مواضيع عاجلة

من هو القديس يوحنا الذهبي الفم، ولماذا لقب بهذا اللقب، وما هو دوره وأهميته في الكنيسة الأرثوذكسية؟

من هو القديس يوحنا الذهبي الفم، ولماذا لقب بهذا اللقب، وما هو دوره وأهميته في الكنيسة الأرثوذكسية؟

من هو القديس يوحنا الذهبي الفم، ولماذا لقب بهذا اللقب، وما هو دوره وأهميته في الكنيسة الأرثوذكسية؟
من هو القديس يوحنا الذهبي الفم، ولماذا لقب بهذا اللقب، وما هو دوره وأهميته في الكنيسة الأرثوذكسية؟

من هو القديس يوحنا الذهبي الفم، ولماذا لقب بهذا اللقب، وما هو دوره وأهميته في الكنيسة الأرثوذكسية؟

ج 79 – القديس يوحنا الذهبي الفم هو بولس الثاني، أفصح خطباء الكنيسة المسيحية وواعظيها على مر العصور، بل ربما كان أخطب رجل في التاريخ، وهو أشهر شارح للكتاب المقدس، وهو رجل كنسي قدير، لمعت خصائصه وحنكته أيام الملمات والأزمات.

ولد يوحنا الذهبي الفم (347-407) من أب وثني وأم مؤمنه هي أنثوسا التي ترملت في العشرين من عمرها ونذرت نفسها لتربية ابنها، وكانت زينة الأمهات المسيحيات الأنطاكيات، وقد قال عنها ليبانيوس، المعلم الوثني المشهور آنئذ: «آه، أية نسوة رائعات المسيحيات».

تتلمذ يوحنا في الخطابة والفصاحة العلوم الوثنية على يد الفيلسوف الوثني ليبانيوس الذي اشتهى أن يخلفه يوحنا بعد مماته. وتتلمذ مسيحياً على يد الأسقف المشهور القديس ملاتيوس الأنطاكي لمدة ثلاث سنوات، فعمده. لم يستطع يوحنا أن يترهبن في دير قبل رقاد أمه، إلا أنه عاش النذور الرهبانية في بيته الذي حوله إلى قلاية. بعد رقادها انعزل ست سنوات في أديرة قرب أنطاكية يدرس اللاهوت والصلاة والهذيذ تحت توجيه رئيس الدير ديودوروس (أسقف طرسوس لاحقاً). صار يوحنا قارئاً ثم شماساً ثم كاهناً في أنطاكية. وفي العام 398 صار رئيس أساقفة القسطنطينية. كان خلاص النفوس همه الأول والأخير. تجنب الجدالات العقائدية واللاهوتية رغم أنه كان لاهوتياً عظيماً. كانت عظاته النارية تشع محبة مقدسة ونوراً إلهياً لمستمعيه. لقب “الذهبي الفم”، لأنه كان أعظم واعظ وخطيب في تاريخ الكنيسة المسيحية حتى يومنا الحالي، بشهادة أحبائه وخصومه معاً. كان محنكاً بارعاً، اتخذ بولس الرسول مثالاً له.

إخلاصه للمسيحية وقيمها ومثلها جعله موضع حسد وغيرة الكثيرين، وعلى رأسهم الإمبراطورة أفدوكسيا وثيئوفيلوس رئيس أساقفة الإسكندرية آنذاك، الذين حاكوا ضده المؤامرات تلو المؤمرات التي انتهت بنفيه. رقد في يوم عيد الصليب المقدس 14 أيلول العام 407 في المنفى بعد أن تناول جسد الرب ودمه قائلاً جملته المشهورة: «المجد لله على كل شيء». أعلنت قداسته بعد رقاده ونقل رفاته إلى القسطنطينية العام 438 في احتفال مهيب على يد تلميذه القديس بروكلوس رئيس الأساقفة. ويعتبر أنه رقد شهيداً. تعيد الكنيسة المقدسة له في 13 تشرين الثاني، ولعيد نقل رفاته إلى القسطنطينية يوم 27 كانون الثاني.

اشتهر الذهب الفم بعظاته وخطاباته وفصاحة لسانه. أيضاً اشتهر بشروحاته للكتاب المقدس الذي حفظه عن ظهر قلب بسهولة. كانت لغته نارية، قوية، ومسيطرة، ويشرح الأسفار بحرية إلى درجة تشعر معها أنه الكاتب الأصلي لها. مع ذلك، لم يحاول الذهبي الفم أبداً أن يسحر مستمعيه بفصاحته وبراعته اللغوية والكتابية. همه الوحيد كان وصول الكلمة الإلهية حية وقوة إلى قلوبهم. كان يشجع على قراءة الكتاب المقدس يومياً في المنازل، وعلى زيارات الأديرة والرهبنات، وعلى التصدق للفقراء بكل وسيلة ممكنة. ينسب إليه القداس الإلهي الحالي الذي ساهم على الأرجح بتنسيقه وتعديله وصياغته وإخراجه.

عبقرية الذهبي الفم لم تسمح بتحجيمه ضمن إطار المدرسة الأنطاكية وطريقتها التاريخية – الحرفية في التفسير. لقد تجاوزها إلى درجة أعتقد معها، شخصياً، أنه صار مدرسة متكاملة أفضل من المدرسة الأنطاكية والإسكندرية على حد سواء[1]. (د. عدنان طرابلسي).

[1] راجع قصة حياة القديس الذهبي الفم في الدراسة الكتابية الثانية (د. عدنان طرابلسي) في شرح إنجيل متى للذهبي الفم، الجزء الثاني، وفي كتاب السنسكار (الجزء الأول) لقدس الأب توما (ص 379)، وكتاب فيرجيل جورجيو (منشورات السائح)، وكتاب القديس يوحنا الذهبي للأب الياس كويتر.

إقرأ أيضاً:

إقرأ أيضًا

عاجل: إكتشاف مدينة أثرية ترجع للقرن الثاني بها كنيسة يونانية رومانية وهيكل بمحافظة المنيا

عاجل: إكتشاف مدينة أثرية ترجع للقرن الثاني بها كنيسة يونانية رومانية وهيكل بمحافظة المنيا عاجل: …