق مع الفصح الأول الذى تم فى مصر (انظر خر12، ورؤ8:11).

          ولما قال الملاك ليوسف ” قم وخذ الصبى وأمه واهرب إلى مصر” لم يعدهما بأن يرافقهما لا فى الذهاب ولا فى الإياب مبينًا أن أعظم رفيق لهما هو الصبى نفسه، الذى عند ظهوره غيّر كل ما فى العالم .

 

أما السؤال: لماذا هرب السيد المسيح؟[8]

فيمكن الإجابة عليه بالآتى :

          1 ـ الملاك نفسه أدلى بسبب الهرب عندما قال ” لأن هيرودس مزمع أن يطلب الصبى ليهلكه” (مت13:2). وترجع الأسباب الرئيسية لرغبة هيرودس فى التخلص من الطفل المولود: لعلمه أن كثير من اليهود يكرهونه لأصله الأدومى ويعتبرونه مغتصبًا للحكم. وأن الشعب يتوقع مجيء المسيا (أنظر لو15:3) وأغلب اليهود كانوا ينتظرون المسيح محررًا حربيًا وسياسيًا عظيمًا (أنظر مثلاً يو15:6). وربما سأل سائل ألم يكن من الممكن أن يقع الطفل بين يدى هيرودس ولا يستطيع أن يُجهز عليه؟ بالطبع كان يمكن ولكن لو حدث شئ مثل هذا ما كان يمكن أن يُقال بعد عن السيد إنه اتخذ جسدًا حقيقيًا، ولما ثبتت حقيقة التجسد. بمعنى آخر أنه لو كان المسيح قد صنع فى أول حياته هذه المعجزة لما صدّق أحد بعد أنه إنسان أيضًا. وهكذا فإن هروب السيد المسيح من الشر أكد حقيقة تجسده. وتأمل معى كيف تبدو الألوهية مخفية هنا تحت ظواهر البشرية الوضيعة.

          2 ـ كما أن الإنجيلى متى لم يلبث أن قال لنا سبب آخر وهو:       ” لكى يتم ما قيل من الرب بالنبى القائل من مصر دعوت ابنى “.

هذا وإن اعترض البعض على هذه النبوة زاعمين أنها عن إسرائيل، نجيبهم بأن الأنبياء كان من عادتهم أن يقولوا أشياء عن أشخاص، ولكنها تتم فى سواهم، خذ مثلاً ما قيل عن شمعون ولاوى: ” أقسمهما فى يعقوب وأفرقهما فى إسرائيل ” (تك7:49). إلاّ أن هذه النبوة تمت فى ذريتهما لا فيهما بالذات (أنظر عد2:35ـ8، يش1:19ـ9، 3:21ـ8)، وما تنبأ به اسحق ليعقوب بالبركات ” ليُستعبد لك شعوب وتسجد لك قبائل كن سيدًا لأخوتك وليسجد لك بنو أمك ” (تك29:27)، لم تتم إلاّ فى ذريته (انظر 2صم6،2:8، 19:10، 14:8، 1مل15:11 ـ16، تك8:49). وكيف يمكن أن يكون هو المقصود بها وقد كان يخاف من أخيه عيسو وكثيرًا ما كان يسجد قدامه؟. ثم من أحق أن يُدعى ابن الله؟ أذاك الذى سجد للعجل الذهبى وضحى بأبنائه للشياطين أم الذى هو ابنه بالطبيعة .

          وأنظر كيف يعبّر الإنجيلى عن فكره، حينما يقول: ” لكى يتم ما قيل…” مبينًا أن هذا القول لم يتم إلاّ بذهاب المسيح إلى مصر وعودته منها.

          وليس من قبيل الصدفة، أن هذا الأمر يتسبب في تطويب السيدة العذراء ويزيد كرامتها. لأن الشيء الذى استطاع شعب برمته أن يناله من المديح لنفسه، نالته هى بمفردها. فاليهود كانوا يذكرون بالفخر خروجهم من مصر ويتباهون به (أنظر مثلاً عا7:9)، هذا الفخر الشعبى حازته البتول وحدها.

          3 ـ هروبه كممثل للبشرية يقدم لنا منهجًا روحيًا أساسه عدم مقاومة الشر بالشر، بل علينا أن نحب أعدائنا ونبارك لاعنينا وأن نحسن إلى مبغضينا ونصلى لأجل الذين يسيئون إلينا (أنظر مت44:5). فالنار لا تُطفأ بالنار بل بالماء.

          4 ـ لكى نتعلم توقع المحن والمكايد فى حياتنا ومنذ البداية. فإذا امعنت النظر معى فيما جرى للمسيح وهو بعد فى اللفائف، حينما وُلِدَ، ثار ثائر طاغية، واضطربت مدينة بأكملها وحدث هرب وانتقال إلى خارج الوطن، فقد هرب مع أمه ويوسف النجار إلى بلاد الأمم دون ذنب ما. دقق النظر فى هذا حتى إذا ما كنت مكلفًا بخدمة روحية، ثم اعترضتك عقبات فلا تضطرب ولا تيأس بل تحملها بصدر رحب.

          5 ـ أيضًا كان إرسال الصبى إلى مصر، وعودة المجوس إلى بلاد فارس، مقدمة لتبشير المسكونة. لأن مصر وبابل كانتا تصطليان بنار الوثنية، فأعلن المسيح منذ البدء أنه سيصلحهما كليهما.

وهنا يليق بنا أن نقف قليلاً لنسجل كيف أن كنيستنا القبطية الأرثوذكسية قد وضعت بارشاد الروح القدس هذا الفصل من الإنجيل ـ إنجيل الهروب إلى مصر ـ (مت13:2ـ23) في قراءات الأحد الأول من شهر طوبة (وهو الأحد الذي يلى عيد الميلاد مباشرة 29 كيهك)، وكأنها تريد أن تعلن بذلك أن مجيء السيد المسيح إلى أرض مصر هو إشارة إلى إعلان المخلص المولود حديثًا للأمم. ومما يؤكد هذه الفكرة، أن القراءات الأخرى لذلك اليوم كلها تدور أيضًا حول الإعلان للأمم.

فالبولس يركز على أنه وإن كان يسوع يسوع صار خادم الختان من أجل صدق الله، إلاّ أن الأمم أيضًا قد مجدّوا الله من أجل الرحمة (انظر رو4:15ـ19).

والكاثوليكون بدوره من (1يو1:3ـ11) يكشف عظمة محبة الله التى جعلت كل من يؤمن به من الأمم في آسيا الصغرى الذي كتب إليهم يوحنا الرسول، يصيرون أبناء الله.

أيضًا فصل سفر الأعمال (24:14، 3:15)، يخبرنا كيف أن رجوع الأمم كان سبب سرور عظيم لجميع الاخوة.

ثم يأتى المزمور (2:98ـ3) ليقول صراحة إن كل أقاصى الأرض رأت خلاص إلهنا.

          6 ـ وأخيرًا، بلا شك كان يمكن للسيد أن يلتجئ إلى مدينة فى اليهودية أو الجليل، لكنه أراد تقديس أرض مصر وليقيم فى وسط الأرض الأممية مذبحًا له. فى هذا يقول إشعياء النبى: ” هوذا الرب راكب على سحابة سريعة وقادم إلى مصر فترتجف أوثان مصر من وجهه… فى ذلك اليوم يكون مذبح للرب فى وسط أرض مصر وعمود للرب عند تخمها… فيُعرف الرب فى مصر ويعرف المصريون الرب فى ذلك اليوم ويقدمون ذبيحة وتقدمة وينذرون للرب نذرًا ويوفون به” (إش21،19،1:19). وتأمل معى هذا الأمر المدهش أن فلسطين تتآمر عليه بينما مصر تتلقاه وتجعله بمنجى من الأخطار.

          يقول القديس يوحنا ذهبى الفم: [ إذا ما طفت صحراء مصر تجدها أجمل جنات العالم، إنك ترى فيها أجواقًا كثيرة من الملائكة بشكل بشرى، وفرقًا من الشهداء وجماعات من العذراى لا تُحصى، ترى طغيان الشيطان قد كُسرت شوكته، والمسيح يتجلى بكل مجده. مصر هذه أم الشعراء والفلاسفة وعلماء الفلك التى ابتدعت كل ضروب السحر ونقلته إلى سائر الأمم، تراها الآن تجعل فخرها فى الصيادين … والصليب فى طليعة كل شئ … إنك ترى فى كل مكان من تلك البلاد جيش المسيح وقطيعه الملكى وحياة القوات السماوية … فمن يعرف مصر القديمة محاربة الله، الحمقاء … يدرك حق الإدراك قدرة المسيح][9].

          لهذه الأسباب.. ولأسباب أخرى استطرد فى ذكرها كُتّاب آخرون، صار دخول السيد المسيح أرض مصر عيدًا عظيمًا تُعيد له الكنيسة القبطية بكل فرح فى 24 بشنس (1 يونيو) من كل عام .

 

ثالثًا : قتل أطفال بيت لحم : (مت16:12ـ18)

          اضطرب هيرودس الملك وغضب جدًا عندما رأى أن المجوس قد سخروا به وعادوا إلى كورتهم ولم يرجعوا إليه ليخبروه عن مكان الصبى. لأنه ربما ظن، إنه إذا كان المسيح هو الوارث الحقيقى للعرش، فسيكون هذا كفيلاً بإثارة المتاعب له، كما أنه ربما خشى من التفاف الشعب اليهودى ـ فى المستقبل ـ حول هذه الشخصية التى تنبأت عنها الكتب.

          لم يكن يحق لهيرودس أن يغضب ويُقدِم على أمور لا قِبلَ له على إتمامها، غير أنه لم يحبس عنان نفسه. وهذا الغضب الذى بات يغلى فى صدره ـ من المجوس الذين خدعوه ـ صب جامه على الصبيان الأبرياء. مجددًا فى فلسطين تلك المأساة التى جرت وقائعها قديمًا فى مصر (أنظر خر15:1ـ22) إذ أرسل وقتل جميع الصبيان الذين فى بيت لحم وفى كل تخومها من ابن سنتين فما دون بحسب الزمان الذى تحققه من المجوس.

          قتل هيرودس ملك اليهود، كل الأولاد دون سن سنتين، فى محاولة مستميتة لقتل يسوع، الملك المولود. لقد لطخ يديه بالدم، أما يسوع فلم يُصبه أى ضرر. كان هيرودس ملكًا معينًا من البشر، أما الرب يسوع فقد كان ملكًا بتعيين إلهى. ولا يمكن لأحد أن يعرقل خطط الله، وكل من يُقدم على هذا، لا يضّر فى النهاية إلاّ نفسه.

          كان هيرودس يخشى أن يأخذ عرشه الملك المولود، فهو لم يفهم إطلاقًا السبب الذى من أجله جاء المسيح. لم يكن الرب يسوع يريد أن يأخذ عرش هيرودس، ولكنه أراد أن يكون ملكًا على حياة هيرودس، لم يرد أن يأخذ منه حياته الزمنية بل أن يهبه حياة أبدية.

          وإذا كان البعض يتهم العناية الإلهية بأنها لم تبال بأمر قتل الصبيان نقول[10] إن المسيح لم يكن السبب فى قتل أولئك الصبيان، بل قسوة الملك هيرودس، فالمعروف عنه تاريخيًا أنه كان محترفًا القتل ولم يتورّع عن قتل حتى أولاده عندما أحس أنهم ينازعونه فى العرش. فإذا كان هذا الملك جحودًا فليس ذلك ذنب طبيب النفوس الحكيم الذى لم يدع وسيلة ليُصلح بها ما فسد من خُلق هذا المريض، إن النفس متى كانت غبية لا ينفعها الدواء الذى يعطيه الله نفسه. ألم يعلم هيرودس أن المولود إلهيًا؟ ألم يدعو هو نفسه رؤساء الكهنة وكتبة الشعب وسألهم عن مكان ميلاده؟ وهؤلاء بدورهم ألم يوضحوا له النبوة التى أخبرت من قبل عن هذه الحوادث؟ ألم يرَ الأمور القديمة وكيف تنطبق على الأمور الحديثة؟ ألم يسمع من المجوس أن نجمًا يثبت النبوة؟ ثم لماذا لم يحترم غيرة الأممين؟ ولا شعر بالرهبة أمام صدق النبوة؟ ولماذا لم يستخلص بنفسه من كافة هذه الأمور أن ما جرى له مع المجوس لم يكن خدعة منهم وإنما كان فعل قدرة إلهية قد دبرت كل ما يجب أن يكون؟ وببساطة لماذا لم يدرك النهاية من البداية؟ ولنفرض أن المجوس قد خدعوه فلماذا يقتل الصبيان ولا ذنب لهم؟

          ولكن إذا كان هذا الرجل ظالمًا فلماذا سمح الله بالظلم ؟ لماذا سمح ملك السلام أن تحدث هذه الكارثة بسبب ميلاده؟ ولماذا فى الوقت الذى فيه انطلقت الملائكة بالتسبيح تطوب البشرية لتمتعها بالسلام السماوى، وجاء الغرباء يحملون الهدايا إلى طفل المذود ؟ يُسمع صوت نوح وبكاء وعويل كثير فى الرامة وراحيل تبكى على أولادها ولا تريد أن تتعزى؟

أقول إنه تُوجد قاعدة عامة تُطبق على كل ضيقة نتعرض لها مثل هذه. وهى أن كثيرين يظلمون ولا أحد يطيق الظلم. وأن ما نعانيه ظلمًا من أى إنسان يحسبه الله لتزكية إيماننا وزيادة مكافأتنا ـ ولتوضيح هذا الأمر، نقدم هذا المثل: لنفرض أن عبدًا مدين بمال كثير لسيده وأن هذا العبد اعتدى عليه أُناس أشرار فسلبوا جزءً كبيرًا من مقتناياته، فلو أن سيده ـ القادر على صد السالب الطماع، لم يستوف ماله، وحسب مسئولاً عن سداد الأشياء المسلوبة، فهل يكون هذا العبد مظلومًا؟ كلا. وما قولك لو عوض عليه بأكثر مما فقده؟ ألاّ يربح عندئذ ربحًا عظيمًا.

          ولعلك تقول أية خطيئة ارتكبها هؤلاء الأطفال؟ ولماذا يحل بهم الظلم؟

          قد تقول إنهم كانوا يستطيعون أن يحوزوا مكافآت كثيرة لو أمد الله في عمرهم. لكن ليس بالشيء القليل المكافأة التى استحقوها بموتهم لأجل قضية مثل هذه. ولو كان قد قُيض لهم أن يكونوا فيما بعد رجالاً عظامًا لما سمح الله للموت أن ينتزعهم. فالله الذى يحتمل بطول أناته أولئك الذين تنقضى حياتهم فى الإثم، لا يسمح بالأحرى بأن يهلك أولئك الصبيان قبل الأوان لو كانوا قد أُعدوا لأعمال عظيمة.

          كما أن الانتقام لم يلبث أن حلّ بهيرودس، وأنزل به أشد العقوبة، جزاء ما اقترفته يداه. لأن المأساة التى اجتاحت يومئذ بيت لحم ليست أمرًا ضئيلاً إذ أن الصبيان انتُزعوا من ثدى أمهاتهم وأُخذوا إلى تلك المجزرة الظالمة الرهيبة .

          هذه هى بعض الأسباب التى لدينا لا كلها. إنما يوجد غيرها بعيدة المنال يعلم بها ذاك الذى يضبط الكل.

          ويبدو لنا أن عمل هيرودس الفظيع فى قتل أطفال بيت لحم الذكور يشبه قتل فرعون الذكور من شعب إسرائيل بلا رحمة، (أنظر خر1) فالنية السيئة واحدة والتنفيذ الإجرامى مطابق. وكان الخوف على موسى وهو فى المهد رضيعًا من سيف فرعون هو نفس الخوف على يسوع الطفل من سيف هيرودس.

          وكنيستنا المقدسة إذ وضعت أمامها كل ما سبق جعلت يوم 3 طوبة (11 يناير) تذكارًا لاستشهاد أطفال بيت لحم.

 ” حينئذِ تم ما قيل بإرميا النبى القائل صوت سُمع فى الرامة نوح وبكاء وعويل كثير. راحيل تبكى على أولادها ولا تريد أن تتعزى لأنهم ليسوا بموجودين ” (مت17:2ـ18).

          إذ وصف الإنجيلى متى لقرائه تلك المجزرة الهائلة الظالمة الوحشية، يعود ويعزيهم قائلاً إن تلك الحوادث لم تتم بدون إذن من الله وبغير علمه بل سبق فعرفها وأخبر عنها بواسطة نبيه. فلا نضطرب ولا تهن عزيمتنا إبان المحن بل بالحرى علينا أن نحوّل بصرنا إلى عنايته التى يتعذر وصفها فهو يعلم ما نعانيه ويُدرك استعدادنا ويعتنى بنا، ويتدخل فى الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة.

والإنجيلى أيضًا إذ يبين لنا أن ذلك الجرح كان بليغًا لا يبرأ بقوله: ” .. ولا تريد أن تتعزى لأنهم ليسوا بموجودين“. يريد أن يعلمنا كذلك أن لا نضطرب حينما يحلّ بنا ما يخالف وعد الله. فذاك الذى جاء لخلاص شعبه بل لخلاص العالم ماذا كانت أوائله: أمه تلجأ إلى الهرب، وطنه يقع فى شدائد لا يمكن التغلب عليها، قتل أشد مرارة من كل قتل، بكاء وعويل كثير ونحيب فى كل مكان. لكن لا نقلق لأن الله يأذن دائمًا بأن تتم تدابيره بما يناقضها، إذ يعطينا بذلك دليلاً قاطعًا على قدرته.

كانت راحيل زوجة ليعقوب، أب الآباء، الذى من أبنائه الاثنى عشر جاء أسباط إسرائيل الاثنى عشر، وكانت راحيل أم يوسف وبنيامين ولما ماتت أثناء ولادتها لبنيامين دُفنت بالقرب من بيت لحم (أنظر تك19:35). فلما كان قبرها داخلاً فى نصيب ابنها بنيامين (الرامة) (أنظر يش25:18) وبنيامين هو الجد الأكبر لأهل الرامة. كان الإنجيلى على صواب عندما يدعو الصبيان المقتولين، أولاد راحيل (أنظر إر15:31). وراحيل هنا فى (إر15:31) يصورها النبى وكأنها مازالت حية تعيش وتراقب الجماعة البائسة من الشعب التى جُمعت فى الرامة تمهيدًا لنقلهم إلى السبى فى بابل. وبينما هى تسمع صراخهم وعويلهم، صورها إرميا على أنها أخذت تنوح عليهم وكانت تنوح بمرارة لأن نسلها يُنتزع من أحضانها ولم يعودوا موجودين إذ يُرحلون للأسر (أنظر2مل5:17ـ6 و2أى14:36ـ21). والآن يأتى القديس متى ليصوّر نحيب راحيل على أولادها أطفال بيت لحم الذين ذُبحوا ولم يعودوا بموجودين ولكن ليس بعد بسيف ملك بابل بل بسيف ملك اليهودية. أما الطفل الذى ركز عليه الطاغية هيرودس فقد نجا من الموت وهرب إلى مصر بإرادته لكي يموت في الوقت المناسب ويخلص العالم بموته وقيامته.

 

رابعًا: العودة من مصر والسكنى فى الناصرة :

          ” فلما مات هيرودس إذا ملاك الرب قد ظهر في حلم ليوسف في مصر قائلاً: قم وخذ الصبي وأمه وأذهب إلى أرض إسرائيل لأنه قد مات الذين كانوا يطلبون نفس الصبي. فقام وأخذ الصبي وأمه وجاء إلى أرض إسرائيل. ولكن لما سمع أن أرخيلاوس يملك على اليهودية عوضًا عن هيرودس أبيه خاف أن يذهب إلى هناك وإذ أوحي إليه في حلم أنصرف إلى نواحي الجليل، وأتى وسكن في مدينة يُقال لها ناصرة لكي يتم ما قيل بالأنبياء أنه سيدعى ناصريًا” (مت19:2ـ23). هذا هو الحلم الثالث ليوسف (أنظر مت20:1و13:2) وفيه يأمره ملاك الرب أن يأخذ الصبى وأمه ويرجع إلى أرض إسرائيل، ذاكرًا السبب لأن الذين كانوا يطلبون نفس الصبى قد ماتوا. ومن المعروف ـ تاريخيًا ـ أن هيرودس بعد مذبحة أطفال بيت لحم، مرض مرضًا خطيرًا وسافر إلى شرقى الأردن للاستشفاء بحماماتها، ثم عاد إلى أريحا أسوأ مما كان عليه قبلاً. ومات هناك سنة 4 ق.م. وهو فى السبعين من عمره، بعد ملك دام أربعًا وثلاثين سنة. وإذا كان الطفل يسوع قد هرب إلى مصر مع يوسف وأمه فى نفس السنة التى مات فيها هيرودس (ربما قبل الوفاة بشهور) فإن نزوله إلى مصر بعد زيارة المجوس مباشرة وبقائه فيها لم يدم كثيرًا .

          ومعروف أنه بموت هيرودس خلفه ثلاثة من أولاده. الأول (أكبرهم) أرخيلاوس[11] على اليهودية والسامرة وأدومية (أنظر مت22:2)، والثانى هيرودس أنتيباس رئيس ربع على الجليل وبيرية (أنظر لو1:3)، والثالث فيلبس رئيس ربع على المناطق الشمالية مثل أيطورية وتراخونيتس (أنظر لو1:3).

          كانت طاعة يوسف لأمر الملاك حاضرة دائمًا، فقام وأخذ الصبى وأمه من مصر وعاد إلى أرض إسرائيل . ولابد أن الرحلة كانت ميسّرة بعناية القدير. وربما كانت النية مبيّتة على الاستقرار فى بيت لحم لكون يوسف ومريم من بيت داود وعشيرته (أنظر لو4:2)، ولقربها من أورشليم. ولكن عند وصوله إلى أرض إسرائيل عَلِمَ أن أرخيلاوس يملك على اليهودية عوضًا عن هيرودس أبيه، فخاف. ولكى يتجنب هذا الخطر انصرف إلى نواحى الجليل فى الشمال وأتى وسكن فى مدينة الناصرة[12].

          ولعل ذهاب يوسف إلى الناصرة، وهى بلدة ليست بذات قيمة وليس فقط هى وإنما كل منطقة الجليل (أنظر يو46:1، 52:7). بجانب رغبته فى تجنب الشر، أراد الله به أن يحطم من البداية ما اتسم به اليهود من افتخارهم بنسبهم إلى أسباط معينة، وإلى بلاد ذات شهرة. وأن يظهر لنا أنه ليس بمحتاج إلى الأمور الخاصة بالبشر ولكى نعلم أنه لا يجب علينا أن نزدرى بأي شئ.

          وهكذا عاد يوسف ومعه الطفل وأمه إلى الناصرة وطنهم السابق. فالإنجيلى لوقا يخبرنا أن يوسف ومريم لم يصعدا إلى بيت لحم لسبب آخر إلاّ للاكتتاب (انظر لو3:2ـ5 ” وبينما هى هناك تمت أيامها لتلد فولدت ابنها البكر“). فضلاً عن أنه لم يكن لهما هناك منزل يقيمون فيه (أنظر لو7:2) ولذا فبعد أن أكملا ما صعدا لأجله عادا إلى الناصرة. كما يذكر لوقا أيضًا أنه بعد أن أكملوا كافة مراسم التطهير فى هيكل أورشليم عادوا أيضًا إلى مدينتهم الناصرة (أنظر لو39:2). وهو يقول هذا مخبرًا عن الزمن الذى سبق النزول إلى مصر لأن يوسف لم يذهب بهما إلى هناك قبل التطهير.

          “ لكى يتم ما قيل بالأنبياء إنه سيُدعى ناصريًا “.

          لا توجد فى العهد القديم نبوة بهذا النص ولذا لم يذكر القديس متى اسم نبى بالذات، بل قال ” ما قيل بالأنبياء”، وقد يعنى هذا:

          أ ـ أنها نبوة شفهية لم ترد مكتوبة فى الأسفار بل تناقلتها الأجيال شفهيًا. وقد أثبت الكتاب أن هناك نبوات نطق بها الأنبياء شفهيًا ولم يسجلها الوحى مثل نبوة يونان عن رد تخم إسرائيل ” من مدخل حماة إلى بحر العربة..” أى استرداد ما كان حزائيل الآرامى قد اغتصبه. ولم ترد هذه إلاّ عند إتمامها إذ قيل ” حسب كلام الرب ـ عن يد عبده يونان بن أمتاى ”   (2مل25:14). كما ورد فى سفر طوبيت أن نينوى ستخرب كما تكلم عنها يونان (أنظر طو4:14) بينما لم يذكر سفر يونان إلاّ تهديد نينوى بالخراب الذى رُفع عنها حين تابت. كما أورد العهد الجديد فى رسالة يهوذا نبوة أخنوخ النبى وهى غير واردة فى العهد القديم ” وتنبأ عن هؤلاء أيضًا أخنوخ السابع من آدم قائلاً: هوذا قد جاء الرب فى ربوات قديسيه ليصنع دينونة على الجميع..” (آية14 ـ15)[13].

          ب ـ وهناك رأى آخر يقول إن كلمة “ناصرة” مأخوذة من الكلمة العبرية Natzar ومعناها “غصن”. كما يُقال إن مدينة الناصرة كانت مُحاطة بأشجار قصيرة ولذا سُميت “غصن”. كما أن هناك أيضًا النبوات التى فيها تسمى السيد المسيح “بالغصن”، كقول إشعياء مثلاً: ” ويخرج قضيب من جذع يسى وينبت غصن من أصوله ” (1:11). أى أن السيد المسيح سُمى “غصن”  والناصرة تعنى “غصن” ولذا دُعى ” ناصريًا” وعليه يكون الأنبياء الذين عناهم متى والذين أوردوا هذه التسمية هم إشعياء(2:4، 1:11) وإرميا(5:23، 15:33) وزكريا(8:3، 12:6)[14].

          ج ـ يُضاف إلى كل هذا أن السيد المسيح صرف فى الناصرة الجزء الأكبر من الثلاثين سنة الأولى من حياته (أنظر لو23:3، مر9:1) وربما لهذا السبب لُقب بيسوع ” الناصرى ” نسبة إليها. ولقد جاء هذا اللقب على لسان الشياطين فى اعترافها به أنه قدوس الله (أنظر مر24:1) وسمعه عنه بارتيماوس الأعمى من الجمع الغفير فى أريحا (أنظر مر 46:10ـ47). وعرّفته الجموع بهذا اللقب عندما دخل أورشليم وارتجت المدينة كلها  سأله من هذا ؟ (مت11،10:21). وأيضًا كان عنوان صليبه وعلة موته ” يسوع الناصرى ملك اليهود” (يو19:19). كما أن بطرس الرسول دعا السيد المسيح بالناصرى (أنظر أع22:2)، وكذلك بولس (أنظر أع9:26). بل إن يسوع نفسه استخدم هذا اللقب لنفسه وقت ظهوره لشاول الطرسوسى ” … وسمعت صوتًا قائلاً لى شاول شاول لماذا تضطهدنى فأجبت من أنت يا سيد، فقال لى أنا يسوع الناصرى الذى أنت تضطهده ” (أع7:22ـ8).

          كما أن تلاميذ المسيح لُقبوا “بالناصريين” (أنظر أع5:24) وقد شاع هذا اللقب حتى اليوم. فالذى يقبل الإيمان بالمسيح ويعتمد يعتبر أنه “تنصر” والمعنى أنه صار تابعًا ليسوع الناصرى .

 

———————————-

1 مجوس: كلمة فارسية تعنى كهنة، وبالرغم من أنه فى أيام دانيال كان يُفصل بين المجوس والسحرة (أنظر مثلاً دا10:2)، إلاّ أن لفظ مجوسى كان يُستعمل أحيانًا فى وقت بدء المسيحية ليعنى ساحرًا، وكان منهم سيمون الساحر (أع9:8)، وباريشوع (أع6:13) اللذان يوصف الواحد منهما فى بعض الترجمات بكلمة “ساحر” وفى أخرى بكلمة “مجوسى”. أنظر الأنبا أثناسيوس، إنجيل متى، بنى سويف 1985، ص 103ـ104؛ وأيضًا قاموس الكتاب المقدس ص 842.

2 أنظر الأنبا أثناسيوس، إنجيل متى، بنى سويف 1985، ص104.

3 الأنبا أثناسيوس: المرجع السابق ص 104.

4 أنظر قاموس الكتاب المقدس ص 842.

5 المرجع السابق

6 أنظر القديس يوحنا ذهبى الفم، شرح إنجيل متى، الجزء الأول، ترجمة عدنان طرابلسى، لبنان 1996، ص94.

7 أنظر القديس يوحنا ذهبى الفم، “عظة فى هرب المسيح إلى مصر”، كتاب خطيب الكنيسة الأعظم، للأب إلياس كويتر المخلصى، لبنان 1988، ص 399.

8 أنظر القديس يوحنا ذهبى الفم ، المرجع السابق، ص398ـ400.

9 أنظر القديس يوحنا ذهبى الفم ، المرجع السابق، ص 401ـ402.

10 القديس يوحنا ذهبى الفم: المرجع السابق، ص404ـ406.

11 الكلمة ” أرخيلاوس ” يونانية وتعنى “حاكم الشعب”. وقد حدث عند ارتقائه العرش أن قام اليهود بثورة ضده فى أورشليم، أخمدها هو بالقوة. ويظهر من مثل “الأمناء” (لو12:19ـ27) أن الرب يسوع يشير إلى ما حدث عندما تسلم أرخيلاوس مقاليد الحكم. وبسبب سوء حكمه خلعه أغسطس قيصر من ملكه فى سنة 6 م ونفاه إلى بلاد الغال. وبعد ذلك تولى الحكم فى اليهودية والسامرة ولاة رومانيون من أمثال بيلاطس البنطى وغيره. أنظر قاموس الكتاب المقدس ص 46.

12 الناصرة: هى مدينة فى الجليل (أنظر لو26:1، مر9:1) تقوم على جبل مرتفع (أنظر لو18:4، 29) وتبعد حوالى 86 ميلاً (حوالى 137كم) إلى الشمال من أورشليم. ولم تكن المدينة قديمًا ذات أهمية بل كانت محتقرة ربما لأن موقعها عند تقاطع طرق القوافل التجارية جعل سكانها يختلطون بأناس من الأمم. وربما لأن الحامية الرومانية المنوط بها حماية منطقة الجليل، كانت تعسكر فيها (أنظر يو46:1). فى الناصرة ظهر الملاك لمريم يبشرها بالحبل الإلهى (أنظر لو26:1) وإليها عادت مريم مع يوسف من مصر (أنظر مت23:2) وفيها نشأ المسيح وترعرع (أنظر لو16:4). ولكنه ما إن بدأ رسالته حتى رفضه أهلها مرتين (أنظر لو16:4ـ30، مت54:13ـ58، مر1:6ـ6). أنظر قاموس الكتاب المقدس ص 946ـ947.

18 أنظر الأنبا أثناسيوس: المرجع السابق، ص 107.

20 أنظر القمص تادرس يعقوب: تفسير إنجيل متى، سبورتنج الأسكندرية 21992، ص64.

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

الدكتور منقذ السقار متلبسا - كيف يقول المسيح لأمه يا إمرأة؟

الدكتور منقذ السقار بطل لكنه من ورق – كيف يقول المسيح لأمه يا إمرأة؟

الدكتور منقذ السقار متلبسا – كيف يقول المسيح لأمه يا إمرأة؟ الدكتور منقذ السقار متلبسا …